الارشيف / أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

«حمى حمراء» في أسواق العالم

أصيبت الأسواق العالمية بحمى تفشت سريعاً من الشرق إلى الغرب، وشوهدت كافة المؤشرات الكبرى في «المناطق الحمراء»، متأثرة بالمخاوف المتنامية حيال انتشار فيروس تاجي في الصين، أدى إلى إغلاق مدينتين بالبلاد، بينما زادت مجموعة من نتائج الأعمال المتباينة المعنويات السلبية.

وفي «وول ستريت»، فتحت الأسهم الأميركية على انخفاض، الخميس، وتراجع المؤشر «داو جونز» الصناعي 75.25 نقطة، بما يعادل 0.26 في المائة إلى 29111.02 نقطة، وفتح المؤشر «ستاندرد آند بورز 500» على تراجع 5.98 نقطة، أو 0.18 في المائة إلى 3315.77 نقطة، ونزل المؤشر «ناسداك» المجمع 6.05 نقطة، أو 0.06 في المائة إلى 9377.72 نقطة.

أوروبياً، تراجعت الأسهم في التعاملات المبكرة متأثرة بالقلق، ونزل المؤشر «ستوكس 600» الأوروبي 0.4 في المائة، بحلول الساعة 08:06 بتوقيت غرينتش، إذ تراجع قطاع الطاقة الفرعي 0.8 في المائة، مقتفياً أثر هبوط في أسعار النفط، ناجم عن مخاوف من أن يؤثر انتشار الفيروس في الطلب على الوقود. وبلغت أسهم قطاع السيارات مستوى، هو الأدنى في ثلاثة أشهر، بعدما هدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بفرض رسوم مرتفعة على واردات السيارات من الاتحاد الأوروبي، إذا لم يوافق التكتل على اتفاق تجاري.

وفي آسيا، نزلت الأسهم اليابانية إلى أدنى مستوى في أسبوعين، الخميس، بقيادة أسهم مرتبطة بالسلع الأساسية، وأسهم أخرى مرتبطة بالدورة الاقتصادية، بينما أدى القلق الشديد من انتشار فيروس «كورونا» جديد في الصين إلى تراجع الثقة.

كما ينتاب القلق المستثمرين قبيل إعلان أرباح الشركات، ما دفع المؤشر «نيكي» القياسي للانخفاض واحداً في المائة إلى 23795.44 نقطة، وهو أدنى مستوى إغلاق منذ العاشر من يناير (كانون الثاني). ونزل المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.8 في المائة إلى 1730.50 نقطة.

وتراجعت مجموعة واسعة من الأسهم، ونزلت جميع مؤشرات القطاعات الفرعية المدرجة في بورصة طوكيو، وعددها 33، إلى المنطقة السلبية ما عدا مؤشرين. وقال متعاملون إن انخفاضاً حاداً في أسعار السلع الأولية، من أسبابه القلق بشأن تفشي الفيروس بالصين، ألقى بثقله على الأسهم المرتبطة بهذه السلع وعلى الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية.

في بورصة طوكيو، كان قطاع النقل البحري ومنتجات النفط والفحم و التعدين، الأسوأ أداء بين المؤشرات الفرعية؛ حيث تراجعت بنسب 2.6 و2.2 واثنين في المائة على الترتيب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا