الارشيف / أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

حضور سعودي لافت لمشاركة الرأي وطرح التجربة التنموية في دافوس

حضور سعودي لافت لمشاركة الرأي وطرح التجربة التنموية في دافوس

الاثنين - 25 جمادى الأولى 1441 هـ - 20 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15028]

الرياض: محمد الحميدي

يشهد منتدى دافوس العالمي حضورا سعوديا لافتا بين وفود دول العالم، إذ يبدو أن الرأي السعودي وتجارب المملكة كانت بارزة لدعوة المسؤولين السعوديين في مجالات اقتصادية وتنموية مختلفة تضمنت عددا من الوزراء والرؤساء التنفيذيين في الأجهزة الحكومية والخاصة.
ويستعرض المسؤولون السعوديون تجارب المملكة الناجحة في ضوء مشروع المملكة الطموح «رؤية 2030» والتي ساهمت في تسريع وتيرة التقدم التنموي والوصول لمستويات عالية من مستهدفات مشروع التحول في البلاد، في وقت يشاركون في خضم جلسات المنتدى لمشاركة الرؤى والتصورات حول مستقبل العالم في جملة من المسارات المرتبطة بالاقتصاد والبيئة والمجتمع والسياسة وما يتعلق بها من تقاطعات وتعقيدات متنامية.
وتجذب رئاسة المملكة لاجتماع مجموعة العشرين هذا العام 2020 انتباه الحضور إذ تستضيف العاصمة السعودية الرياض ومدن أخرى مئات اللقاءات والورش والجلسات التحضيرية إلى حين انعقاد قمة قادة مجموعة العشرين المنتظر أن تكون قمتها في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
وخصص منتدى دافوس جلسة مستقلة بذاتها للحديث عن أولويات مجموعة العشرين التي تستضيفها السعودية هذا العام وترأس أعمالها، بمشاركة الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة، ووزير المالية محمد الجدعان ووزير الاقتصاد والتخطيط محمد التويجري ووزير السياحة أحمد الخطيب والدكتورة إيمان المطيري مساعد وزير التجارة والاستثمار.
وفي جلسة أخرى، يشارك الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي ضمن جلسة تتعلق بمستقبل الوقود الأحفوري، لا سيما ما يتعلق بحالة عدم اليقين والاضطراب التي تمر بها أسواق النفط والغاز وما يمكن أن تتعرض له من تغيرات في الطلب والعرض في ظل تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي.
وسيناقش وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي محمد التويجري، مع جملة متحدثين آخرين، النظرة للأسواق الناشئة حيث تتضمن بحث موضوع انكشاف العملات لا سيما الدولار في ظل تراجع الاستثمار الأجنبي المباشر في الأسواق الناشئة لأدنى مستوى منذ 1990. بالإضافة إلى بحث التحول إلى أسواق مالية أكثر تقييدا.
ويشارك المهندس عبد الله السواحة وزير الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي، في المنتدى لتوضيح جوانب التقانة المستحدثة والمتعلقة بالثورة الصناعية الرابعة وتطبيقاتها، وذلك ضمن جلسة تتمحور حول الحديث عن دور صناع السياسات في الاستجابة لطموح الشباب والنمو السكاني في إطار اقتصاديات منطقة الشرق الأوسط.
من جهته، يتناول فهد الرشيد الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض مدى أهمية السياسات المحلية للمناخ، إذ سيبحث مع المشاركين الحلول لبنية تحتية نظيفة، وحملات تغيير السلوكيات، والتكيف مع بيئة البناء.

السعودية الاقتصاد السعودي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا