الارشيف / أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

«صندوق النقد» يناقش اليوم السياسات الاقتصادية لمنطقة اليورو

«صندوق النقد» يناقش اليوم السياسات الاقتصادية لمنطقة اليورو

خلال اجتماع لوزراء المال في بروكسل

الاثنين - 25 جمادى الأولى 1441 هـ - 20 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15028]

بروكسل: عبد الله مصطفى

يعقد وزراء المال في منطقة اليورو «19 دولة أوروبية» اجتماعا بعد ظهر اليوم الاثنين في بروكسل، وستركز الجلسة الأولى من الاجتماعات على مناقشة تقرير لبعثة صندوق النقد الدولي حول سياسات منطقة اليورو.
وحسب ما صدر عن المجلس الوزاري الأوروبي في بروكسل، ستقدم بعثة صندوق النقد الدولي النتائج الرئيسية للتقرير المرحلي للبعثة في إطار إجراء مشاورات سنوية حول سياسة منطقة العملة الموحدة من خلال مهمة مؤقتة في نهاية العام، وأخرى مهمة أخيرة في نهاية موسم الربيع، ويجري نقاش بين بعثة صندوق النقد الدولي ووزراء مجموعة اليورو حول النتائج التي يتضمنها التقرير.
وعقب ذلك يبحث الوزراء المسودة الجديدة لخطة موازنة البرتغال لعام 2020، وسيتضمن البيان في ختام النقاشات، الموقف من النسخة الجديدة المعدلة من موازنة البرتغال.
كما سيتم دعوة وزراء المال في كل من النمسا وإسبانيا وفنلندا، لتقديم أولويات السياسة الحكومية الجديدة في الدول الثلاث، التي عرفت تغييرا حكوميا، وفقا للممارسات المعتادة داخل مجموعة اليورو في مثل هذه الظروف.
كما ستقدم المفوضية مقترحا حول التوصيات التي ستصدر عنها فيما يتعلق بالسياسة الاقتصادية لمنطقة اليورو لعام 2020، وسيتبادل الوزراء الآراء حول هذا الأمر.
وفي الختام سيناقش الوزراء ملف متابعة ما جرى الاتفاق بشأنه في قمة قادة دول منطقة اليورو، التي انعقدت في ديسمبر (كانون الأول) الماضي في بروكسل، والتي جرى خلالها الاتفاق على أن ينبغي لوزراء المال مواصلة العمل على تعميق الاتحاد النقدي والاقتصادي، إلى جانب المضي قُدما في جميع عناصر تعزيز الاتحاد المصرفي.
ومن المقرر أن تتوسع الاجتماعات غدا الثلاثاء لتشمل وزراء باقي دول الاتحاد الأوروبي الـ28، وسيتم خلالها مناقشة أولويات برنامج عمل الرئاسة الدورية الجديدة للتكتل الموحد، ويأتي ذلك بعد أن أعرب أعضاء البرلمان الأوروبي، عن دعمهم لخطط الرئاسة الدورية الجديدة للاتحاد الأوروبي، التي بدأتها كرواتيا منذ مطلع الشهر الجاري.
وجاء ذلك في مداخلات النواب، عقب بيان رئيس وزراء كرواتيا أندريه يلنكوقيتش، حول أولويات العمل طرحه أمام الأعضاء في جلسة للبرلمان الأوروبي، ضمن جلساته الأسبوع الماضي في ستراسبورغ.
وحسب بيان صدر عن مقر البرلمان الأوروبي في بروكسل، فقد أعلن رئيس الوزراء الكرواتي، أن التركيز سيكون على التوصل إلى اتفاق بين المؤسسات الاتحادية والدول الأعضاء، بشأن إطار مالي جديد متعدد السنوات، إلى جانب ملف انسحاب بريطانيا من عضوية الاتحاد في 31 يناير (كانون الثاني) الجاري.
بالإضافة إلى تنظيم قمة الاتحاد الأوروبي ودول غرب البلقان في مايو (أيار) القادم، فضلا عن التحضير لمؤتمر مستقبل أوروبا، وقال رئيس حكومة كرواتيا، إنه تحت عنوان «أوروبا القوية في عالم مليء بالتحديات»، تعتزم الرئاسة الكرواتية الجديدة للاتحاد، تقديم إجابات وثيقة الصلة بمخاوف المواطنين.
من جانبها، أكدت أورسولا فون ديرلاين رئيسة المفوضية الأوروبية أنه «من أجل المضي قدما، فمن المهم بالنسبة للاتحاد الأوروبي أن تكون لديه موازنة جديدة متوازنة وعادلة، ولكن حديثة أيضا». وفي نفس الوقت طالب أعضاء البرلمان الأوروبي، من الرئاسة الجديدة، التي تستمر حتى نهاية يونيو (حزيران) القادم، بمبادرات جديدة للتعامل مع ملف الهجرة واللجوء، وطالبوا بضرورة خلق توازن بين المسؤولية والتضامن، في التعامل مع هذا الملف.
وقالت الرئاسة الدورية الحالية للاتحاد الأوروبي، التي تتولاها كرواتيا لأول مرة منذ حصولها على عضوية التكتل الموحد 2013، إن برنامج عملها خلال الشهور القادمة، يتضمن أربع أولويات وهي أوروبا التي تتطور، وأوروبا مترابطة، وأوروبا أكثر حماية وأمناً، وأوروبا أكثر تأثيراً، على أن يكون العمل تحت شعار «أوروبا قوية في عالم مليء بالتحديات».

أوروبا الاقتصاد الأوروبي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا