أسواق / إقتصاد / المصرى اليوم

«حرب الكبار» تقود الذهب لـ«الجنون» في 2020

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

أكد عدد من تجار الذهب والمعادن النفيسة والخبراء، استمرار ارتفاع أسعار الذهب خلال عام 2020 سواء على المستوى المحلى، والعالمى لعدة عوامل أبرزها الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، وسط توقعات بتصاعد عدة خلافات سواء فى المنطقة أوغيرها، وإقبال المستثمرين على الشراء باعتباره الملاذ الآمن.

أكد إيهاب واصف، نائب رئيس شعبة تجار الذهب باتحاد الغرف التجارية، لـ«المصرى اليوم» أنه على المستوى العالمى ارتفع سعر الذهب ما يقرب من 20% مقارنة بسعره مع بداية 2019، متوقعًا أن ترتفع أسعار الذهب عالميًا خلال العام المقبل من 22 إلى 36 %. وأضاف «واصف»: «سعر صرف الدولار مقابل الجنيه، عامل رئيس فى تحديد سعر الذهب محليًا، ووفقا لتوقعات بنك سوسيتيه جنرال وبلوبمبرج الدولار سيسجل 15.35 جنيه، وبالرغم من انخفاض الدولار إلا أنه يقابله ارتفاع ليس كبيرًا»، متوقعا استمرار ارتفاعه محليا وعالميا، لأنه الملاذ الآمن.

ونوه إلى أنه بالرغم من حدوث هدوء نسبى فى الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، لإجراء الانتخابات خلال عام 2020، إلا أن الاضطرابات فى المنطقة وفى فنرويلا من الممكن أن تحدث تأثيرًا كبيرًا فى أسعار الذهب سواء على المستوى المحلى أو العالمى.

وحول ارتفاع أسعار البلاديوم 50% عالميا قال «واصف» إن استخدام البلاديوم ضئيل جدا فى مصر، وهو يدخل فى الصناعة، وغير منتشر لأنه لا يستخدم كاستثمار أو مجوهرات مثل الذهب، وبالنسبة للنيكل الذى ارتفع ما يقرب من 35% أكد واصف أنه يدخل فى صناعات كثيرة ولكنه ليس من المعادن النفيسة مثل الذهب والفضة وغيرها.

وتوقع الدكتور وصفى أمين، رئيس شعبة الذهب باتحاد الغرف التجارية، ارتفاع أسعار الذهب محليًا وعالميًا، مع استمرار الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الامريكية، والصين، وبالرغم من الهدوء الحذر بين البلدين إلا أن كل التوقعات تشير إلى استمرارها. وأكد لـ«المصرى اليوم» أن هناك العديد من القلق والتوتر سواء فى المنطقة، أو عالميًا، وتلك مؤشرات على صراعات وحروب متوقعة، تؤدى إلى وجود ارتفاع فى سعر الذهب، ومشيرا إلى التوقعات بانخفاض سعر الدولار العام المقبل، وأن ذلك سوف يحد من أثر الزيادة ولن يحعلها ترتفع كثيرًا، ولكن الذهب سيرتفع لا مفر من ذلك.

وقال نادى نجيب، سكرتير شعبة تجار الذهب، إنه يتوقع أن يشهد الذهب ارتفاعًا خلال عام 2020، بسبب المؤشرات الاقتصادية، والإقبال العالمى من المستثمرين لشراء كميات كبيرة من الذهب باعتباره الملاذ الامن، عن العملات الورقية.

وقال أمير رزق، عضو شعبة تجار الذهب، إن أحد أبرز أسباب ارتفاع أسعار الذهب خلال 2020، القوة الشرائية من جهات دولية أوروبية وأمريكية، وسنغافورة تشترى بكميات كبيرة بالأرباح التى حققتها طوال عام 2019، لتؤمن نفسها، مع وجو اضطرابات اقتصادية عالمية، ووجود مناوشات فى ليبيا والمنطقة، وكوريا وغيرها كل ذلك سيؤدى إلى رفع الأسعار. وتوقع محمود أبو العيون، محافظ البنك المركزى السابق، استمرار ارتفاع أسعار الذهب فى السوقين العالمية والمحلية بالتزامن مع هدوء الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين فى العالم، وإقبال المستثمرين على شراء الذهب باعتباره ملاذا آمن. وتوقع بنك «جولدمان ساكس» أن يصل سعر الذهب عالميًا إلى مستوى 1600 دولار للأوقية فى غضون الثلاثة إلى الـ12 شهرًا المقبلة، وأرجع تلك التوقعات إلى قوة الطلب الاستثمارى على المعدن والتى ستعتمد على مخاوف وقوع ركود اقتصادى مع عدم اليقين السياسى، أما بنك «مورجان ستانلى»، فتوقع أن يظل سعر الذهب يتداول عند مستوى 1500 دولار للأوقية فى غضون العام القادم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا