أسواق / إقتصاد / المصرى اليوم

«المصرف المتحد» في 2020.. حلول خارج الصندوق

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

اتخذ المصرف المتحد المملوك للبنك المركزى خطوات كبيرة نحو التأهيل ليكون بنكا متخصصا في الحلول البنكية والتمويلات المتخصصة لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر، مستخدما آلية الرقمنة والحلول المبتكرة لتعظيم الدور الاقتصادى والتنموى لهذا القطاع الحيوى كأحد الأعمدة الرئيسية للتنمية الشاملة والاستدامة ضمن رؤية الدولة المصرية 2030.

وتتمركز المحاور الرئيسية لاستراتيجية المصرف المتحد، بحسب أشرف القاضى، رئيس مجلس إدارة المصرف، حول عدد من المحاور أولها تنمية قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة باعتباره إحدى الركائز الهامة لتنمية المجتمع وبناء قاعدة صناعية. من خلال بناء ثقافة إنتاجية وزيادة المكون المحلى وتحسين جودته لانطلاق الصناعات الوطنية وتعظيم حجم الصادرات المصرية. وطرح منتجات متخصصة مثل: «ماى توول» (My Tool) لتمويل الآلات الصناعية والزراعية- «ماى بص» (My Bus Truch) لتمويل سيارات النقل – «ماى لاب» (My Lab) لتمويل الاجهزة الطبية والمعدات للمستشفيات والمعامل ومراكز التحليل والاشعة. وأضاف: «من بين محاور الاستراتيجية تنمية قطاع المشروعات المتناهية الصغر وريادة الأعمال بفكر وآليات تمويلية مبتكرة للقضاء على البطالة وزيادة القاعدة الإنتاجية وتحسين مستوى المواطن، وتطوير الحلول التكنولوجية البنكية الرقمية».

وقال رئيس مجلس إدارة المصرف- الذي حقق العديد من الإنجازات المحلية والعالمية توجت بـ 10 جوائز محلية وعالمية العام الماضى: «المصرف حقق المعادلة الصعبة بين 5 معايير لاستدامة النمو المؤسسى: «شاركنا في الحملة القومية للتمويل العقارى لإسكان محدودى ومتوسطى الدخل مما يساهم في تحريك السوق بأكثر من 35 صناعة قائمة على القطاع العقارى وتقليل التضخم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا