الارشيف / أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

عودة الحياة لصالات تداول الأسهم بنقاشات وتحليلات حول طرح «أرامكو»

شكل إدراج شركة «أرامكو السعودية» بسوق الأسهم حراكاً قوياً في أوساط المجتمع السعودي الذي بدأ الحديث بكثافة عن الأسهم والتحليلات الفنية والنقاشات حول جني الأرباح خلال اليومين الماضيين من بدء تعاملات السهم الأربعاء الماضي، بعودة المتداولين بكثافة إلى صالات تعاملات الأسهم في البنوك وشركات الوساطة المالية.

وفي خضم تصاعد قيمة السهم، تكررت الأحاديث حول سلوك سهم «أرامكو» والتخمينات لتحركاته السعرية وحساب الأرباح التي تم تحقيقها خلال الساعات الأولى من قرع جرس «تداول»، حتى يوم أمس، كما لم تخلُ النقاشات من التطرق لحجم الطرح باعتباره أكبر إدراج في العالم.

وبحسب جولة قامت بها «الشرق الأوسط» في عدد من صالات التداول التي يجتمع فيها المكتتبون والمساهمون لمتابعة السهم، تباينت الآراء ما بين رؤية استثمارية وأخرى مضاربية؛ حيث قال حمد بن عبد الله بن سالم (67 عاماً): «أرامكو أكبر شركة في العالم، والاكتتاب في أسهم أرامكو سيحقق أرباحاً عالية»، مشيراً إلى أن مستقبل الشركة مميز ولا يوجد لديه قلق منه، في إشارة منه إلى البعد الاستثماري من وراء شراء سهم «أرامكو».

وأشار ابن سالم بيده إلى شاشة التداول حيث كان سعر السهم يعتلي الأسهم الأكثر ارتفاعاً محققاً حينها ارتفاعاً في ثاني أيامه عند سعر 37.25 ريال للسهم (9.93 دولار)، مشدداً بالقول: «خسارة، من لا يشتري بهكذا سهم».

ويضيف ابن سالم، وهو من مواليد 1952، الذي التقته «الشرق الأوسط» في إحدى صالات الشركات المالية، التابعة لأحد البنوك بمدينة الرياض، أنه رجل أعمال يعمل في سوق الأسهم منذ نحو 50 عاماً، أي منذ كانت المعاملات للبيع والشراء تتم بالأوراق، مضيفاً أن طرح أرامكو في السوق السعودية «لم يخطر على البال»، لكنه تابع القول: «طرحها هنا أفضل من طرحها في الأسواق الأوروبية والعالمية».

وأبان ابن سالم بأن «أرامكو» تعد فرصة ماثلة للاستثمار في سهم «رصين وقوي»، مشيراً إلى أن طلبه للاكتتاب لم يتم تلبيته إلا بنصف العدد الذي اكتتب به وفقاً لآلية التخصيص المقرة.

من جانبه، أكد لـ«الشرق الأوسط» درحي القرني، أحد الموجودين في صالة المساهمين، بفرع التداول لأحد البنوك الاستثمارية، أن أرامكو فرصة ضخمة للاستثمار في سوق الأسهم السعودية، بل إنها تمثل تحولاً جديداً في سوق الأسهم المحلية، مشيراً إلى أنه رغم خبرته غير الطويلة في سوق الأسهم فإنه يرى أسهم أرامكو محفزة لتحقيق الأرباح، سواء عبر البيع المباشر حالياً أو من خلال الانتظار والاستفادة من عوائدها السنوية.

ووفقاً لتقرير نشره مركز التواصل الحكومي حول الفئات العمرية لمكتتبي أرامكو، ظهر أن الفئات العمرية من 16 سنة وما دون، يبلغ عددهم أكثر من 19 ألف مكتتب، فيما تأتي الفئة العمرية من 17 سنة إلى 30 سنة بعدد يتجاوز 740 ألف مكتتب، ويلي ذلك الجيل الأكثر اكتتاباً من عمر 31 سنة إلى 45 سنة بعدد يتجاوز مليوني و320 ألف مكتتب. فيما تأتي بالمرتبة الثانية الفئة العمرية من 47 إلى 65 سنة بعدد مليون و700 ألف مكتتب، بينما جاءت الفئة العمرية من 65 سنة وأكثر بعدد يصل إلى 269 ألف مكتتب.

يذكر أن عدد المكتتبين الأفراد يبلغ 5 ملايين و65 ألف فرد، بعدد أسهم يتجاوز 1537 مليار سهم، وقيمة تصل إلى 49 مليار ريال (13 مليار دولار).

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا