الارشيف / أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

«التجارة» و«المخزونات» يضغطان على أسواق النفط

تراجعت أسعار النفط الأميركي، لليوم الثاني على التوالي، الثلاثاء، في ظل قلق في السوق بسبب التقدم المحدود في محادثات التجارة الصينية الأميركية بشأن إلغاء رسوم تجارية، فضلاً عن زيادة المخزونات الأميركية.

ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 27 سنتاً أو 0.47 في المائة إلى 56.78 دولار للبرميل بحلول الساعة 05.49 بتوقيت غرينتش، ليبتعد أكثر عن أعلى مستوى في ثمانية أسابيع الذي سجله الجمعة الماضي، حين تنامت آمال اتفاق تجاري. ونزلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 20 سنتاً أو 0.32 في المائة إلى 62.24 دولار.

ونقل تلفزيون «سي إن بي سي» عن مصدر بالحكومة الصينية، قوله، مساء الاثنين، أن ثمة تشاؤماً في بكين بشأن احتمالات توقيع اتفاق تجاري، إذ أقلق المسؤولين الصينيين تصريح الرئيس الأميركي دونالد ترمب، بشأن عدم التوصل لاتفاق بشأن إلغاء تدريجي للرسوم.

وقالت ثلاثة مصادر لـ«رويترز»، الثلاثاء، إن روسيا لن توافق على الأرجح على مزيد من الخفض في إنتاج النفط خلال اجتماع مع مصدرين آخرين، الشهر المقبل، لكنها قد تتعهد بتمديد الخفض القائم لمساندة السعودية.

وتجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول في الخامس من ديسمبر (كانون الأول) بمقرها في فيينا، ثم تجري بعد ذلك محادثات مع مصدرين آخرين، من بينهم روسيا، فيما يُعرف بتحالف «أوبك +».

يأتي ذلك فيما توقع استطلاع أولي لـ«رويترز»، أول من أمس، أن ترتفع مخزونات النفط الخام الأميركية للأسبوع الرابع على التوالي، ما يضغط على الأسعار. بينما قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، يوم الاثنين، إن إنتاج النفط الخام من 7 تشكيلات صخرية رئيسية في الولايات المتحدة، من المتوقع أن يرتفع نحو 49 ألف برميل يومياً في ديسمبر (كانون الأول)، ليصل مستوى قياسياً عند 9.13 مليون برميل يومياً.

وأضافت إدارة معلومات الطاقة في توقعات شهرية، أن الإنتاج في حوض برميان في تكساس ونيو مكسيكو، وهو أكبر تشكيل صخري، من المتوقع أن يزيد بمقدار 57 ألف برميل يومياً إلى 4.73 مليون برميل يومياً، وهي أصغر زيادة منذ يوليو (تموز) هذا العام.

وأظهرت البيانات أن الإنتاج في نورث داكوتا ومنطقة باكين في مونتانا من المتوقع أن يزيد بمقدار تسعة آلاف برميل يومياً، ليسجل مستوى قياسياً عند 1.51 مليون برميل يومياً.

من ناحية أخرى، من المنتظر أن تحدث انخفاضات في الإنتاج في حوضي إيغل فورد وأناداركو. وقادت زيادات الإنتاج في برميان وباكين طفرة للنفط الصخري ساعدت في جعل الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط في العالم، لتتقدم على السعودية وروسيا.

ومع ذلك، فإن معدل النمو في حوض برميان تباطأ مع قيام منتجين مستقلين للنفط بخفض الإنفاق على عمليات الحفر الجديدة والتكميلية، والتركيز بشكل أكبر على نمو الأرباح.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا