الارشيف / أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

الصين تشترط إلغاء الرسوم الأميركية لإنهاء حرب التجارة

الصين تشترط إلغاء الرسوم الأميركية لإنهاء حرب التجارة

الجمعة - 18 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 15 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14962]

بكين: «الشرق الأوسط»

وسط أنباء عن تعثر في التفاهمات بين واشنطن وبكين، قالت وزارة التجارة الصينية، الخميس، إن الصين والولايات المتحدة تجريان مناقشات «متعمقة» بشأن اتفاق تجارة يمثل مرحلة أولى، وأن إلغاء الرسوم الجمركية شرط مهم للتوصل إلى اتفاق.
وأشارت صحيفة «وول ستريت جورنال» في تقرير لها مساء أول من أمس، إلى أن المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين تتعثر بسبب المشتريات الزراعية؛ إذ ترفض الصين شراء كميات محددة من المنتجات الزراعية الأميركية، وهو ما يأتي عقب أسابيع من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن بكين تعهدت بشراء منتجات زراعية أميركية بقيمة 50 مليار دولار.
ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من المباحثات قولها، إن الصين سترفض أي اتفاق يمكن أن يمنح الولايات المتحدة ميزات تفضيلية، حيث لا ترغب الصين في اتفاق يبدو منحازاً لمصالح الولايات المتحدة... كما أن بكين ترغب في عدم إبرام الاتفاق في حال تدهورت العلاقات التجارية مرة أخرى بينها وبين واشنطن. ونسب التقرير إلى مسؤول صيني قوله: «يمكننا دائماً وقف المشتريات إذا تدهورت الأوضاع مجدداً». في حين أشارت تقارير إخبارية، أمس، إلى أن شركات فول الصويا في الصين قامت بشراء نحو خمس شحنات من الولايات المتحدة خلال هذا الأسبوع؛ لكن هذه الكمية أقل من توقعات السوق.
وبالأمس، قال المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية غاو فنغ، إن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين بدأت بفرض تعريفات جمركية، ويجب أن تنتهي بإلغاء هذه التعريفات... مشدداً على أن درجة إلغاء الرسوم ينبغي أن تتماشى بالكامل أهمية اتفاق «مرحلة واحد».
وأضاف غاو في تصريح خلال المؤتمر الصحافي الأسبوعي بمقر وزارة التجارة الصينية، أن الصين والولايات المتحدة تجريان «مناقشات معمقة» حول المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري الشامل بين الجانبين. وتابع أن «إلغاء التعريفات هو شرط مهم للتوصل إلى اتفاق تجاري بين الصين والولايات المتحدة»، مشيراً إلى أن مدى وحجم إلغاء التعريفات الجمركية ينبغي أن يعكس تماماً أهمية المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري. ومؤكداً في الوقت ذاته، أن إلغاء الرسوم الجمركية «يصب في مصلحة المنتجين والمستهلكين، وكذلك مصلحة الصين والولايات المتحدة والعالم».
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قال الثلاثاء، إن اتفاق التجارة مع الصين «قريب»، لكنه لم يكشف عن تفاصيل، وحذر من أنه سيزيد الرسوم على بضائع صينية «بشكل كبير جداً» إذا لم يبرم الاتفاق. وكان ترمب يشير في تهديده إلى رسوم أعلنت سابقاً نسبتها 15 في المائة على سلع استهلاكية صينية بنحو 156 مليار دولار من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ يوم 15 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، وذلك وفقاً لخبراء في التجارة ومصدر قريب من البيت الأبيض.
وقال غاو «إذا توصل الجانبان إلى اتفاق (مرحلة واحد)، فإن درجة إلغاء الرسوم ينبغي أن تنسجم بالكامل مع أهمية اتفاق (مرحلة واحد)، ويجب أن يقدر الجانبان معاً قدرها... يجري الجانبان مناقشات متعمقة بهذا الشأن الآن». وأضاف، أن «إلغاء الرسوم من مصلحة المنتجين والمستهلكين والصين والولايات المتحدة والعالم».
وحذر مجلس التجارة والتنمية التابع للأمم المتحدة (أونكتاد) في دراسة - في وقت سابق - من أن التعريفات الجمركية التي تفرضها الولايات المتحدة على الصين تلحق الضرر اقتصادياً بكلا البلدين.
وأشارت الدراسة إلى أن الحرب التجارية الجارية بين الولايات المتحدة والصين قد أسفرت عن انخفاض حاد في التجارة الثنائية وارتفاع الأسعار للمستهلكين، كما أدت إلى آثار لتحويل التجارة من خلال زيادة الواردات من البلدان غير المعنية مباشرة بالحرب التجارية.
وخفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو العالمي، وحذر من أن تطبيق جميع الرسوم الجمركية المعلن عنها سيتسبب في فقدان الاقتصاد العالمي 700 مليار دولار العام المقبل.
وتخوض بكين وواشنطن حرباً تجارية منذ 18 شهراً أثرت على الاقتصاد العالمي. وتبادل البلدان فرض رسوم جمركية مرتفعة على سلع بمئات مليارات الدولارات. ووسط مؤشرات على انخفاض التوترات، ذكرت وزارة الاقتصاد الصينية الأسبوع الماضي، أن الجانبين اتفقا على خطة للإزالة التدريجية للرسوم الجمركية... إلا أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب نفى ذلك.
وتفاقم بطء النمو الاقتصادي بالصين منذ اندلاع حرب التجارة العام الماضي، ليسجل بأضعف معدل في نحو ثلاثة عقود. وتباطأ الإنتاج الصناعي الصيني بشكل يزيد كثيراً على المتوقع في أكتوبر (تشرين الأول) متأثراً بالحرب التجارية المستمرة وضعف واسع النطاق في الطلب العالمي والمحلي.

Economy

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا