الارشيف / أسواق / إقتصاد / المصرى اليوم

سبائك مصر: 3.5% خسرها الذهب من مكاسبه خلال تداولات الأسبوع الماضي

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

ذكر التقرير الأسبوعى الصادر عن شركة سبائك مصر لتجارة الذهب أن الذهب أنهى تداولات الأسبوع على هبوط حاد، وفقد أكثر من 3.5% من مكاسبه خلال الأسبوع الماضى، والتى تعتبر أكبر خسارة أسبوعية للذهب منذ 3 سنوات، ملامسا مستوى 1455 دولارا، وهو المستوى الأقل منذ 5 أغسطس الماضى.

وأرجع رجب حامد، رئيس مجلس إدارة سبائك مصر، أسباب الهبوط إلى التطورات الإيجابية للمحادثات بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، والتى انتشرت أخبار عنها بأن الولايات المتحدة الأمريكية تنوى رفع الرسوم الجمركية عن الكثير من المنتجات الصينية، ما دفع الدولار للارتفاع إلى 98.40، وانخفضت قيمة عملات الملاذ الآمن كالين والفرنك وعادت شهية المخاطرة لترفع من الطلب على الأسهم والسندات بالبورصات الأمريكية ليرتفع الداو جونز أكثر من 150 نقطة.

وأشار إلى أن عودة الأونصة للارتفاع قبل إغلاق بورصة نيوميكس نيويورك جاءت نتيجة عدة أسباب، منها ضعف الدولار، ولجوء المستثمرين لبيع الأسهم والسندات والدولار لشراء المعادن الثمينة، وعلى رأسها الذهب، والذى صعد فوق 1460 دولارا للأونصة، مدعوما من قوة الطلب الفعلى على المعدن، بجانب انتشار أنباء أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب غير راض على مستوى المباحثات ومعترض على أي حلول وحتى موعد الاجتماعات القادم غير مؤكد ويمكن إلغاؤه أو التشكيك في نتائجه.

وأشار إلى أن هبوط الذهب لأقل سعر في ثلاثة شهور فتح الأمل أمام الكثير بإمكانية أن نرى الذهب عند أسعار بداية العام، ويمكن أن نرى المستويات السابقة تحت 1400 دولار أو 1300 دولار بافتراض أن المباحثات الأمريكية- الصينية ستتمخض عن اتفاق برفع الرسوم الجمركية وعودة حركة التجارة إلى سابق عهدها ليقوى الدولار وتعود شهية المخاطرة، وهذا سيكون ضاغطا على هبوط الذهب، بينما يتوقع الكثير أن هبوط أسعار الذهب ظاهرة نسبية مؤقتة وعودة الأسعار هي الأمر الطبيعى امتثالاً للشهور الأخيرة التي اعتادت أونصة الذهب أن تستقر فوق مستوى 1500 دولار بالرغم من قوة الدولار.

وتابع: «سيدعم اتجاه الصعود عدة أسباب، على رأسها قوة الطلب الفعلى، لأن الأسعار الحالية تعتبر أفضل الأسعار لتأسيس مراكز شراء جديدة، ويضاف إلى هذا صعوبة التأكد من نوايا دونالد ترامب، الرئيس الأمريكى، لعدم اقتناعه بأى نتائج تتحقق في جانب المفاوضات الصينية، وأخيراً يظل البنك الفيدرالى الأمريكى بسياساته المالية المتقلبة الداعم الأكبر لعودة أسعار الذهب، حيث نية الفيدرالى مستمرة في سياسة التخفيض، بجانب إمكانية استخدامه لسياسات التيسير النقدى».

وحول الأسواق المحلية، أكد حامد أنها شهدت انتعاشة نسبية نهاية الأسبوع بتأثير هبوط الأونصة العالمية، وظهرت حالات شراء السبائك والمشغولات بكثافة مقارنة بالشهور السابقة، وزاد إقبال المصريين على شراء السبائك بمختلف أوزانها من 10 جرامات إلى 100 جرام لأنها تتناسب مع أغلب الميزانيات الفردية، خصوصا أن سعر العيار 24 بالسوق يصل إلى 757 جنيها وبالمثل ارتفعت مبيعات الذهب عيار 21 الأكثر انتشاراً بالسوق المصرية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا