أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

«هايز ترافل» تشتري وكالات «توماس كوك» في بريطانيا

  • 1/2
  • 2/2

«هايز ترافل» تشتري وكالات «توماس كوك» في بريطانيا

الأربعاء - 10 صفر 1441 هـ - 09 أكتوبر 2019 مـ

AFP_1KO9TM.jpg?itok=p9NYy9gc

سيدة تسير من أمام فرع لـ«توماس كوك» المغلق في لندن (أ.ف.ب)

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت السلطة الحكومية المكلفة تصفية «توماس كوك» اليوم (الأربعاء) أن الشبكة البريطانية «هايز ترافل» ستشتري كل وكالات السفر التي تملكها شركة السفر والطيران، ما سيسمح بإنقاذ أكثر من 400 وظيفة.
وستستحوذ «هايز ترافل» الشبكة المستقلة الصغيرة لوكالات السفر على نقاط البيع التابعة لـ«توماس كوك» في بريطانيا، ويبلغ عددها 555 نقطة، اضطرت لإغلاق أبوابها بين ليلة وضحاها في بريطانيا، بسبب إفلاس شركة السفر فجأة في 23 سبتمبر (أيلول).
ولا يوضح البيان المبلغ الذي دفعته «هايز ترافل» المنتشرة في كل مكان في شمال إنجلترا، وتملك 180 وكالة يعمل فيها 1700 شخص، برقم أعمال سنوي يتجاوز المليار دولار.
وقال البيان إن «هايز ترافل» وظفت 421 من الموظفين السابقين في «توماس كوك»، ويمكن أن توظف آخرين في المستقبل.
وصرح ديفيد شابمان، مدير سلطة التصفية الحكومية، بأن هذا الإعلان «يشكل مرحلة مهمة في عملية التصفية، بينما نسعى للتخلص من موجودات المجموعة».
وقال جيم تاكر، الشريك في مكتب التدقيق في الحسابات «كي بي إم جي» المشارك في تصفية «توماس كوك»، إن الاتفاق «يشكل فرصة لعدد كبير من الموظفين السابقين في (توماس كوك) للعثور على وظيفة، ويمنح هذه المواقع الموزعة في مراكز المدن مستقبلاً».
وتثير عملية إعادة الشراء بعض الأمل لجزء صغير من تسعة آلاف موظف في «توماس كوك» في المملكة المتحدة، فقدوا وظائفهم مع إفلاس المجموعة التي كانت وكالة للسفر والسياحة والنقل الجوي.
وقال جون وآيرين هايز المسؤولان عن المجموعة التي تحمل اسمهما، إن «(توماس كوك) كانت اسماً تجارياً يلقى تقديراً كبيراً، ويوظف أشخاصاً موهوبين ننتظر العمل بفارغ الصبر مع كثيرين منهم».
وإثر سقوط «توماس كوك» اضطرت السلطات البريطانية لتنظيم إعادة أكثر من 140 ألف سائح إلى المملكة المتحدة، في عملية استثنائية انتهت الاثنين.
من جهة أخرى، بدأت السلطات دراسة العدد الكبير من الطلبات لإعادة أموال إلى البريطانيين الذي حجزوا لعطلاتهم مع «توماس كوك»؛ لكن خططهم لم تنفذ.
وكانت مجموعة السياحة والسفر البريطانيّة العملاقة «توماس كوك» قد أعلنت في نهاية الشهر الماضي إفلاسها، وبدء خطوات لإعادة 600 ألف سائح إلى بلدانهم في أكبر عملية من نوعها في بريطانيا منذ الحرب العالمية الثانية.
وكانت الشركة الرائدة في مجال السفر التي انطلقت قبل 178 عاماً، تواجه منذ بعض الوقت صعوبات سببها المنافسة من مواقع إلكترونية، كما نسبت أزمتها إلى قلق المسافرين من مسألة «بريكست». وحاولت يائسة جمع مائتي مليون جنيه إسترليني (227 مليون يورو، 250 مليون دولار) من مستثمرين لتجنب انهيارها.
ويأتي الإفلاس في أعقاب صعوبات مالية مزمنة أعقبت صفقة اندماج كارثية عام 2007.

المملكة المتحدة سياحة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا