أسواق / إقتصاد / المصرى اليوم

بدء العمل بالموازنة الجديدة اليوم: مطالب بإلغاء الدفاتر

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

يبدأ، اليوم، تنفيذ الموازنة العامة الجديدة للعام المالي ٢٠١٩- ٢٠٢٠، بحجم مصروفات يصل إلى ١.٦ تريليون جنيه، بزيادة ١٥٠ مليار جنيه عن موازنة العام المالى الماضى الذي انتهى، أمس، وتأتى هذه الزيادة في الإنفاق نتيجة زيادة مخصصات العديد من البرامج ذات البعد الاجتماعى، مثل أجور العاملين في الجهاز الإدارى للدولة والتى بلغت ٣٠١ مليار جنيه، بزيادة ٣١ مليارًا لمواجهة رفع الحد الأدنى للأجور من ١٢٠٠ إلى ٢٠٠٠ جنيه شهريًا، وتمويل أكبر حركة ترقيات بالجهاز الإدارى للدولة بتكلفة ١.٥ مليار جنيه، ومنح جميع العاملين بالدولة العلاوة الدورية بحد أدنى ٧٥ جنيهًا شهريًا، وإقرار١٥٠ جنيهًا «حافزًا شهريًا» لجميع العاملين بالدولة، مراعاة لأوضاع صغار الموظفين.

وقالت مصادر حكومية مطلعة إن الموازنة تم توزيعها إلكترونيًا على الجهات الحكومية بعد تخصيصها، فيما تعكف الهيئات الموازنية- المديريات ودواوين الوزارات- على تخصيص موازنات الوحدات التابعة لها- وحدات الجهاز الإدارى للدولة كالإدارات الصحية والتعليمية وغيرها، لافتة إلى بدء إعداد الحساب الختامى للعام المالى المنتهى 2018- 2019، بالتوازى مع بدء العمل بالموازنة الجديدة وإجراءاتها.

وانتقدت المصادر- رفضت ذكر أسمائها- استمرار العمل بالسجلات الدفترية الورقية في المصروفات والإيرادات، رغم التحول إلى منظومة العمل الإلكترونى والميكنة في إعداد وتقفيل الموازنة منذ نحو عامين، وتساءلت عن سبب الحاجة إلى وجود الدفاتر في ظل الميكنة ونجاح تطبيقها.

وتنفيذًا لتكليفات القيادة السياسية بتعزيز مخصصات التنمية البشرية، شملت الموازنة العامة الجديدة زيادة غير مسبوقة في مخصصات التعليم والصحة، حيث تصل إلى ٣٢٦.٨ مليار جنيه، وبلغت اعتمادات قطاع الصحة نحو ١٢٤.٩ مليار جنيه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا