أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

ترمب يصوّب سهامه نحو اليورو و«الفيدرالي»

  • 1/2
  • 2/2

اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في سلسلة تغريدات، الثلاثاء، أوروبا، بخفض متعمد لقيمة العملة الموحدة لمنطقة اليورو، واستهدف السياسة النقدية بمعاودة الهجوم على الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) الأميركي.

وكتب ترمب على «تويتر»: «اليورو وعملات أخرى يجري خفض قيمتها عمداً مقابل الدولار، ما يجعل الولايات المتحدة في وضع غير مواتٍ بشكل كبير»، دون أن يقدم أي دليل. وانتقد ارتفاع أسعار الفائدة الأميركية «أكثر من اللازم»، ووجه اللوم إلى مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي).

وكتب ترمب: «سعر فائدة مجلس الاحتياطي مرتفع جداً، ما يعزز التشديد الكمي السخيف! ليس لديهم أدنى فكرة». وكسر ترمب القاعدة التي أرساها الرؤساء الأميركيون السابقون لعشرات السنوات بالنأي بأنفسهم عن السياسة النقدية للبلاد.

ويتعرض البنك المركزي، الذي يُنظر إلى استقلاله السياسي شرطاً أساسياً لاستقلاله الاقتصادي، لضغوط في ظل الحروب التجارية التي تخوضها إدارة ترمب ومؤشرات أخرى على ضعف اقتصادي محتمل.

وقد تقرر لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية، المسؤولة عن تحديد أسعار الفائدة الأميركية الرئيسية، خفض أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة، في ضوء ضعف بيانات الوظائف والتضخم.

وتطرق ترمب مجدداً إلى المسألة، أمس، وكتب على «تويتر»، عقب هجمات سابقة شنها على «المركزي الأميركي»، أول من أمس الاثنين: «الولايات المتحدة لديها (تضخم منخفض للغاية)، شيء جميل!».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا