الارشيف / الخليج العربي / الحدث

بالفيديو.. إسقاط طائرة للنظام السوري في إدلب

آخر تحديث: الأحد 7 رجب 1441 هـ - 01 مارس 2020 KSA 13:20 - GMT 10:20
تارخ النشر: الأحد 7 رجب 1441 هـ - 01 مارس 2020 KSA 12:25 - GMT 09:25

المصدر: دبي - قناة العربية

أسقط مسلحون، الأحد، طائرة للنظام السوري في سماء ريف إدلب. وفي وقت لاحق، أعلنت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري أن قواته أسقطت طائرة مسيرة تركية فوق مدينة سراقب في إدلب.

كما نفت وسائل إعلام دمشق نبأ إسقاط أي طائرة حكومية في شمال غرب البلاد، وهو الخبر الذي نقلته وكالة أنباء تركية.

وطائرة النظام السوري التي وثقت مقاطع فيديو استهدافها وإسقاطها هي طائرة استطلاع روسية من نوع "أورلان 10" كبيرة الحجم.

وإلى ذلك، نقلت وكالة الأنباء السورية على "تليغرام" عن مصدر عسكري أن "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تعلن عن إغلاق المجال الجوي لرحلات الطائرات والطائرات المسيرة فوق المنطقة الشمالية الغربية من سوريا وبخاصة فوق محافظة إدلب".

وأكد المصدر أنه سيتم "التعامل مع أي طيران يخترق مجالنا الجوي على أنه طيران معادٍ يجب إسقاطه ومنعه من تحقيق أهدافه".

وشدد على أن "الأعمال العدوانية التركية تثبت تنصل النظام التركي من جميع الاتفاقيات السابقة بما في ذلك مذكرة سوتشي".

وذكر أن "جيش النظام السوري سيواصل ضرباته" ضد فصائل المعارضة المسلحة.

مواجهات عسكرية في إدلب

وتشهد إدلب توترات عسكرية مع انتهاء المهلة التي حددها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، للنظام السوري، بضرورة الانسحاب في آخر فبراير/شباط من محيط نقط المراقبة التركية في محافظة إدلب، حيث دخلت تعزيزات تركية إضافية مساء السبت عبر كفرلوسين الحدودي باتجاه المحافظةالواقعة شمال غربي سوريا، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كما دخلت أرتال عسكرية من معبري خربة الجوز وكفرلوسين، ضمت دبابات ومدافع وناقلات جند، تزامناً مع مطلب أردوغان الانسحاب إلى ما بعد النقاط التركية المتفق عليها في "سوتشي".

وبذلك، يرتفع تعداد الآليات العسكرية التركية التي دخلت الأراضي السورية خلال الـ 24 ساعة الفائتة إلى 120. كما يرتفع عدد الشاحنات والآليات العسكرية التي وصلت منطقة "خفض التصعيد" خلال الفترة الممتدة من الثاني من شهر فبراير/شباط الجاري وحتى الآن، إلى أكثر من 3085 شاحنة وآلية عسكرية تركية دخلت الأراضي السورية، تحمل دبابات وناقلات جند ومدرعات و"كبائن حراسة" متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية، فيما بلغ عدد الجنود الأتراك الذين انتشروا في إدلب وحلب خلال تلك الفترة أكثر 8000 جندي تركي.

وقبل يومين، قُتل في إدلب 34 جنديا تركيا في قصف نفذته قوات النظام السوري، وردت أنقرة باستهداف قوات دمشق والفصائل الموالية لها، وكذلك عناصر وقيادات من حزب الله اللبناني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا