الخليج العربي / الحدث

العراق.. اعتصام جديد في محيط السفارة الأميركية

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

آخر تحديث: الأربعاء 6 جمادي الأول 1441 هـ - 01 يناير 2020 KSA 12:42 - GMT 09:42
تارخ النشر: الأربعاء 6 جمادي الأول 1441 هـ - 01 يناير 2020 KSA 11:28 - GMT 08:28

المصدر: دبي- العربية.نت

أطلقت قوات أمن السفارة الأميركية الغاز المسيل للدموع الأربعاء لتفريق عدد من المتظاهرين الموالين لإيران الذين تجمعوا خارج مجمع السفارة الأميركية في بغداد لليوم الثاني.

في حين أفادت وكالة الأنباء العراقية بوقوع إصابات في صفوف المتظاهرين، وأنصار فصائل عراقية منضوية ضمن الحشد الشعبي توافدوا للاعتصام.

وكان العشرات من رجال الميليشيات ومؤيديهم قد نصبوا خيامهم أمام أبواب السفارة في بغداد حيث قضوا ليلتهم، بعد يوم واحد من اقتحامهم للمجمع، واحتلوا منطقة الاستقبال وحطموا النوافذ في واحدة من أسوأ الهجمات على السفارة حديثاً.

وأطلق جنود المارينز الأميركيون الذين يحرسون السفارة، أمس الغاز المسيل للدموع بعد أن أشعل المتظاهرون النار على سطح منطقة الاستقبال، وتصاعد الدخان من المبنى.

يذكر أن أنصار الفصائل الموالية لإيران والمنضوية ضمن الحشد الشعبي أقدموا الثلاثاء على حرق إحدى بوابات السفارة وتحطيم زجاج غرفة أمن وكاميرات مراقبة.

وشارك كل من أبو مهدي المهندس وقيس الخزعلي (زعيم حركة عصائب أهل الحق) وهادي العامري (الذي يتولى قيادة منظمة بدر) وفالح الفياض (رئيس هيئة الحشد الشعبي)، في الاحتجاج الذي تحول إلى مهاجمة للسفارة الأميركية في بغداد.

محتجون موالون لميليشيات عراقية منضوية ضمن الحشد يحاولون عبور سور السفارة محتجون موالون لميليشيات عراقية منضوية ضمن الحشد يحاولون عبور سور السفارة
حماية السفارات

ولاحقاً، أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي أن القوات الأمنية العراقية مستمرة في القيام بواجبها في حماية السفارة الأميركية وباقي البعثات الدبلوماسية والممثليات.

في حين أكد رئيس الجمهورية برهم صالح أن التعرض للبعثات الدبلوماسية المعتمدة يعد ضرباً لمصالح العراق وسمعته الدولية. وقال في بيان الثلاثاء: إن محاولة اقتحام السفارة الأميركية في بغداد يعد تجاوزاً للسياقات والاتفاقات الدولية الملزمة للحكومة العراقية"، مشيرا إلى أن واجب القوات الأمنية حماية البعثات الدبلوماسية والمؤسسات الرسمية والمصالح العامة والخاصة.

من محيط السفارة الأميركية في بغداد- 1-1 2020 رويترز) من محيط السفارة الأميركية في بغداد- 1-1 2020 رويترز)

يذكر أنه بعد ساعات من مهاجمة السفارة، أعلن وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، أن البنتاغون سيرسل "فورا" حوالي 750 جنديا إضافيا إلى الشرق الأوسط "ردا على الأحداث الأخيرة في العراق". وقال في بيان، الأربعاء، إنه "سيتم نشر حوالي 750 جنديا في المنطقة على الفور"، وبدا أنه يؤكد بذلك معلومات مسؤول أميركي قال في وقت سابق إن الولايات المتحدة أرسلت 500 جندي إلى الكويت المجاورة للعراق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا