الخليج العربي / الحدث

إيران تنفي تورط مواليها بهجوم السفارة الأميركية.. وقرائن تؤكد

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

آخر تحديث: الأربعاء 6 جمادي الأول 1441 هـ - 01 يناير 2020 KSA 11:00 - GMT 08:00
تارخ النشر: الأربعاء 6 جمادي الأول 1441 هـ - 01 يناير 2020 KSA 10:26 - GMT 07:26

المصدر: دبي - العربية.نت

في الوقت الذي نفت فيه إيران على لسان أكثر من مسؤول تورط "تابعين لها" بمهاجمة السفارة الأميركية في العاصمة العراقية بغداد، أكدت عدة صور العكس.

ففي حين نفى الممثل الدائم لإيران لدى الأمم المتحدة، مجيد تخت روانشي علاقة كتائب حزب الله العراقي وفصائل أخرى تابعة للحشد الشعبي بطهران، أظهرت صورة ملأت وكالات الصحافة العالمية تبعية مهاجمي السفارة وولائهم لإيران.

فقد ظهرت في إحدى الصور التي التقطت للهجوم الذي شنه متظاهرو الحشد الشعبي على السفارة، عبارة خطت على حائط مدخل السفارة، تفيد بأن "سليماني قائدي" في إشارة إلى تبعية هؤلاء لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني.

مهاجمة السفارة الأميركية في بغداد(فرانس برس) مهاجمة السفارة الأميركية في بغداد(فرانس برس)
"جندي سليماني"

يذكر أن عدة تقارير وتصريحات صادرة على قادة فصائل منضوية ضمن الحشد الشعبي أكدت على ولائهم لإيران. ففي إحدى المقابلات السابقة على سبيل المثال تفاخر قائد كتائب حزب الله، أبو مهدي المهندس ، بعلاقته بسليماني قائلاً إنه "جندي الحاج قاسم!"

يذكر أن كلا من أبو مهدي المهندس وقيس الخزعلي (زعيم حركة عصائب أهل الحق) وهادي العامري (الذي يتولى قيادة منظمة بدر) وفالح الفياض (رئيس هيئة الحشد الشعبي)، شاركوا في الاحتجاج الذي تحول إلى مهاجمة للسفارة الأميركية في بغداد.

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اتهم بالأسماء قادة فصائل في الحشد الشعبي العراقي بقيادة الهجوم على السفارة ونشر على حسابه على تويتر، الأربعاء، صور كل من أبو مهدي المهندس وقيس الخزعلي وهادي العامري وفالح الفياض، واصفاً إياهم بالإرهابيين.

الخزعلي والمهندس خلال التظاهرة باتجاه السفارة الأميركية في بغداد الخزعلي والمهندس خلال التظاهرة باتجاه السفارة الأميركية في بغداد

وقال في تغريدة "لقد تم تنظيم الهجوم من قبل الإرهابيين.. أبو مهدي المهندس وقيس الخزعلي، وحرض عليه وكيلا إيران وهما هادي العامري وفالح الفياض. صور هؤلاء جميعاً التقطت خارج سفارتنا".

وكان محتجون عراقيون يحملون أعلام فصائل في الحشد موالية لإيران، هاجموا الثلاثاء، السفارة الأميركية في بغداد، وأحرقوا إحدى بواباتها ومقار الحماية الأمنية وأعلاماً، كما حطموا كاميرات مراقبة.

وتمكن المحتجون المشاركون في موكب تشييع مقاتلي كتائب حزب الله الذين قضوا في الغارات الأميركية، من عبور جميع حواجز التفتيش دون صعوبة في المنطقة الخضراء شديدة التحصين.

وأظهرت لقطات مصورة الخزعلي والعامري، زعيمي ميليشيات العصائب وبدر، يقودان اقتحام السفارة الأميركية. كما انضم أبو مهدي المهندس وحميد الجزائري زعيم ميليشيات الخراساني لمحاولات الاقتحام

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا