الخليج العربي / صحف الامارات / اخبار 24

عزاء سليماني في غزة: خلاف بين الفصائل ورفض شعبي واسع

أثار بيت العزاء الذي أقامته فصائل فلسطينية في قطاع غزة، لقائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، حالة من الرفض الشعبية الواسعة بين أوساط الفلسطينيين، خاصة وأن سليماني متورط بدعم ميليشيات تسببت بسقوط ضحايا أبرياء في عدد من الدول العربية. ولم يكن الغضب الشعبي هو المسيطر فقط على عزاء سليماني الذي أقيم في غزة، بل إن فصائل فلسطينية كبيرة قاطعته، فيما استنكرت فصائل أخرى الزج باسمها ضمن الداعين لهذا العزاء، الذي تم الإعلان عنه كما لو أنه باتفاق القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية.

وغابت حركة فتح عن الدعوة والحضور في هذا العزاء، فيما استنكرت جبهة النضال الشعبي الفلسطينية، إدراج اسمها ضمن الداعين له، مشيرة إلى أنها لم تدعُ لإقامته، كما أنها لم تشارك به، لافتة إلى أن الجبهة الشعبية هي من دعت له واقترحت إقامته على القوى الوطنية الفلسطينية.

وفي السياق ذاته، عبر عدد من النشطاء الفلسطينيين عن غضبهم من إقامة بيت عزاء لسليماني في قطاع غزة، لافتين إلى أن حركة حماس تحاول الاصطفاف ضمن المحور الإيراني، وتخسر من رصيد الشعب الفلسطيني عند الأمة العربية والإسلامية من خلال الزج باسم الشعب الفلسطيني في هذه القضية.

وقال الناشط الفلسطيني، أمجد أبوكوش، إن "هذه الفصائل الموجودة بغزة التي فتحت بيت عزاء لسليماني جعلت القرار الفلسطيني في يد أصغر ضابط مخابرات تركي أو إيراني أو قطري"، مشيراً إلى أنها لا تمثل الشعب الفلسطيني.

بدوره قال الناشط وائل موسى، عبر صفحته على فيس بوك، إن "الصور لبيت عزاء المجرم سليماني في وسط غزة، كي يُدرك العالم الذي نخاطبه منذ 3 سنوات عن مافيا غزة، وهؤلاء المرتزقة الفرس"، على حد وصفه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا