الخليج العربي / صحف الامارات / اخبار 24

نائب ليبي يدعو مصر باستدعاء سفير بلاده رداً على اتفاقية السراج وأردوغان

دعاء عضو مجلس النواب الليبي علي السعيدي، الحكومة المصرية باستدعاء القائم بالأعمال الليبي في القاهرة فوزي تنتوش ومبعوث ليبيا في الجامعة العربية صالح الشماخي من أجل الاستفسار منهم حول الاتفاقية الموقعة بين رئيس المجلس الانتقالي فائز السراج والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ومعرفة بنود هذه الاتفاقية ومدى تأثيرها على الدول المجاورة في منطقة البحر المتوسط. وقال النائب اللليبي السعيدي في حديث خاص لـ24 إن هذا الإجراء يجب اتخاذه من أجل مواجهة المساس بالأمن القومي العربي، حيث لا تخشى ليبيا ما وقعه السراج مع أردوغان "لأنه في مرحلته الأخيرة من السلطة" ولكن قد يؤثر ذلك في الوقت الراهن على الأمن القومي العربي.

وفيما يخص إمكانية تدخل الناتو في مواجهة هذه الاتفاقية بناء على طلب اليونان، قال السعيدي إن الناتو لن يفعل شيء في هذا الأمر، حيث ترك البحرية التركية تنقب عن الغاز في البحر المتوسط قبل عدة أشهر دون أي تدخل، وإن مجلس الأمن هو الوحيد القادر على كبح جماح تركيا ومواجهة تحركاتها التخريبية في المنطقة.

واتفق وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيره اليوناني نيكوس دندياس على رفض الاتفاقية الموقعة بين السراج وأردوغان والعمل على التصدي لها.

الدور المصري

وحول الدور المصري في دعم القضية الليبية، قال النائب علي السعيدي إن مصر لها دورا هاما في القضية الليبية لا يمكن انكاره، وإن توقع الاتفاقية الأخيرة أمر يمس مصر وليبيا بالدرجة الأولى، ويجب أن تعيد مصر النظر في التعامل مع القائم بالأعمال الليبي، مشددا على أن السفارة الليبية في القاهرة ترعى العلاقات التركية الليبية وجزء من هذا الشأن وبالتالي لابد من التصدي لهذا الدور.

وفيما يخص مواجهة التحركات التركية من قبل الجيش الوطني الليبي، قال النائب الليبي علي السعيدي إن الجيش الليبي منشغل حاليا على الأرض مع الجماعات المسلحة والإرهابيين، وكانت هناك معارك قوية للغاية على مدار اليومين الماضيين ومواجهة العصابات في المنطقة الغربية، ومنذ الصباح الباكر وهناك معارك على أشدها، وحين يتم أي تدخل في المياه الإقليمية الليبية قد يكون هناك مواجهة عسكرية فورا، ولكن الجيش حاليا يسعى لتحرير الأراضي الليبية بالكامل من العناصر الإرهابية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا