الخليج العربي / صحف الامارات / اخبار 24

نقل الأسيرة المضربة عن الطعام هبة اللبدي إلى عيادة سجن الرملة

أعلنت دائرة خدمات السجون الإسرائيلية وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، الجمعة، أنه تم نقل المعتقلة الأردنية هبة اللبدي، المضربة عن الطعام منذ 39 يوماً احتجاجاً على اعتقالها الإداري، إلى العيادة الطبية لسجن الرملة بسبب "تفاقم حالتها الصحية بشكل ملحوظ". وهبة اللبدي محتجزة بدون توجيه تهمة لها منذ توقيفها في 20 أغسطس(آب) وهي في طريقها من الأردن إلى نابلس لحضور حفل زفاف إحدى قريباتها.

وبعد التحقيق معها في معتقل بيت تيكفا بوسط إسرائيل، وضعت في الاعتقال الإداري في 24 سبتمبر(أيلول).

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية أن "سلطات الاحتلال الإسرائيليّة نقلت الجمعة الأسيرة هبة اللبدي (24 عاماً) المضربة عن الطعام منذ 39 يوماً، من عزل سجن الجلمة إلى عيادة سجن الرملة".

من جهتها، قالت دائرة خدمات السجون في بيان باللغة العبرية: "تم نقل السجينة الأمنية الخاضعة للاحتجاز الإداري وهي مواطنة أردنية مضربة عن الطعام.. إلى المركز الطبي لجهاز الأمن العام".

وأوضحت أن هذه الخطوة اتخذت من أجل "المراقبة المستمرة والرعاية الطبية"، بدون أن تصف حالتها أو تقول متى حدثت هذه الخطوة.

وحذّرت هيئة شؤون السرى والمحررين من تبعات نقل الأسيرة اللبدي إلى عيادة الرملة "سيئة السمعة والمعاملة"، مشيرة خصوصاً إلى أن وضع الأسيرة الصّحيّ يسوء يوماً بعد يوم، وكانت قد نقلت إلى المستشفيات عدة مرات.

ويتيح نظام الاعتقال الإداري الموروث من الانتداب البريطاني لإسرائيل، احتجاز أي شخص لستة أشهر من دون توجيه تهمة إليه بموجب قرار إداري قابل للتجديد لفترة زمنية غير محددة.

وتكتفى إسرائيل بوصف ملفات هؤلاء المعقتلين بالسرية وهو ما يعتبره معارضو هذا الإجراء انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان.

وتعتقل إسرائيل أيضاً المواطن الأردني عبد الرحمن مرعي (28 عاماً) منذ الثاني من سبتمبر(أيلول) عندما كان في طريقه من الأردن إلى الضفة الغربية لحضور حفل زفاف أحد أقاربه لدى عبوره جسر الملك حسين في المنطقة الفاصلة بين البلدين.

وأعلن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في بيان الثلاثاء، أن بلاده استدعت سفيرها من تل أبيب "للتشاور كخطوة أولى.. في ضوء عدم استجابة إسرائيل لمطالبنا المستمرة منذ أشهر لإطلاق" سراح اللبدي ومرعي و"استمرار اعتقالهما اللاقانوني واللاإنساني".

وأضاف: "نحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياة مواطنينا وسنستمر في اتخاذ جميع الإجراءات القانونية والدبلوماسية والسياسية لضمان عودتهما إلى وطنهما سالمَين".

وأوضح الصفدي أن "استمرار اعتقال المواطنين الأردنيين اللاقانوني وتعريض حياتهما للخطر بعد تدهور حالتهما الصحية أمر مدان ترفضه المملكة التي تقدم مصالح مواطنيها وسلامتهم على كل اعتبار"، مطالباً باطلاق سراحهما الفوري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا