الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / عكاظ

فليبارك الله الصين

في القرن الثامن عشر تنبأ القائد الفرنسي الفذ نابليون بونابرت بقدرات التنين الصيني الكامنة قائلا: «هناك في أقصى الشرق مارد جبار متى ما استيقظ هز العالم»، الصين البلد العظيم الذي كان من حسن حظ الحضارة البشرية بعد الحرب العالمية الثانية أن ينهض على يد «ماوتسي تونق» زعيم ومؤسس الصين الحديثة، بعد أن ران عليها سبات عميق امتد لقرون كانت فيه نهبا للاحتلال والجوع والمرض.

في رأيي أن نهضة الصين الحديثة بقدراتها الضخمة على الإنتاج والاستهلاك هي سر إلهي أودعه الخالق سبحانه وتعالى الأرض ليدفع بها البشر بعضهم بعضا، وهو ما تخوف منه نابليون قبل 200 عام! وآمن به الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترمب، عندما ذكر في حديقة البيت الأبيض أن «الحرب التجارية التي أخوضها مع الصين ليست حربي، هذه حرب تجارية كان يجب أن يخوضها منذ وقت طويل رؤساء آخرون، أحد ما كان عليه أن يقوم بهذه المهمة، ولكني أنا المختار من الله لخوضها»!

نعم لولا موازنة الصين الاقتصادية والإنتاجية ونموذجها الحالي لالتهم النموذج الرأسمالي الغربي العالم أجمع، ولأصبحنا دولا وشعوبا وأفرادا لا نستطيع دفع الكلفة الاقتصادية المتزايدة التي روضها المارد الصيني لمصلحة البشرية جمعاء، ولدفعنا أضعافا مضاعفة من المال دون أن نحصل على جزء يسير مما نحصل عليه الآن من مأكل ومشرب وملبس ودواء وسلاح وآلات وتكنولوجيا يسرها الصينيون بثمن بخس للبشرية.

ولذلك فأنا أدعو الله أن يحفظ ويبارك الصين ويحميها من الوباء المنتشر هناك «فايروس كورونا» ليس خوفا من تحوله إلى وباء عالمي يجوب الأرض ويفتك بالبشرية، فالأعمار بيد الله، بل لأجل الصين نفسها شعبا وحضارة ونموذجا اقتصاديا ساهم بقوة في أن تحصل البشرية على أسباب الحضارة وأدواتها بطريقة لم تكن لتحدث لو لم يكن هناك صين في الأرض!

وأتمنى لأصدقائنا الصينيين السلامة والصحة وأن يتجاوزوا هذ المرحلة العصيبة في تاريخهم المديد، فأنا لم أنس كسعودي أنهم لبوا النداء السعودي في أحلك الظروف عندما اشترينا منهم، في ظل عدم وجود علاقات دبلوماسية بيننا، صواريخ «رياح الشرق» الإستراتيجية لموازنة الرعب مع أعدائنا، صحيح أن ذلك تم بأموالنا ولكنه تم أيضا عندما تمنع الآخرون عن تزويدنا بما نحتاج إليه، فكان درسا قاسيا لم يعد أحد أن يجرؤ بعدها أن يمنعنا ما نريد من الأسلحة، والصين أيضا هي أكبر مستورد للنفط السعودي ومنتجاته البتروكيماوية مثلما هي أكبر دولة مصدرة لبلادنا وبيننا وبينهم مشاريع عملاقة للشراكة الاقتصادية والتجارية على مستوى الحكومة والأفراد ونحن وهم نتأثر بما يحدث في كل منا.

وصداقتنا مع الشعب الصيني معرفيا وتجاريا قديمة قدم مقولة «اطلبوا العلم ولو في الصين»، وهناك منذ آلاف السنين أكثر من 17 طريقا تجاريا للتجارة القديمة بين الصين والجزيرة العربية، إضافة إلى أن الصينيين شعب غير ناكر للجميل، فهم يمتنون جدا لكل من يساعدهم، وهذا ما جاء على لسان قيادتهم عن شكر السعودية والملك سلمان على اتصاله ودعمه ومساعدته ومواساته للشعب الصيني، بل إنهم مازالوا يذكرون بالشكر والتقدير مساعدة السعودية قبل 12 عاما بعد زلزال نتشوان 2008 -كما جاء على لسان سفيرهم- وهذا لعمري خلق عظيم يدل على وفاء الصينيين، وهي خصلة تكاد تنعدم مع الأسف في منطقتنا العربية!


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا