الخليج العربي / صحف السعودية / صحيفة سبق اﻹلكترونية

مصر .. حكم بإعدام هشام عشماوي و36 آخرين من تنظيم "بيت المقدس"

من أصل 208 متهمين من التنظيم على خلفية ارتكاب 54 جريمة

قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد؛ وعضوية المستشارين خالد حماد؛ وباهر بهاء الدين؛ اليوم السبت، إحالة الإرهابي هشام عشماوي؛ و36 آخرين من أصل 208 متهمين من تنظيم "بيت المقدس"، بتهمة ارتكاب 54 جريمة، تضمنت اغتيالات لضباط شرطة، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم، وتفجيرات طالت منشآت أمنية عديدة، للمفتي؛ لأخذ الرأي الشرعي في إعدامهم، وتحديد جلسة 2 مارس للنطق بالحكم.

ووفق صحيفة "اليوم السابع" أسندت النيابة العامة للمتهمين ارتكاب جرائم تأسيس وتولى القيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة في حركة حماس "الجناح العسكري لتنظيم جماعة الإخوان"، وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة النارية والذخيرة.

وضمت الـ 54 جريمة التي وجهت للمتهمين عديداً من الوقائع ما بين القتل والتفجير وتخريب الممتلكات العامة، ضمت الجرائم 49 واقعة قتل لضباط وأفراد شرطة ومواطنين ولعل أبرزها اغتيال المقدم محمد مبروك والرائد أبو شقرة، واللواء محمد السعيد بمديرية أمن القاهرة، كما ضمت وقائع تفجير ثلاث مديريات أمن أبرزها تفجير مديرية أمن القاهرة، وتخريب 25 منشأة عامة وخاصة ما بيت مباني شرطة ومساجد وكنائس.

وضمت الـ54 جريمة 7 وقائع سرقة تقريباً أبرزها سرقة مكتب بريد مسطرد وسيارة نقل أموال لإحدى الشركات، وسرقة 3 كيلو ذهب من أحد المواطنين.

ومن أبرز جرائم القتل العمد التي ارتكبها المتهمون، قتل المقدم مبروك خطاب الضابط بقطاع الأمن الوطني ومسئول ملف الإخوان، واللواء عادل السعيد مدير المكتب الفني لوزير الداخلية، فرد الشرطة مصطفى ربيع المنشاوي أحمد يوسف من خدمة نقطة النزهة الجديدة، وفرد الشرطة هاني إبراهيم جاد الله من خدمة الارتكاز الأمني بالطريق الدائري، قتل صبحي عبد الفتاح مرسي وصلاح محمود فرد شرطة بكمين الباسوس بالقناطر الخيرية.هشام عشماوي محكمة جنايات القاهرة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا