الخليج العربي / صحف السعودية / البلاد السعودية

أكدت على الحل السياسي في سوريا مليون دولار من المملكة دعماً لتحالف الحضارات

  • 1/2
  • 2/2

نيويورك- واس

سلّم مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، بمقر الأمم المتحدة، شيكًا بمبلغ مليون دولار أمريكي؛ دعمًا من المملكة العربية السعودية لخطة عمل وأنشطة وبرامج مكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات.

جاء ذلك خلال لقائه أمس الأول بالممثل السامي لتحالف الحضارات ميغيل أنخيل موراتينوس، حيث نقل السفير المعلمي في بداية اللقاء تحيات صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، مؤكدًا تقدير المملكة للدور الهام الذي يقوم به تحالف الأمم المتحدة للحضارات، وجهوده في نشر ثقافة السلام والتسامح، وتعزيز دور الدبلوماسية المتعددة والوقائية، وحماية المواقع الدينية، في وقت أصبح فيه العالم بحاجة ماسة لإرساء قيم التعايش وبناء جسور السلام في ظل ما نشهده من تصاعد في وتيرة العنف، ونشر خطابات الكراهية، والتدخلات في الشؤون الداخلية للدول، ونشر الأفكار الطائفية.

من جانبه، أثنى الممثل السامي، على الدور الكبير الذي تقوم به المملكة العربية السعودية في نشر رسالة السلام والمحبة ودعوتها للتعايش ونبذ الكراهية والعنف، خاصة في ظل ماتشهده المملكة اليوم من نهضة اجتماعية كبيرة تعكس الإسلام الوسطي وما يمثله من سماحة واعتدال واحترام لجميع الأديان والثقافات.

ويأتي الدعم الذي قدمته المملكة لتحالف الحضارات، كجزء من ٣ ملايين دولار تعهدت المملكة بتقديمها؛ دعماً لخطة عمل وأنشطة وبرامج مكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات على مدار الثلاث سنوات القادمة.

من جهة أخرى، التقى المعلمي، في مكتبه بمقر الوفد الدائم للمملكة في نيويورك، نائبة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لسوريا خولة مطر.

وجرى خلال اللقاء استعراض الجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة في سبيل الوصول إلى حل يخرج سوريا من الأزمة التي تمر بها، وينهي المعاناة الإنسانية للشعب السوري كما تم بحث الجهود الدولية المبذولة في ذلك.

وثمن المعلمي جهود الأمم المتحدة، مؤكداً دعم المملكة الدائم لجهود الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لسوريا التي ترمي إلى الوصول الى حل سياسي ينهي معاناة الشعب السوري، ومجددا التأكيد على تضامن المملكة الدائم مع الشعب السوري في محنته، وسعيها الدائم لمساعدته على الخروج من هذه المحنة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا