الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / عكاظ

داروين والقرد المزعوم

المفكر الإنجليزي تشارلز داروين لم يقل أبداً بأن أصل الإنسان قرد، بل هي خرافة أطلقها ضده أحد رجال الكنيسة المناوئين له عام 1860، فانتشرت انتشار النار في الهشيم، وتسربت بعد ذلك إلى الثقافة العربية، وتداولها المناهضون لأفكار داروين في كل مكان.

أصبح لهذه المعلومة الخاطئة سطوة وسلطة بسبب الذيوع والانتشار، وباتت تستخدم كحاجز نفسي وفكري يمنع المتلقي من أن يستمع ويبحث ويتأمل، فحين تتحدث مع أحدهم عن داروين، يرد عليك سريعاً: «هو ذلك الرجل الذي يقول بأن أصل الإنسان قرد!».

انتشار هذا الوهم لم يكن حكراً على عامة الناس، بل حتى بين بعض الكتاب والمثقفين، وبعض الشرعيين حين يتناولون نظرية داروين بالنقد والدحض، يتساءلون باستهجان: كيف يقول بأن أصل الإنسان قرد!

حين نبحث في صفحات كتابه الشهير «أصل الأنواع» الذي صدر عام ١٨٥٩ -وهو متوفر من ترجمة إسماعيل مظهر- نجد أن كلمة القرد أو القرود لم ترد عند داروين إلا في موضع واحد، حيث يقول: «ومما يؤسف له أنه لا توجد بين أيدينا بقايا عظام القرود البائدة»، فقط.. هذا كل شيء.

كتاب «أصل الأنواع» أكبر من القرد وأوسع، هو يتحدث عن قصة نشأة الكائنات في هذا العالم وكيف تتحول وتتطور. كما يشرح داروين في مقدمة كتابه: «فإني بعد إذ أنفقت ما أنفقت من الوقت في البحث وتقليب الأسفار، وكثرة التأمل والاستبصار، وبما عرفت من الأحكام والاستنتاجات الجُلَّى، وبما لي من الثقة في ذلك كله... إني لعلى تمام الاعتقاد بأن الأنواع دائمة التحول، وأن الأنواع التي تلحق بما نسميه الأجناس اصطلاحا، هي أعقاب متسلسلة عن أنواع طواها الانقراض، على نفس الطريقة التي نعتبر بها الضروب التابعة لأي نوع، أعقابا متسلسلة عن ذلك النوع ذاته، وإني فوق ذلك لشديد الاقتناع بأن الانتخاب الطبيعي هو السبب الأكبر والمهيئ الأقوى لحدوث التحولات، ولو لم يكن السبب الأوحد الذي تفرد بإبرازها إلى عالم الوجود».

من بعده جاءت الدراسات والنظريات والتجارب الحديثة في علم الأحياء والوراثة، وتقدمت كثيراً في هذا الحقل، حتى أصبح داروين شيئاً قديماً من التراث، لكنه صاحب السبق الذي أطلق نقطة البداية.

ليست المسألة هنا دفاعاً ولا تأييداً، بل القضية تدور حول أهمية التحقق والبحث العلمي الصحيح، وفهم الأفكار والنظريات على أصولها كما تحدث عنها أصحابها، وكما صرحوا بها، ثم بعد ذلك تقوم بتحديد موقفك النقدي منها.

وهذا ديدن العلماء والمحققين، حين يناقشون المسائل العلمية، يقومون أولاً باستيعاب الفكرة على وجهها الصحيح كما تكلم بها صاحبها، ثم بعد ذلك يبدؤون النقاش حولها. فمن الخطأ المنهجي والفكري أن تبني رأيك وموقفك على معلومات خاطئة أو ظنون متهافتة شائعة لا أصل لها، لأن هذا يعني بالضرورة أن رأيك النقدي قد بُني على أساس ليس له أصل له ولا صحة، مما يؤدي في الأخير إلى سقوط رأيك وبطلانه.

من أكبر المشكلات التي تشوش على العقل، وتشوه المنطق، الاعتماد في تكوين التصورات تجاه النظريات والأفكار الحديثة، على رأي «الوسطاء» الذين نقلوا أيضاً عن وسطاء، بدورهم نقلوا عن وسطاء، ثم نكتشف أن هناك كماً هائلاً من المعلومات المغلوطة والمفاهيم المشوهة قد شاعت وانتشرت في الفضاء دون أن يكون لها أصل أو سند، ودون أن يكلف أحدهم عناء البحث والرجوع إلى قول صاحب الشأن، إلى المصدر الأصلي المعتبر.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا