الخليج العربي / صحف السعودية / صحيفة سبق اﻹلكترونية

"البوعينين": مهرجان المؤسس البداية لبورصة إبل نوعية ومستدامة

قال إنه يمكن أن يتحوَّل لـ"مركز مستدام لتوثيق السلالات" و"آخر للأبحاث"

أكد الخبير الاقتصادي والمصرفي فضل بن سعد البوعينين، أنَّ مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل من أهم المهرجانات النوعية التي تُقام في المملكة، خاصة وأنَّه يتميَّز ببُعده الاقتصادي اللافت في جانبين مهمين، أولهما القيمة السوقية للإبل المشاركة في مسابقات المزايين، والتي تتجاوز قيمتها المالية ثلاثة مليارات ريال، والآخر في عمليات البيع التي باتت تحقق عشرات الملايين من الريالات، وأرباحًا متميِّزة للملَّاك والمشترين، والسوق الحاضنة لعمليات البيع.

وأضاف أن مهرجان الملك عبدالعزيز أشبه ببورصة الإبل المصغَّرة، والتي يمكن أنْ تتحوَّل بجهود مؤسسية إلى بورصة حقيقية ومستدامة، تضمن الشفافية والنزاهة، وآلية التداول الرسمية، وتناقلات الأثمان. كما يمكن أنْ يتحوَّل إلى مركز مستدام لتوثيق سلالات الإبل، ومركز أبحاث لتطوير السلالات، والمحافظة على المتميِّز منها. إضافة إلى ما يوفره المهرجان لملَّاك الإبل من سوق مؤطَّرة بالشفافية والموثوقية، وضمانة المدفوعات، والحد من أية مخالفات مالية قد تتعارض مع الأنظمة والقوانين.

وأكد "البوعينين" أنَّ "تحقيق المهرجان للأمان في تداول الإبل للبائعين والمشترين، عزَّز من مكانته، وحجم التداول فيه؛ إضافة إلى إمكانية تطوُّره بشكل كبير مستقبلاً، ونمو حجم المبيعات فيه، وهو أمر يُحسب للقيادة التي اهتمَّت بالموروث، وللقائمين على المهرجان".مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا