الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / صحيفة سبق اﻹلكترونية

"السويدان": الأوامر الملكية حاسمة إلى أن يلفظ الفساد أنفاسه الأخيرة

نوّه للجمع بين جهتَي المكافحة وقال: الفساد ليس رشوة فقط.. التعطيل أيضًا

أكد رئيس مجلس المديرين والرئيس التنفيذي لشركة مجموعة باس الدولية، بدر بن عبدالله بن محمد السويدان؛ أن الفساد ليس بالضرورة أن يكون رشوة أو أن يكون تكوين ثروة من الأموال، ولكن قد يكون في صورة تعطيل مشاريع أو تعطيل تنمية.

وقال "السويدان": إن المملكة العربية السعودية تشهد عهدًا جديدًا في عمليات مكافحة الفساد على كل المستويات وأعلاها؛ فمنذ أن أعلن سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- أن محاسبة الفساد ستطال كل من يثبت عليه ذلك، كائنًا من كان، ونحن نشهد فترة بعد أخرى إجراءات وتنظيمات جديدة تعزز هذا التوجه، الذي تلقى اليوم دعمًا كبيرًا بصدور ثلاثة أوامر ملكية، ترسخ العدل في البلاد وترصد الفساد، وتلاحق المفسدين.

وأضاف: "القرارات الملكية جمعت الجهتين المعنيتين بمحاربة الفساد: (هيئة الرقابة والتحقيق، والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد) تحت مظلة واحدة وقيادة واحدة، تحت مسمى "هيئة الرقابة ومكافحة الفساد"؛ وهو ما يشير إلى تركيز المملكة على محاربة الفساد بكل قوة وحزم خلال المرحلة المقبلة، وفق تصورات القيادة الرشيدة".

وذكر "السويدان" أن الأوامر الملكية تسلّحت بصفات خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- فكانت "حاسمة" و"حازمة" في انتقاء عباراتها، وما أشارت إليه من مدلولات، تؤكد أنه لا مكان بعد اليوم في المملكة لفاسد أو مستغلّ لوظيفته، وأن الكل سواسية أمام ميزان العدل، الذي أقامه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ويشرف عليه سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، إلى أن يلفظ الفساد أنفاسه الأخيرة؛ لذا فلن يكون هناك مكان لفاسد كائنًا من كان.بدر السويدان هيئة الرقابة والتحقيق، والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا