الخليج العربي / صحف السعودية / البلاد السعودية

رواده يطالبون بتخصيص مساحات لعربات «الفود ترك» وزيادة دورات المياه إيقاف نشاط سماسرة الدراجات في ممشى الواجهة البحرية

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

جدة ـ لمى السبيعي

‎ يزدحم مشروع ممشى الواجهة البحرية الجديد في جدة، على مدار أمسيات الأسبوع بمئات الأسر والشباب، فتجد من يمارس رياضة المشى على قدميه وهناك من يمتطي الدراجات الهوائية المستأجرة من المحلات في الواجهة البحرية غير أن كل هذه ” البانوراما ” والمشاهد الموغلة في الجمال سرعان ما تقع في “قبضة” حزمة من المنغصات المتمثلة في غياب بعض الخدمات “اللوجستية” في الممشى، إذ يطالب رواد الممشى بإيجاد عربات للمسنين وذوي الإعاقة،

كما أن أصحاب محلات الدراجات الهوائية يتضجرون من كثرة السماسرة والذين يزحمون الموقع ويقومون بتأجير دراجات هوائية للزوار بدون امتلاكهم تصاريح لممارسة هذا النشاط إضافة مضايقات السماسرة للأسرة ، علاوة على مطالبات رواد الممشى بضرورة إيجاد مسارين احدهما للدراجات والآخر لرياضة المشي , ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد فحسب بل طالب البعض بوجود سيارات” فورترك ” لعرض خدماتها على رواد الممشى ، فضلا عن مطالب ” ملحة ” يزيادة دوارت المياه .

كل هذا المطالب والأمنيات وضعتها “البلاد” على طاولة أمانة محافظة جدة والتي تبذل جهودها في إنجاح مشروع الواجهة البحرية لجعله كأحد المقومات في قالب مميز لتحقيق الرفاهية التامة للمواطنين والمقيمين ومرتادي الكورنيش وجعله في قالبٍ مميز كلمسة جمالية رائعة لعروس البحر الأحمر لما يميزه من مساحات رائعة وبنية تحتية متكاملة.

صحيفة البلاد رصدت في جولة ميدانية أهم المطالبات لدى الزوار ومرتادي الواجهة البحرية والممشى بشكل يومي .

حيث عبر عدد من رواد “ساحة النورس” بمشروع الواجهة البحرية بما يتضمنه الموقع من خدمات تتناسب مع كافة الفئات العمرية إضافة إلى تجهيز النادي الرياضي بالمعدات الملائمة والذي وصفه البعض بمثابة متنفس لهم يمكنهم من خلاله مزاولة بعض الأنشطة الرياضية .

عربات الفود ترك
‏‎ وفي هذا السياق قالت آلاء الجعوني أنها من عشاق البحر والطبيعة وتحب التنزه على أرض ساحة ممشى الواجهة البحرية لما بها من مشاهد ساحرة وإطلالة جذابة من فوق أعلى جسر المشاة حيث أنه المعلم الأبرز في مشروع الواجهة البحرية والتي تتميز بوجود مسطحات خضراء ونوافير وألعاب للأطفال.

‏‎كما دعت ميار بدر بخاري بضرورة توفير مسار مخصص لقائدي الدراجات الهوائية ومسار مخصص لمحبي رياضة المشي حتى لا تعم الفوضى أثناء السير ويحل الزحام وحتى تأخذ الأسر راحتها في مزاولة المشي .

وترى سمر الرشيدي ضرورة وجود عربات “الفود ترك” للمشروبات والمثلجات الباردة لاحتياج الناس لها وخصوصاً في فصل الصيف وتمنت بأن تقوم الجهات المختصة بالسماح لأصحاب هذه العربات بتواجدهم على أرض الممشى بتراخيص نظامية وأسعار زهيدة حتى يتمكن الجميع من محبي الفود ترك من المشاركة وبهذا تحل المنفعة على الجميع.

ممشى مخصص
‏‎ وقالت صابرين سلامة إن شعار الواجهة مستوحى من النورس لذا فإن الضرورة تستدعي ايجاد ممشى خاص بالاسر مثمنة جهود أمانة محافظة جدة لإنشائهم مشروعا ترفيهيا وحيويا داعية في الوقت نفسه إلى ضرورة إيجاد الممشى الخاص بعيدا عن مضايقات بعض ضعاف النفوس.

مطالب بزيادة عدد دورات المياه وصف بعض أصحاب محلات ايجار الدراجات الهوائية بأن الأسعار في متناول الجميع، حيث تحدث أحمد حسين قائلاً أنا صاحب محل انطلاق لتأجير الدراجات الهوائية على ممشى الواجهة البحرية موضحاً بأن هذه الخدمة مدفوعة الأجر حيث إننا نقوم بتأجير الدراجات الهوائية لمن أراد من الزوار ومرتادي الواجهة البحرية مؤكداً في الوقت نفسه بأن هذه الخدمة تقدم لمحبي رياضة الدراجات الهوائية بأسعار مناسبة وفي متناول الجميع تخفيض للزبائن الذين يداومون على تأجير الدراجات.

من جانبه قال محمد علي إن كثرة السماسرة تسبب لهم الكثير من المضايقات كونهم ليس لديهم تصاريح مرخصة لمزاول مهنة تأجير الدراجات الهوائية الأمر الذي يجعلهم يدخلون في دائرة الإشكالية مع اصحاب المحلات عطفاً على سحبهم للعملاء أثناء تواجدهم على الكورنيش و”ضرب” عملية الأسعار على الساحة مطالباً بوجود لجنة مختصة تعمل على ردعهم وحصر عملية الايجار للدراجات الهوائية من داخل المحلات المصرح له بالبيع والإيجار بترخيص نظامي ساري المفعول.

كما أوضح ماجد المسيري أحد ملاك المحلات التجارية المخصصة لإيجار الدراجات الهوائية أن هناك سرقات حدثت ” للدراجات ” ولكن تم احتواء هذه المشكلة بمتابعة اصحاب المحلات لدراجاتهم منذ لحظة تأجيرها وحرصهم على عدم سرقتها من قبل ضعاف النفوس، ومن اجل ضمان عدم سرقة الدراجات فإن اصحاب المحلات اجمعوا على ضرورة تصوير الهوية الشخصية للزبون مؤكدا ان جميع اصحاب محلات الدراجات يمتلكون تصاريح نظامية للممارسة المهنة.

توفير عربات لنقل كبار السن وذوي الإعاقة ‏‎ ناشد بدر بخاري في حديثه لـ صحيفة ” البلاد ” الجهات المعنية في توفير عربات خاصة تساهم في نقل كبار السن وتعمل على مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة مما يساهم في إدخال البهجة والسرور إلى قلوبهم ويرسم على وجوهم السعادة ويسهل عليهم عملية التنقل ومشاركة من حولهم الفرحة .


ومما تجدر الإشارة إليه أن أوقات مزاولة المحلات التجارية لتأجير تلك الدراجات الهوائية تتضمن أوقات ساعات محدودة خلال أيام الأسبوع تأتي على النحو التالي :

‏‎ من الأحد إلى الأربعاء من الساعة الرابعة عصراً إلى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل, وخلال عطلة نهاية الإسبوع يتم الفتح على فترتين مسائية من الساعة (4) عصراً إلى الساعة (2 صباحاً وفترة صباحية من الساعة (6) صباحاً وحتى الساعة (9) صباحاً ، لذا فإن الضرورة تقتضي زيادة عدد ساعات أغتتاح محلات تأجير الدراجات.

دورات المياه

‎ وطالب وهيب بحري بزيادة عدد دورات المياه لأن الواجهة تزدحم في المساء ويجلس الرواد حتى مطلع الفجر خصوصا في نهاية عطلة الإسبوع، ووجود دورات للمياه يساعد في نظافة الكورنيش حيث أن بعضهم يضطر لقضاء حاجته في الموقع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا