الخليج العربي / صحف السعودية / كل الوطن

في يوم المعلم.. هل تعرف أن هؤلاء الفنانين السعوديين معلمون؟

  • 1/8
  • 2/8
  • 3/8
  • 4/8
  • 5/8
  • 6/8
  • 7/8
  • 8/8

يصادف يوم 5 تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام يوم المعلم العالمي، الذي تحتفي فيه المؤسسات التربوية ووزارات التعليم في مختلف الدول بالمعلمين وإبراز دورهم في صناعة جيل واعٍ يتسلح بالمعرفة لقيادة التنمية، ويكون في المستقبل ركيزة أساسية في النهوض بالبلدان في مختلف المجالات.

وفي هذا السياق لا يعرف الكثيرون أن عدداً من الرواد في الدراما السعودية الذين ساهموا بحضورهم ووعيهم في قيادة الحركة الفنية هم أساساً من المعلمين.

بشير الغنيم

عبدالإله السناني

ومنهم الممثل علي إبراهيم، الذي كان مدرساً للتربية الفنية في الرياض، والذي أبدى سعادته في بداية حديثه لـ”العربية.نت” عما وصفه باللفتة الطيبة تجاه المعلمين على وجه الخصوص الذين كانت لديهم جوانب إبداعية، وقال: “كنت معلماً في الرياض من العام 1385 إلى عام 1413 هجرية، وكان أبرز تلاميذي الفنان التشكيلي ناصر الموسى والإعلامي مساعد الخميس الذي كنت آخذه معي للتلفزيون وهو صغير وكان نشيطاً في الإذاعة المدرسية وشقيقيه خالد وعبدالعزيز وكنت أفتخر بهم، وكذلك الكاتب المسرحي مشعل الرشيد الذي انضم لسلك التعليم”، وأضاف: “كان تعاطي الطلاب معي بشكل جميل عندما يشاهدونني في التلفزيون ويسمعونني في الإذاعة خلال الفترة المسائية وفي الصباح أكون معهم في الفصل خاصة أن تلك الفترة كنا نشيطين فيها، وكان التلفزيون له حضور كبير في الدراما”.

علي إبراهيم

وكشف علي إبراهيم في حديثه أنه أثناء تلك الفترة كان هناك معلمون فنانون مثل عبدالعزيز الحماد ومحمد الطويان وإبراهيم الحوشان، الذين كانوا يدرسون أيضاً التربية الفنية.

وتابع علي إبراهيم حديثه: “طلابنا أصبحوا زملاء لنا في المجال الفني مثل الراحل صالح الزير، الذي أخرج مسرحية اسمها “غزاة الأرض” وأصبحت من تلاميذه وكان يحتار يناديني يا أستاذ أو علي؟”.

كما ذكر علي إبراهيم أن في الجيل الذي أتى بعدهم استمرت ظاهرة المعلم الفنان، حيث كان الممثل بشير الغنيم مدرس تربية بدنية، وكذلك الممثل عبدالإله السناني محاضر في جامعة الملك سعود، ولا يزال والفنان يوسف الجراح أحد منسوبي التعليم.

عبدالرحمن الخطيب.. معلم النجوم

الفنان والمنتج عبدالرحمن الخطيب هو الآخر خريج معهد المعلمين الذي كان يلتحق به الطالب بعد إتمام الابتدائية وتخرج في المعهد وعمره حينها 15 عاماً، وإبان فترة دراسته في المعهد كان مشاركاً في العروض المسرحية ونال الخطيب جائزة من أمير منطقة مكة المكرمة في مطلع الستينيات الميلادية الأمير عبدالله بن سعود وهي أول جائزة يحصل عليها.

محمد الطويان

عبدالعزيز الحماد

يوسف الجراح

وذكر الخطيب أنه حضر مناسبة في الرياض قبل فترة، فاحتضنه وزير الصحة الحالي الدكتور توفيق الربيعة، وقال له أمام الحضور “أنت كنت معلمي في المرحلة الابتدائية”.

واسترجع الخطيب الذاكرة مبيناً أنه في فترة تدريسه بالمدارس النموذجية بجدة كان من طلابه الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة اليوم، وكذلك من طلابه النجم التاريخي في الكرة السعودية، ماجد عبدالله.

وقال: “إلى اليوم عندما ألتقي ماجد عبدالله يناديني أستاذ وماجد كان أطول مني في المدرسة”.

المصدر: العربية نت

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا