الخليج العربي / صحف السعودية / الطوال نيوز

مواساةُ و تعزية الأديبة الفاضلة..فضية عواد الأحمدي في والدها الراحل رحمه الله.

بقلم / فهدغازي 

 

سكن الحزنُ منك جفناً وقلبا

و شعورا ، أحلّ في الصدر كربا

 

و لك الحقُّ فالفقيدُ عظيمٌ

سيدا كان؛ في النوائب صلبا

 

و كذا الرزء كان جداً مهولا

هز منكِ الجهاتِ شرقا و غربا

 

بيد أن الخفوق فيكِ ضعيفٌ

فارحميه ؛فقد تفتت غصبا !

 

و تسلي عن المصابِ وداري

دمعةً زلزلتك وجداً وحبا

 

و اذكري الروضَ و المنى راقصاتٍ

و الندى والهناءَ ينهالُ سكبا

 

و التغاريدَ والطيورُ نشاوى

تتجلى فتسلبُ العقل سلبا

 

و الفساتينَ إذ تناجيك من لي

ترتديني و تملأُ الحيّ و ثبا ؟!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا