الارشيف / الرياضة / الشرق الاوسط

التأجيلات تعصف بدوري أبطال آسيا

  • 1/2
  • 2/2

«مباريات الأشباح» تهيمن على أجواء المنافسات القارية

أجَّل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مباراتي العين والشارقة الإماراتيين مع السد والدحيل القطريين على التوالي في الجولة الثالثة من مسابقة دوري أبطال آسيا بسبب فيروس كورونا المستجد.

وأعلن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم عبر حسابه في «تويتر» تأجيل المباراتين «بسبب الظروف الصحية الراهنة التي تمر بها المنطقة».

وكانت مباراة الدحيل والشارقة في الدوحة الاثنين، هي الوحيدة إلى جانب مباراة العين والسد في ستاد هزاع العين الثلاثاء، لم يتم تأجيلهما من مباريات فرق غرب القارة في الجولة الثالثة للمسابقة القارية. وسافر الشارقة بالفعل أمس السبت إلى قطر لخوض المباراة أمام الدحيل، ونشر حساب النادي الإماراتي على «تويتر» صوراً لأفراد بعثة الفريق وهم في الطائرة المتجهة إلى الدوحة، قبل أن يتم إعلان قرار التأجيل.

من جهته، تقدم العين بطلب إلى الاتحاد القاري لتأجيل مباراته مع السد، وقال عضو إدارة النادي الإماراتي ماجد العويس في تصريح للموقع الرسمي للنادي أن ذلك يأتي «اتساقاً مع إجراءات الوقاية والمراقبة المتبعة في الدولة حالياً بهدف التصدي لفيروس كورونا، وخصوصاً أن الساعات الماضية شهدت اكتشاف حالتين حول استاد هزاع بن زايد (الذي سيحتضن المباراة)، وتحديداً في طواف الإمارات للدراجات».

وأشار العويس كذلك إلى ما ذكرته وسائل الإعلام مؤخراً «حول إصابة عدد من لاعبي فريق سيباهان أصفهان (الإيراني) الذي واجه السد في الجولة الماضية لدوري أبطال آسيا».

ومن جانبه، قال الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إنه يضع صحة وسلامة جميع المرتبطين بكرة القدم على رأس أولوياته بينما يأمل في عودة أوضاع اللعبة سريعاً إلى طبيعتها مع انتشار فيروس كورونا.

ومنذ ظهوره في الصين أواخر العام الماضي تسبب فيروس كورونا في تأجيل وإلغاء العديد من الأحداث والأنشطة الرياضية حول العالم.

وسيعقد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ثاني اجتماع طارئ يوم غداً الاثنين في مقره في العاصمة الماليزية كولالمبور لبحث خطط طوارئ تتعلق بإقامة تصفيات كأس العالم 2022 والتصفيات الأولمبية إلى جانب مباريات دوري أبطال آسيا. وقال الشيح سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد القاري في بيان: «في مثل هذه الظروف، فإننا سنعمل من أجل ضمان أولوية صحة وسلامة أسرة كرة القدم والجماهير، وهذه رسالتنا الواضحة، وكما قالت اللجنة الطبية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يوم الجمعة خلال اجتماعها في سريلانكا، فإن النظافة الشخصية واتباع توجيهات منظمة الصحة العالمية يعتبران من الأمور المهمة للغاية».

وأضاف البيان: «الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لن يضع أي شخص في خطر خلال هذه الأوقات التي تشهد مخاطر طبية عالية، ولهذا فقد قمنا باتخاذ قرارات منطقية بتأجيل مباريات وفعاليات». وبسبب انتشار الفيروس تأجلت مباريات في دوري أبطال آسيا وفي كأس الاتحاد الآسيوي وفي التصفيات الأولمبية لكرة القدم النسائية. كما أرجأ الاتحاد اجتماع جمعيته العمومية المقرر في 16 أبريل (نيسان) المقبل لنفس السبب.

وأردف رئيس الاتحاد: «يأمل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن يكون هناك نهاية سريعة وآمنة للموقف الحالي، كي تعود الأمور إلى طبيعتها، وتساهم كرة القدم من جديد في جلب المتعة والفرح في حياة الناس.

«وفي الوقت الراهن فقد قمت بتوجيه الإدارة في الاتحاد بمواصلة مراقبة انتشار الفيروس واتخاذ القرارات المناسبة والفورية عند الحاجة من أجل حماية أسرة كرة القدم والجماهير». وكان لانتشار فيروس كورونا الجديد (كوفيد - 19) القاتل في العديد من الدول تأثيراً واضحاً على عالم الرياضة وأثار المخاوف لدى الرياضيين والمسؤولين حول العالم كما أثار الشكوك حول دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقررة في العاصمة اليابانية «طوكيو2020».

فقد دار الحديث عن «مباريات الأشباح» بعد أن أقيمت العديد من المباريات دون جمهور، كما جرى تأجيل وإلغاء العديد من الفعاليات الرياضية البارزة بمختلف أنحاء العالم خلال الفترة الماضية.

لكن لا تزال هناك احتمالات لاستقرار الوضع والسيطرة على انتشار الفيروس، وهو ما سيتيح إقامة الفعاليات الرياضية الكبيرة المقررة خلال العام الجاري طبقاً للمواعيد المقررة مسبقاً.

وقبل خمسة أشهر من انطلاق أولمبياد طوكيو 2020. يجري الرياضيون والرياضيات الذين يأملون في المشاركة في الأولمبياد، استعداداتهم بشكل طبيعي.

وقال البطل الأولمبي في رمي الرمح، الألماني توماس رولر: «سنواصل إنجاز عملنا».

لكنه اعترف في الوقت نفسه بأن احتمالات إقامة منافسات في الأولمبياد في المدينة التي يعيش بها 30 مليون نسمة، من دون جماهير، قائمة. وأكد رولر أن إقامة منافسات الأولمبياد في استادات خالية من الجماهير، سيكون السيناريو الأسوأ. وأضاف: «مباريات الأشباح ستكون أسوأ من الإلغاء. فهذا سيفقد الألعاب سحرها وجاذبيتها».

وأشار اللاعب البالغ من العمر 28 عاماً إلى أن المشكلة لا تكمن في الفيروس نفسه، «وإنما في السفر. حيث إنه إذا تكرر السعال من شخص ما على متن طائرة، فبالتالي سيكون هناك احتمال فرض حجر صحي».

وأضاف: «بعدها تغيب طوال 14 يوماً، وتكون معزولاً في مكان ما ولا يمكنك التدريب». وقالت أميلي إيبرت، المحترفة السابقة في السباحة المتزامنة والممثلة الحالية للرياضيين في اللجنة الرياضية بالبرلمان الألماني،: «العديد من الرياضيين يشعرون بالقلق حالياً بشأن المنافسات التأهيلية المقبلة».

وأضافت: «السفر يشكل مجازفة في الوقت الحالي، لكن يجب تطبيق المعايير، الوضع يتغير من يوم إلى آخر، وربما من المستحيل تقييمه. الجميع يشعرون بالتوتر حقاً. حيث إننا لا نعرف ماذا سيحدث».

أما نيكلاس كول بطل العالم في الديكاثلون، فقد أشار إلى أنه سيتفهم الموقف إذا ألغيت المنافسات.

وقال الألماني كول (22 عاماً): «الصحة تأتي في المقدمة. الإلغاء سيكون أمراً مؤسفاً، لكن في النهاية لا جدوى من إقامة دورة ألعاب أولمبية رائعة يحضرها العديد من المشجعين والرياضيين وينتجع عنها تزايد سريع في العدوى بفيروس كورونا». وقال المصارع الألماني فرانك شتيبلر بطل العالم وأوروبا إنه يأمل في الاستعداد للدورة الأولمبية، حيث إنها ستكون آخر منافسة دولية في مسيرته، حسب ما يخطط. وقال شتيبلر البالغ من العمر 30 عاماً: «الدورة الأولمبية لا تزال بعيدة. وأتمنى أن تنجح الحكومات والمنظمات الصحية في السيطرة».

وطالب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، منظمي الفعاليات الرياضية الكبيرة وكذلك الفعاليات الثقافية المقررة خلال الأسبوعين المقبلين، بالإلغاء أو التأجيل، إذا لزم الأمر. وأشار إلى أن الأسبوعين المقبلين حاسمان للغاية بالنسبة لليابان فيما يتعلق بالتصدي لانتشار العدوى. ويتوقع مشاركة نحو 11 ألف رياضي في الأولمبياد، كما يتوقع مشاركة 4 آلاف و400 رياضي آخر في دورة الألعاب البارالمبية التي تفتتح في 25 أغسطس (آب).

وقال الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية في تصريحات لوسائل إعلام يابانية أول من أمس الخميس إن لجنة التنسيق باللجنة الأولمبية الدولية ملتزمة تماماً بالخطط الخاصة بتنظيم الأولمبياد، رافضاً التكهن بشأن الحلول البديلة، حسب ما نقلته وكالة أنباء «كيودو» اليابانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا