الارشيف / الرياضة / الشرق الاوسط

اختباران لبرشلونة والريـال قبل صدام الكلاسيكو الأربعاء

  • 1/2
  • 2/2

اختباران لبرشلونة والريـال قبل صدام الكلاسيكو الأربعاء

قطبا الكرة الإسبانية يسعيان لفك شراكة الصدارة استعداداً لمواجهة القمة

الجمعة - 16 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 13 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14990]

1576169998364327100.jpg?itok=XvsS-3xQ

ميسي سيعود لتشكيلة برشلونة بعد غيابه عن مواجهة الإنتر (رويترز)

مدريد: «الشرق الأوسط»

يسعى برشلونة وريـال مدريد لفك ارتباطهما والانفراد بصدارة الدوري الإسباني لكرة القدم عندما يحل الأول ضيفاً على ريـال سوسيداد غدا فيما يزور الثاني الأحد مدينة فالنسيا المتوسطية لمقارعة فريقها، ضمن المرحلة السابعة عشرة للدوري الإسباني
ويتساوى برشلونة والريـال بعدد النقاط ولكل منهما 34 نقطة مع أفضلية للأول بفارق الأهداف، علما بأن مباراة «الكلاسيكو» المؤجلة التي تجمع بينهما ستقام الأربعاء المقبل.
يدخل برشلونة مباراته مع ريـال سوسيداد (الرابع برصيد 27 نقطة) بعد خوضه مواجهة صعبة الثلاثاء ضد إنترميلان في سان سيرو انتهت بفوزه 2 - 1 وإقصاء متصدر الدوري الإيطالي من دوري أبطال أوروبا. وخاض برشلونة اللقاء بفريق معظمه من الاحتياطيين بعدما فضل المدرب أرنستو فالفيردي إراحة كل من نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي والحارس الألماني مارك - أندريه تير شتيغن وسيرجيو بوسكيتس والكرواتي إيفان راكيتيتش، علما بأن الأوروغواياني لويس سواريز ظل على مقاعد الاحتياط حتى الدقيقة 62 عندما حل بديلا للفرنسي أنطوان غريزمان.
وقال فالفيردي: «نسير في الطريق الصحيح. من الرائع أن نلعب بهذا الثبات في المستوى. مررنا بفترة صعبة قبل أن نصحح الأوضاع. واجهنا صعوبات مع إصابة عدد من المهاجمين الذين اضطروا للقتال من أجل استعادة مستواهم رغم الجدول المزدحم وضغط الوقت. الكل يطالبنا دائما بالفوز في هذا النادي. اللاعبون يدركون ذلك. نحن سعداء بالطريقة التي سارت عليها الأمور. أظهرنا مرة أخرى رغبتنا الدائمة في الفوز بغض النظر عن المنافس».
ويأبى الفريق الكتالوني تعرضه لأي نكسة قبل المواجهة المرتقبة مع غريمه التقليدي في «كامب نو» الأربعاء.
في المقابل لم تكن مباراة ريـال مدريد أمام مضيفه كلوب بروج البلجيكي في المسابقة الأوروبية الأربعاء أسهل بكثير رغم فوزه 3 – 1، بتشكيلة خلت من الحارس البلجيكي تيبو كورتوا والويلزي غاريث بيل والمدافعين دانيال كارفاخال وناتشو.
ويطمح الفريق الملكي بدوره إلى العودة من رحلته الساحلية وفي جعبته النقاط الثلاث لكن مضيفه فالنسيا (الثامن برصيد 26 نقطة) لن يكون لقمة سائغة، لا سيما بعدما خطف بطاقة التأهل إلى دور ثمن النهائي لدوري الأبطال من فك «الأسد الهولندي» أياكس أمستردام بالفوز عليه بهدف دون مقابل في عرينه يوهان كرويف ارينا.
بدوره يأمل إشبيليه (الثالث بـ31 نقطة) المحافظة على فارق النقاط الثلاث على أقل تقدير، ولما لا معادلتهما فيما لو نجح بالفوز على ضيفه فياريـال (13 بـ19 نقطة) وخسارتهما.
ويستقبل أتلتيكو مدريد أوساسونا، وهدفه الأساس العودة إلى سكة الانتصارات التي فقدها في آخر ثلاث مباريات بعد تعادله مرتين وسقوطه خاسرا مرة كانت أمام برشلونة صفر – 1، ولم يذق الفريق المدريدي، المتأهل أيضا إلى ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، طعم الفوز سوى مرتين في آخر عشر مباريات.
وتفتتح المرحلة اليوم بلقاء ألافيس وليغانيس، وكلاهما يطمح للخروج من دوامة النتائج المتخبطة. وتعرض أصحاب الأرض لخسارتين متتاليتين في آخر مرحلتين ما أنزله إلى المركز الخامس عشر برصيد 18 نقطة، بفارق تسع نقاط عن ليغانيس التاسع عشر.

اسبانيا الكرة الاسبانية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا