الارشيف / الرياضة / الشرق الاوسط

100 فارس وفارسة يتأهبون اليوم لانطلاق مهرجان الدرعية للفروسية

  • 1/2
  • 2/2

100 فارس وفارسة يتأهبون اليوم لانطلاق مهرجان الدرعية للفروسية

التايوانية تشين تطمح للفوز بالنقاط اللازمة من أجل بلوغ أولمبياد طوكيو 2020

الخميس - 15 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 12 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14989]

1576079898692108400.jpg?itok=jThTpnk_

الفارسة تشين خلال إحدى المنافسات ستكون حاضرة في كأس الدرعية للتنس (الشرق الأوسط)

الدرعية: مسفر الحسيني

تتجه أنظار عشاق رياضة الفروسية، اليوم (الخميس)، لمهرجان الدرعية للفروسية حيث سيتنافس أكثر من 100 فارس وفارسة من مختلف دول العالم للحصول على المراكز الأولى بالمهرجان، بالإضافة إلى تسجيل أعلى النقاط التي تخولهم للتأهل إلى أولمبياد طوكيو وبطولة العالم في العام 2020.
ويُعد مهرجان الدرعية للفروسية حدثاً تاريخياً في الرياضة السعودية بمجملها حيث سيتنافس الرجال والنساء جنباً إلى جنب لأول مرة في تاريخ المملكة، ما يعكس التقدم الثقافي والرياضي الذي تجسده رؤية 2030. وبمشاركة نخبة من أفضل الفرسان والفارسات على الصعيدين الدولي والإقليمي.
المهرجان يعود للعام الثاني على التوالي ليجلب الحدث العالمي بصورة أكبر للمملكة، وليعكس جميع القيم التقليدية لرياضة الفروسية والمعايير الأوروبية التي تضمن جودة البطولة وتمنح الجماهير تجربة مشاهدة خاصة، وسيستمر على مدار أسبوعين مانحاً المشاركين فرصة الوصول للعالمية حيث سيتم احتساب النقاط المسجلة من قبل المتسابقين لتؤهلهم للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020 وبطولة العالم.
وتطمح خبيرة الفنون في دار المزادات العالمية الشهيرة «سوذبيز»، أن تسهم مشاركتها في مهرجان الدرعية للفروسية خلال الشهر الحالي في التأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020.
وتسعى الفارسة التايوانية جازمين تشين إلى الفوز بالنقاط اللازمة خلال مشاركتها في موسم الدرعية في السعودية لتحقيق حلمها في المشاركة في أولمبياد طوكيو خلال صيف العام المقبل.
ويمثل التأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020 حلم العُمر بالنسبة للفارسة ذات الثلاثين ربيعاً، كما يشكل هذا الإنجاز قراراً جريئاً، خاصة أنها ستبتعد لمدة عامٍ كامل عن دورها الإداري في دار المزادات الشهيرة «سوذبيز».
وتترقب تشين بفارغ الصبر اختتام منافسات المهرجان وإحراز نقاط التأهل للانضمام إلى أكبر حدث رياضي عالمي، رغم أنها من المتوقع أن تواجه منافسة شرسة من نخبة من الأبطال الدوليين في مهرجان الدرعية للفروسية الذي سيُقام على مدى أسبوعين بين 12 و14 وبين 19 و21 ديسمبر (كانون الأول) في مزرعة ومركز الدهامي للفروسية، التي يملكها الفارس والبطل الأولمبي السعودي رمزي الدهامي وزوجته سارة بابان.
وقالت جازمين تشين بهذا الإطار: «تمثل الألعاب الأولمبية حُلم حياتي الذي أصبو إليه، وأنا أتصدر حالياً قائمة التصنيف في مجموعتي، لذا أعتقد أن فرصي في تحقيق هذا الحُلم ستكون كبيرة جداً. وآمل أن تُسهم مُشاركتي على مدى أسبوعين في مهرجان الدرعية للفروسية في زيادة حظوظي بالتأهل لأولمبياد طوكيو 2020».
وأضافت تشين قائلة: «أنا متحمسة للغاية لخوض منافسات مهرجان الدرعية للفروسية، وقد أخبرني الفارس السعودي رمزي الدُهامي وزوجته سارة كثيراً عن هذا المهرجان؛ وقد اكتشفت بنفسي مدى روعة مكان استضافة المهرجان من خلال مشاهدتي لكثير من الصور ومقاطع الفيديو الخاصة. وأحاول التركيز حالياً على برنامج المسابقات في الهواء الطلق ضمن المضمار الواسع وسط الأجواء الدافئة؛ وأعتقد أن المهرجان سيشكل منافسة مثالية بالنسبة لي وللخيول بشكلٍ عام».
ويمثل مهرجان الدرعية للفروسية الحدث الأول من نوعه الذي يُقام في المملكة العربية السعودية تحت إشراف الاتحاد الدولي للفروسية، كما يشكل لحظة محورية في تاريخ الرياضة على مستوى المملكة.
ويكتسب المهرجان زخماً إضافياً هذا العام من خلال مشاركة نخبة من الفارسات اللواتي سيتنافسن لأول مرة إلى جانب نظرائهن من الفرسان داخل وخارج حلبة السباقات.
وتعمل تشين متخصصة بالفنون المعاصرة انطلاقاً من مكتبها في بلجيكا، وهي تتمتع بنظرة تحليلية خبيرة للأعمال الفنية المُستمدة من الحقب والفترات التاريخية المختلفة. وتعتقد تشين أن هناك قواسم مشتركة بين مجال عملها ومشاركتها في مهرجان الدرعية للفروسية هذا العام.
وأضافت تشين المتوجة مرتين في منافسات ألعاب الفروسية العالمية، والتي بدأت هذه الرياضة عندما كانت في سن الثامنة من عمرها: «أنا فخورة بمشاركتي بهذا الحدث التاريخي الذي يشكّل خطوة مهمة وواعدة بالنسبة للمملكة العربية السعودية والمجتمع الإسلامي، ومختلف الرياضيّات على المستوى العالمي».
وأردفت تشين قائلة: «إنها المرة الأولى التي أزور فيها المملكة العربية السعودية التي تُعتبر قوة عالمية مؤثرة وتتمتع بإرث ثقافي وتاريخي غني ونابض بالحياة. وقد أتاح لي عالم الفروسية لقاء كثير من الأصدقاء السعوديين الذين حققوا إنجازات واعدة، لذا سيكون من الرائع أن أزور المملكة».
ويشارك في مهرجان الدرعية للفروسية 150 فارساً و150 جواداً، إلى جانب 50 من المسؤولين الرياضيين، و300 مرافق ومدرب، و250 عضواً في النادي، و150 عضواً من الفرق. ومن المتوقع أيضاً حضور 1500 زائر للمهرجان، تنتظرهم أرقى مستويات الضيافة السعودية، مع 15 عربة متحركة للمأكولات تقدم مختلف أنواع الأطعمة العالمية، و10 متاجر يشغلها العارضون من الاتحاد الدولي للفروسية.
ويشكّل مهرجان الدرعية للفروسية جزءاً من موسم الدرعية الزاخر بمجموعة لا تُفوت من الأحداث الرياضية العالمية، بما يشمل سباق «فورمولا إي»، وكأس الدرعية للتنس «فئة الرجال» بمشاركة ألمع نجوم التنس العالميين، ونزال الدرعية التاريخي لبطولة العالم في الملاكمة للوزن الثقيل. وستترافق الفعاليات الرياضية مع سلسلة من العروض والحفلات الموسيقية التي ستُحييها نخبة من ألمع نجوم الفن والموسيقى العالميين، مثل ليل واين وتايجا وإماجن دراجونز، على أرض مدينة الدرعية المُدرجة على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي، والتي تشتهر بكونها مهد الدولة السعودية الأولى ومعقل ملوكها وفرسانها.

السعودية رياضة سعودية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا