الرياضة / المصرى اليوم

ميسي «المتخصص» يحافظ على عقدة برشلونة لـ«سيميوني» (تقرير)

اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

انتزع برشلونة فوزًا صعبًا خارج قواعده، بعد أن تغلب بنتيجة 1-0 على مضيفه، أتلتيكو مدريد، في قمة مباريات الجولة 15 من الدوري الإسباني «لاليجا».

واحتاج برشلونة إلى هدف في الدقائق الـ5 الأخيرة من المباراة بواسطة نجمه الأول، ليونيل ميسي، ليحقق الفريق انتصارًا غاليًا ويحافظ على مكانه في قمة ترتيب الدوري برصيد 31 نقطة، وبفارق الأهداف عن مطارده، ريال مدريد (31 نقطة أيضًا).

وحفلت المباراة ببعض الفرص التهديفية المحققة التي ضاعت من الطرفين، فتألق الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيجن وانقذ مرماه من هدفين مؤكدين في الشوط الأول، في حين تدخل إطار المرمى مرتين ليمنع هدف من ماريو هيرموسو مدافع أتلتيكو مدريد، وجيرارد بيكيه، مدافع برشلونة.

وسجل ميسي هدفه الأول على الإطلاق في ملعب واندا ميتروبوليتانو في الدقائق الأخيرة من المباراة، مانحًا فريقه ثلاث نقاط هامة، ويسجل هدفه الـ25 في مباراته رقم 27 ضد أتلتيكو مدريد في لاليجا.

وعزز ميسي سجله التهديفي ضد أتلتيكو مدريد مسجلًا 30 هدف في 39 مباراة رسمية ضد أتلتيكو مدريد، وهو عدد الأهداف الأكبر للاعب يسجل بالتخصص ضد النادي المدريدي على مدار 116 عام من تاريخ تأسيس النادي.

وفشل دييجو سيميوني في كسر عقدته في لاليجا، ولم ينجح المدرب الأرجنتيني المميز من تحقيق الفوز على برشلونة في الدوري الإسباني للمباراة رقم 16 على التوالي (5 تعادلات و11 هزيمة).

وأصبح سيميوني أكثر مدرب يواجه برشلونة بدون تحقيق الفوز في لاليجا، معادلًا رقم مدرب فياريال وفالنسيا السابق، مارسيلينيو.

وحافظ برشلونة على عقدته المحلية لأتلتيكو مدريد «سيميوني»، فالفريق واجه رجال المدرب الأرجنتيني في 22 مباراة محلية بين لاليجا وكأس ملك إسبانيا، لم يتعرض خلالها للخسارة ابدًا محققًا الفوز في 14 مناسبة ومتعادلًا في 8 مناسبات.

وواصل أتلتيكو مدريد تراجعه الواضح في الفترة الأخيرة، وحقق الفريق رقمًا قياسيًا سلبيًا في عهد سيميوني باستقباله أهداف في جميع المباريات الـ7 الأخيرة في مختلف البطولات، في سلسلة غير مسبوقة مع المدرب الأرجنتيني، وتحدث للنادي للمرة الأولى منذ عام 2010 (خلال فترة المدرب كيكي فلوريس).

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا