الرياضة / الشرق الاوسط

مارفيك: سنكسب قطر رغم أفضليتها في «خليجي 24»

  • 1/2
  • 2/2

مارفيك: سنكسب قطر رغم أفضليتها في «خليجي 24»

قال إن الوقت ليس كافياً للإعداد للمباراة لكنه سيعمل ما بوسعه

الأحد - 4 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 01 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14978]

sport-011219-2.jpg?itok=0VXnzFda

فان مارفيك (الشرق الأوسط)

الدوحة: «الشرق الأوسط»

لا يزال بيرت فان مارفيك، مدرب الإمارات، واثقاً بقدرة فريقه على التأهل إلى قبل نهائي كأس الخليج لكرة القدم رغم حاجته إلى الفوز على قطر الدولة المستضيفة في ختام المجموعة الأولى، غداً (الاثنين).
واستهلّت الإمارات مشوارها في البطولة بفوز سهل على اليمن 3 - صفر قبل أن تخسر 2 - صفر أمام العراق أمس (السبت)، بينما أمطرت قطر بطلة آسيا شِباك اليمن بستة أهداف لتصبح مباراتهما القادمة فاصلة في تحديد من يرافق العراق، الذي ضمن أيضاً صدارة المجموعة، إلى المربع الذهبي.
وفي آخر مواجهة بينهما في قبل نهائي كأس آسيا في مطلع العام الحالي، خسرت الإمارات 4 - صفر على أرضها أمام المنتخب القطري الذي أكمل طريقه نحو اللقب.
وأبلغ فان مارفيك الصحافيين: «بالنسبة إليّ، قطر هي أفضل فريق في هذه البطولة. بدأوا مشروعهم منذ فترة طويلة وكان بوسعهم اللعب لسنوات بالفريق نفسه تقريباً ويمكنكم رؤية تأثير ذلك في الملعب، ورأيتم ذلك الجمعة. بدأنا مشروعنا منذ عدة أشهر فقط وهناك فارق كبير، لكني أرى تطوراً إيجابياً للغاية في فريقي، وعندما أقول إن قطر هي أفضل فريق في هذه البطولة، فأعتقد أن لدينا فرصة... إذا انتصرنا سنتأهل، أعتقد أنها ستكون مباراة جيدة».
ويدخل المنتخب الإماراتي المباراة بفرصة واحدة وهي الفوز بسبب تفوق قطر في فارق الأهداف، بينما يحتاج أصحاب الأرض إلى نقطة واحدة لضمان التأهل إلى الدور قبل النهائي. ولا يرى فان مارفيك، الذي قاد هولندا إلى نهائي كأس العالم 2010 وسبق له تدريب منتخب السعودية، أن ذلك سيضع ضغطاً إضافياً على فريقه، وقال: «على النقيض، نعرف ما علينا فعله. علينا القيام بشيء واحد فقط، ولذلك ليس علينا التفكير في أي شيء آخر، لدينا فرصة واحدة وهي الفوز».
ومن المتوقع أن تلعب الإمارات أمام مدرجات ممتلئة بالجماهير على استاد خليفة الدولي، غداً (الاثنين)، رغم أن هؤلاء المشجعين سيكون أغلبهم لدعم أصحاب الأرض.
وقال المدرب الهولندي: «من الجيد دائماً وجود جماهير في الاستاد... أنا سعيد وأتمنى أن يكون الاستاد ممتلئاً حتى نلعب أمام ربما 50 أو 70 ألف مشجع. لكن من المؤسف أننا لا يمكن أن نلعب أمام جماهيرنا».
وأكد مارفيك أن إعداد الفريق لمباراته المرتقبة أمام المنتخب القطري سيقتصر على الإعداد المعنوي، لقصر الفترة بعد مباراة فريقه أمام العراق في الجولة الثانية من مباريات المجموعة.
وقال: «الفترة ليست كافية للإعداد بعد مباراة قوية أمام العراق. عندما يكون لديك يومان فقط قبل مباراة مهمة وصعبة مثل هذه المباراة أمام قطر، يكون التحضير معنوياً في المقام الأول. ولكن لدينا الفرصة كذلك لإثبات وجودنا. المنتخب القطري لاعبوه تألقوا معاً لسنوات، فيما بدأنا مشروعنا قبل أشهر قليلة ولكن التطور في فريقنا إيجابي للغاية مقارنةً بهذه الفترة القصيرة».

قطر كأس الخليج

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا