الارشيف / الرياضة / الشرق الاوسط

التشكيلة المثالية للدوري الإنجليزي الممتاز حتى الآن

من ظهيري الجنب بليفربول... إلى مهاجم ليستر سيتي المخضرم... مروراً بالقلوب النابضة في تشيلسي وشيفيلد يونايتد

التشكيلة المثالية للدوري الإنجليزي الممتاز حتى الآن التي اختارها «الغارديان الرياضي» ضمت أربعة لاعبين من ليفربول ثلاثة منهم في خط الدفاع، مما يعكس قوة دفاع ليفربول إضافة إلى قوته الهجومية وقدرته على حسم لقب الدوري الإنجليزي الممتاز. ورغم أنه لا يزال هناك أكثر من ستة أشهر على نهاية المسابقة في ظل وجود 26 جولة متبقية ولا شك في حدوث المزيد من التقلبات لكن فوز ليفربول 3 - 1 على مانشستر سيتي في الجولة الثانية عشرة منح شعوراً بإمكانية حدوث تغيير في مصير بطل إنجلترا. ولا يتعلق الأمر بالحسابات النظرية رغم واقع أن فارق التسع نقاط مع سيتي حامل اللقب، وثماني نقاط مع ليستر سيتي وتشيلسي، يعد كبيراً خاصة مع الأخذ في الاعتبار خسارة فريق المدرب يورغن كلوب مباراة واحدة في الدوري في آخر 18 شهراً. لكن الحديث عن كيفية فوز ليفربول في أنفيلد يمنح شعوراً بأن انتظار الجماهير لحصد لقب الدوري المحلي لأول مرة في نحو 30 عاماً قد ينتهي أخيراً. «الغارديان» تستعرض هنا التشكيلة المثالية للدوري الإنجليزي الممتاز حتى الجولة الثانية عشر.

كاسبر شمايكل (ليستر سيتي)

ربما تكون أكبر إشادة بحارس ليستر سيتي، كاسبر شمايكل، حتى الآن تتمثل في أن الحارس الدنماركي الدولي لم يرتكب أي خطأ كبير هذا الموسم، بالإضافة إلى أن شباكه لم تهتز سوى ثماني مرات فقط هذا الموسم، وهو الأمر الذي يعكس قوة خط الدفاع من أمامه، والذي يعد أقوى خط دفاع في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

ربما يرى البعض أن حارس مانشستر سيتي، إيدرسون، كان الأحق بالاختيار في هذه التشكيلة المثالية، لكن حارس المرمى البرازيلي لم يلعب دوراً كبيراً في مسيرة مانشستر سيتي حتى الآن، على عكس ما قام به شمايكل، البالغ من العمر 33 عاماً، مع ليستر سيتي. وقد تألق شمايكل بشكل لافت ودافع عن عرين فريقه بكل بسالة وقوة، كما يمتاز بقدرته على اللعب بقدميه وتوزيع الكرات لزملائه. ويجب الإشادة أيضاً بالحارس الإنجليزي بين فوستر، حارس مرمى واتفورد، الذي يقدم مستويات رائعة للغاية.

ترينت ألكسندر أرنولد (ليفربول)

دخل الظهير الأيمن الإنجليزي الشاب، ترينت ألكسندر أرنولد، موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأكثر مدافع يصنع أهدافاً في موسم واحد بـ12 هدفاً الموسم الماضي. وواصل ألكسندر أرنولد تألقه اللافت خلال الموسم الحالي. صحيح أنه يرتكب بعض الأخطاء في التمركز داخل الملعب، لكنه يمتاز بالقدرة الفائقة على الاستحواذ على الكرة والتقدم للأمام بسرعة مذهلة، وهي الصفات التي تجعله مثالاً للظهير العصري في كرة القدم الحديثة.

وخلال مباراة ليفربول الأخيرة أمام مانشستر سيتي، غير ألكسندر أرنولد اتجاه اللعب بكرة سحرية من الناحية اليمنى إلى الناحية اليسرى - بقدمه اليسرى التي من المفترض أنه لا يجيد اللعب بها - إلى الظهير الأيسر روبرتسون الذي صنع الهدف الثاني للريدز بشكل رائع. إننا غالباً ما نرى مثل هذه التمريرات السحرية من لاعبي خط الوسط المبدعين، وليس من ظهير مثل ألكسندر أرنولد، وهو ما يؤكد على أن هذا اللاعب الشاب يمتلك قدرات وفنيات هائلة. وعلاوة على ذلك، سجل ألكسندر أرنولد هدفاً رائعاً من ركلة حرة مباشرة في مرمى تشيلسي، وهو الأمر الذي يظهر أن هذا اللاعب الشاب بات يمتلك الثقة التي تمكنه من إحراز الأهداف وإضافة عنصر التهديف إلى الصفات الرائعة التي يمتلكها بالفعل.

شالار يوينغو (ليستر سيتي)

رغم أن ليستر سيتي قد باع أفضل مدافعيه، هاري ماغواير، لمانشستر يونايتد مقابل 80 مليون جنيه إسترليني، فإن خط دفاع الفريق لم يتأثر، بل وتحسن بشكل ملحوظ بفضل الأداء الراقي من قبل المدافع التركي الدولي شالار يوينغو. وفي الحقيقة، يجب الإشادة بالمدير الفني لليستر سيتي، بريندان رودجرز، بسبب نظرته الثاقبة واعتماده على هذا المدافع الشاب، البالغ من العمر 23 عاماً، والذي قال عنه رودجرز عندما رآه لأول مرة: «لقد كان يبدو وكأنه لاعب سيرتكب الكثير من الأخطاء».

ويمتاز يوينغو بقدرته على التمرير الدقيق من الخلف للأمام والاستحواذ على الكرة بشكل رائع، وقدرته على قراءة المباراة بشكل جيد للغاية، وهي الصفات التي جعلت اللاعب التركي يشكل ثنائياً قوياً للغاية مع جوني إيفانز في خط دفاع ليستر سيتي، الذي يعد أفضل خط دفاع في الدوري الإنجليزي الممتاز بأكمله هذا الموسم.

فيرجيل فان دايك (ليفربول)

من الواضح أن ليفربول يعاني في الخروج بشباك نظيفة خلال الموسم الجاري، على عكس ما كان عليه الوضع الموسم الماضي، لكن هل هذا يعني تراجع مستوى المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك؟ من المؤكد أن هذا الأمر غير صحيح. وبعد فوز ليفربول على تشيلسي بهدفين مقابل هدف وحيد على ملعب «ستامفورد بريدج»، قال مهاجم البلوز، تامي أبراهام، عن فان دايك: «إنه وحش». ورغم أن فان دايك قد لعب بجوار المدافع الكاميروني ماتيب تارة وبجوار لوفرين تارة أخرى، ورغم غياب حارس المرمى البرازيلي أليسون بيكر بسبب الإصابة واشتراك أدريان بدلاً منه في بداية الموسم، فدائماً ما كان يقدم فان دايك مستويات جيدة، وهو الأمر الذي كان ينعكس إيجابياً على زملائه في خط الدفاع من حوله.

أندرو روبرتسون (ليفربول)

لا يتوقف الظهير الأيسر لنادي ليفربول، الذي يتصدر الآن جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق تسع نقاط كاملة عن مانشستر سيتي، عن الركض في الجهة اليسرى للريدز، ويقوم بالواجبات الدفاعية على النحو الأمثل، وعندما يتقدم للأمام فإنه يرسل كرات عرضية مثالية يحلم بها أي مهاجم. وحتى الآن، صنع روبرتسون أربعة أهداف وسجل هدفاً. ربما يقدم الظهير الأيسر لنادي ليستر سيتي، بين تشيلويل، مستويات قريبة من تلك التي يقدمها روبرتسون، لكن حتى بين تشيلويل نفسه وصف روبرتسون بأنه «أفضل ظهير أيسر في العالم»، وأنه يسعى للسير على خطاه.

بعد يوم واحد من نجاحه في صناعة رابع هدف له هذا الموسم وذلك خلال فوز فريقه ليفربول 3 - 1 على مانشستر سيتي، دخل روبرتسون في تحدٍ مع زميله في الفريق الظهير ترينت ألكسندرأرنولد. ونشر قائد منتخب أسكوتلندا مقطع فيديو قصيراً عبر «تويتر» عن نفسه وهو يبتسم مع تعليق يقول «صنعت أهدافاً أكثر من ترينت أرنولد» وهو ما رد عليه زميله بالقول «سأنتظرك في مايو (أيار) المقبل».

وشهدت العلاقة بين هذا الثنائي الدفاعي تنافساً صحياً بهدف صناعة المزيد من الفرص لمهاجمي الفريق الذين يعدون من أفضل المهاجمين في العالم مما يضيف قوة إضافية لهجوم ليفربول الذي يسعى للتتويج بلقب الدوري لأول مرة منذ 30 عاماً.

وقال كراوتش المحلل الرياضي في هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) «بعض تمريرات ترينت تضاهي جودة تمريرات لاعبي الوسط. لعبت مع ستيفن جيرارد وتشابي الونسو. لا يقل مستواه عنهما. «من خلال ما يفعلانه مع ليفربول فإن روبرتسون والكسندر - أرنولد يعيدان صياغة دور المدافع مع الفريق».

جون لوندسترام (شيفيلد يونايتد)

لم يكن جون لوندسترام يلعب في التشكيلة الأساسية لشيفيلد يونايتد الموسم الماضي، لكنه أصبح خلال الموسم الجاري بمثابة القلب النابض للفريق. ويمتاز لوندسترام بقدرته الفائقة على التقدم من وسط الملعب للأمام بشكل رائع، ومن المؤكد أن اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً قد استغل الفرصة التي حصل عليها بشكل مثالي وأصبح الآن أحد الأعمدة الأساسية للفريق. وسجل لوندسترام ثلاثة أهداف هذا الموسم، ويقدم مستويات أقرب إلى الكمال، ويمتاز بالحلول غير التقليدية أمام المرمى. وعلاوة على ذلك، يمتاز لوندسترام بمجهوده الوافر وبراعته في صناعة وتسجيل الأهداف. صحيح أنه لم يصل حتى الآن للمستويات التي يقدمها لاعبون مثل كيفين دي بروين أو فابينيو أو نغولو كانتي، لكنه لعب دوراً محورياً مع فريقه خلال الموسم الحالي لا يقل بأي حال من الأحوال عن الدور الذي لعبه أي من هؤلاء اللاعبين مع أنديتهم.

جورجينيو (تشيلسي)

كان محور ارتكاز نادي تشيلسي، جورجينيو، يقدم مستويات سيئة تحت قيادة المدير الفني السابق للبلوز، ماوريسيو ساري، لكن الأمور انقلبت رأساً على عقب مع تولي المدير الفني الإنجليزي الشاب فرانك لامباراد مقاليد الأمور في «ستامفورد بريدج»، حيث تطور مستوى اللاعب الإيطالي بشكل مذهل. وفي الوقت الذي يشكل فيه ماتيو كوفازيتش ونغولو كانتي جداراً قوياً أمام أي فريق في خط الوسط، فإن جورجينيو قد تفرغ للقيام بالأدوار الهجومية وتقديم الكرات السحرية لزملائه في الخط الأمامي. وفي الحقيقة، فإننا لم نرَ خلال الموسم الجاري أفضل من تمريرة جورجينيو السحرية إلى تامي أبراهام في مباراة تشيلسي أمام واتفورد.

جيمس ماديسون (ليستر سيتي)

شبه المدير الفني لليستر سيتي، بريندان رودجرز، لاعب فريقه جيمس ماديسون بالنجم البرازيلي كوتينيو، بعد المباراة التي فاز فيها ليستر سيتي على آرسنال بهدفين دون رد. وفي الواقع، كان رودجرز محقاً تماماً في هذه المقارنة، حيث يمتاز ماديسون بقدرته على التسديد من مسافات بعيدة بشكل رائع، فضلاً عن قدرته على التمرير الدقيق، وهي المهارات التي مكنته من إحراز أربعة أهداف وصناعة هدفين. وفي الحقيقة، فإن كافة الأرقام والإحصائيات لا تعطي ماديسون حقه فيما يتعلق بالمجهود الوفير الذي يبذله داخل المستطيل الأخضر، إذ إنه هو من يقود الفريق فيما يتعلق بالضغط على الفريق المنافس من أجل استخلاص الكرة، ثم التصرف بها بشكل رائع. لقد أصبح ماديسون أحد أفضل لاعبي خط الوسط المهاجم في الدوري الإنجليزي الممتاز، رغم أنه ما زال في الثانية والعشرين من عمره.

رحيم سترلينغ (مانشستر سيتي)

أصبح الجناح الإنجليزي رحيم سترلينغ الآن هو أفضل لاعب في تشكيلة مانشستر سيتي بقيادة المدير الفني الإسباني جوسيب غوارديولا. قد يكون المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو قد سجل هدفين أكثر من الأهداف السبعة التي سجلها سترلينغ حتى الآن في الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن من المؤكد أنه من دون المجهود الكبير الذي يبذله سترلينغ على الجهة اليسرى لم يكن بإمكان أغويرو أن يسجل هذا العدد من الأهداف. وبعدما كان سترلينغ يعاني في السابق من إهدار العديد من الفرص أمام المرمى، أصبح الآن قادراً على استغلال أنصاف الفرص. ولو تمكن مانشستر سيتي من العودة في صراع الحصول على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، فمن المؤكد أن سترلينغ سيكون له دور كبير في ذلك.

جيمي فاردي (ليستر سيتي)

سيكمل المهاجم الإنجليزي جيمي فاردي عامه الثالث والثلاثين بعد شهر واحد من الآن، لكن هذا التقدم في العمر لم يؤثر مطلقاً على مستواه داخل الملعب. ويحتل جيمي فاردي قائمة هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز بـ11 هدفاً، علاوة على أن مستواه تطور بشكل ملحوظ تحت قيادة بريندان رودجرز، الذي طلب من فاردي أن يوفر مجهوده ولا يخرج خارج منطقة الجزاء كثيراً من أجل استغلال قدراته التهديفية على النحو الأمثل. وكانت النتيجة أن فاردي أصبح أكثر قرباً من المرمى وأكثر استغلالاً للفرص، وهو ما مكنه من تصدر قائمة هدافي المسابقة والتفوق على مهاجم تشيلسي تامي أبراهام في الاختيار. وكان فاردي محقاً عندما اعتزل اللعب الدولي من أجل تركيز كل جهوده مع ليستر سيتي.

ساديو ماني (ليفربول)

ربما يكون من الصعب اختيار اسم واحد من الثلاث الهجومي لليفربول - ساديو ماني ومحمد صلاح وروبرتو فيرمينيو - لأنهم يلعبون كوحدة واحدة ويقدمون مستويات جيدة للغاية، لكن من المؤكد أن اللاعب السنغالي قد وصل إلى مستوى آخر خلال هذا الموسم. وقد سجل ماني سبعة أهداف خلال الموسم الحالي، وتطور مستواه على كافة المستويات، فأصبح يمثل عبئاً ثقيلاً على أي ظهير أيمن يواجهه بسبب امتلاكه للسرعة الفائقة والمهارات الكبيرة والقوة البدنية الهائلة، وبات يمثل تهديداً لكل مدافعي الفرق المنافسة داخل منطقة الجزاء للدرجة التي جعلت البعض يتهمه بأنه يحاول خداع الحكام ويسقط داخل منطقة الجزاء من أجل الحصول على ركلات جزاء. ويتمتع اللاعب السنغالي بأنه غير أناني، كما أن المشادة التي حدثت بينه وبين اللاعب المصري محمد صلاح بعدما اتهمه بأنه يتعمد عدم التمرير له تظهر أن اللاعب السنغالي بات يرى نفسه نداً - إن لم يكن أفضل - من اللاعب المصري، الذي يحظى باهتمام إعلامي أكبر.

قائمة الاحتياطي

بين فوستر (واتفورد)، جون إيغان (شيفيلد يونايتد)، ريكاردو بيريرا (ليستر سيتي)، فابينيو (ليفربول)، كيفين دي بروين (مانشستر سيتي)، تامي أبراهام (تشيلسي)، بيرناردو سيلفا (مانشستر سيتي).

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا