الرياضة / الشرق الاوسط

فريديريك غيلبرت: اللعب أمام ستيرلينغ أصعب من اللعب أمام مبابي أو نيمار

المدافع الفرنسي كان محط أنظار أندية إنجليزية كبرى قبل أن ينضم إلى أستون فيلا

يقول الظهير الأيمن الفرنسي فريدريك غيلبرت عن انضمامه إلى نادي أستون فيلا الإنجليزي الصيف الماضي: «كل شيء يتعلق بوجودي هنا كان مستبعداً». وقد أجريت هذا الحوار مع غيلبيرت في ملعب التدريب بنادي أستون فيلا قبل مواجهة الفريق لنادي ليفربول في الجولة الحادية عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز التي انتهت بفوز «الريدز» بهدفين مقابل هدف وحيد. وكان غيلبرت يعرف بالطبع أن بانتظاره مهمة شاقة لأنه سيلعب أمام لاعبين من الطراز الرفيع مثل النجم السنغالي ساديو ماني والمصري محمد صلاح.

لكن في البداية، دعونا نتحدث عن حقيقة أنه كان من المنطقي أن ينتقل هذا اللاعب البالغ من العمر 24 عاماً إلى الدوري الإنجليزي الممتاز ويلعب أساسياً أمام ليفربول حامل لقب دوري أبطال أوروبا؛ لأن هذا اللاعب الشاب أثبت أنه يستحق اللعب في هذا المستوى، والدليل على ذلك الإحصائيات والأرقام التي تشير إلى أنه عندما كان لاعباً في نادي كاين الفرنسي في موسم 2017 - 2018 كان الأكثر قطعاً واستخلاصاً للكرات من أي مدافع آخر في الدوريات الخمسة الكبرى في أوروبا.

وعلاوة على ذلك، أصبح غيلبرت أكثر لاعب يقطع ويستخلص الكرات في نادي أستون فيلا، رغم غيابه عن التشكيلة الأساسية للفريق في أول مباراتين في الدوري الإنجليزي الممتاز. وكانت تلك الصفات، بالإضافة إلى انطلاقاته للأمام وقدرته على إرسال الكرات العرضية بشكل رائع، هي التي تجعل من المثير للاهتمام متابعته مع فريقه الإنجليزي الجديد.

يقول غيلبرت: «أنا لست ضخم البنية أو قوياً للغاية؛ لذلك يتعين على أن أكون جيداً في توقع الكرات». لكن ما السبب في تألقه اللافت في المواجهات الثنائية؟ وهل لذلك علاقة بالمكان الذي ولد به، وهو بلدة فالوغنس الفرنسية، التي حصلت على وسام الشجاعة بعد الحرب العالمية الثانية بسبب البطولات الاستثنائية لسكانها؟

يبتسم غيلبرت ويقول: «يتعلق الأمر بشكل أساسي بالتجارب التي عشتها بنفسي، فقد غادرت المنزل عندما كان عمري 11 عاماً للانضمام إلى أكاديمية كاين للناشئين. لقد أمضيت ست سنوات هناك، قبل أن يستغني النادي عن خدماتي. لقد أخبرني أحد المديرين الفنيين بذلك الأمر بكل قسوة. لقد قال لي إنني لن أصبح في يوم من الأيام لاعباً في أي دوري من الدوريات الممتازة، ولا حتى بدوريات الدرجة الأولى، وأخبرني بأن أقصى شيء يمكنني الوصول إليه هو دوري الدرجة الثالثة في أحسن الأحوال! لقد كان ذلك الأمر صعباً للغاية بالنسبة لي، خصوصاً أن كاين كان هو النادي الذي أعشقه منذ طفولتي والمكان الذي نشأت فيه».

وبعد ذلك انتقل غيلبرت إلى نادي شيربورغ، الذي يلعب في دوري الدرجة الرابعة بفرنسا ولا يبتعد كثيراً عن بلدة فالوغنس. يقول غيلبرت عن ذلك: «في أحد الأيام كنا نلعب أمام الفريق الرديف لنادي بوردو، الذي كان يتولى تدريبه باتريك باتيستون، اللاعب الدولي السابق في منتخب فرنسا». (قال المدير الفني الفرنسي أرسين فينغر ذات مرة إن باتيستون كان أفضل لاعب شاهده على الإطلاق فيما يتعلق باستخلاص الكرة من الخصم، وبالتالي فيبدو أن باتيستون رأى شيئاً ما كان يحبه في غيلبرت). ويضيف غيلبرت: «أخذني باتيستون إلى بوردو. وفي غضون ثلاثة أشهر فقط كنت قائد فريق الرديف بنادي بورودو.

وفي غضون ستة أشهر أخرى كنت جزءاً من الفريق الأول بالنادي. ثم اتصل بي المسؤولين بنادي كاين، وقالوا إنهم ارتكبوا خطأ كبيراً عندما تخلوا عني، وطالبوني بالعودة إليهم مرة أخرى. وعدت للنادي بالفعل على سبيل الإعارة، قبل أن يدفعوا بعض الأموال من أجل إعادتي للفريق بشكل دائم. لقد اكتسبت هذه القوة في الشخصية لأنني دائماً كنت أفكر في أن أثبت لمن تخلّوا عني بأنهم مخطئون. لقد أثبت ذلك عندما عدت مرة أخرى إلى كاين، وكانت قصة جميلة».

وقدم غيلبرت مستويات جيدة للغاية مع نادي كاين، جعلته محط أنظار الكثير من الأندية الإنجليزية ومنها أندية كبرى. ورفض غيلبرت الانضمام إلى نادي برايتون؛ لأنه لم يكن مستعداً لتلك الخطوة في ذلك الوقت. وخلال الموسم الماضي، عرف غيلبرت أن نادي أستون فيلا يتابعه، ويقول عن ذلك: «جاء المدير الرياضي لنادي أستون فيلا، جيسوس غارسيا بيتارك، لمشاهدتي في بعض المباريات، كما قام أوليفيه مونتيروبيو، كشاف نادي أستون فيلا في فرنسا، بالشيء نفسه». وفي يناير (كانون الثاني)، أرسل نادي أستون فيلا وفداً كبيراً، يضم جيسوس ومونتيروبيو إلى جانب المدير الفني لأستون فيلا، دين سميث، لكي يشاهدوا مباراة كاين أمام مارسيليا».

يقول غيلبرت وهو يبتسم ويهز رأسه متذكراً ما حدث: «لكنني حصلت على بطاقة حمراء في تلك المباراة!» وحصل غيلبرت على البطاقة الصفراء الأولى بسبب اعتراضه على حكم اللقاء، في حين حصل على البطاقة الثانية مع بداية الشوط الثاني بسبب الإمساك بقميص لاعب من الفريق المنافس من الخلف. واعتقد غيلبرت بأن فرصته في الانضمام إلى أستون فيلا أصبحت صعبة بسبب ما حدث، قائلاً: «سألت وكيل أعمالي عما حدث، وقال: لقد أصبح الأمر معقداً».

لكن أستون فيلا أعاد اهتمامه باللاعب وتعاقد معه في اليوم الأخير من فترة الانتقالات الشتوية مقابل خمسة ملايين جنيه إسترليني، وأعاره لنادي كاين حتى نهاية الموسم. يقول غيلبرت عن ذلك: «في ذلك الوقت كان أستون فيلا يحتل المركز العاشر في جدول ترتيب دوري الدرجة الأولى بإنجلترا، وقال لي الجميع: لماذا تنضم إليهم؟ لكنني قلت لهم إنني لا أنضم إلى دوري الدرجة الأولى، لكنني أنضم إلى نادي أستون فيلا».

ثم وقعت أحداث غريبة في شهر مايو (أيار)، ففي الرابع والعشرين من هذا الشهر خرج غيلبرت من الملعب باكياً بعد خسارة فريقه أمام بوردو وهبوط نادي كاين من الدوري الفرنسي الممتاز. وبعد ثلاثة أيام، كان غيلبرت يجلس في مدرجات ملعب ويمبلي ليشاهد فريقه الجديد أستون فيلا وهو يصعد إلى الدوري الإنجليزي الممتاز.

يقول غيلبرت عن ذلك: «لقد وجه أستون فيلا الدعوة لي ولشريكتي لحضور المباراة، وكنت سعيداً بالطبع لأن الفريق نجح في الصعود للدوري الإنجليزي الممتاز، لكن في الوقت نفسه كان من الصعب الاحتفال بسبب ما حدث لنادي كاين، الذي لعبت له لمدة ثماني أو تسع سنوات، ولم يكن من السهل أن أنسى بهذه السرعة أن الفريق قد هبط من الدوري الفرنسي الممتاز. لقد شاركت لاعبي أستون فيلا احتفالاتهم لمدة تتراوح بين 15 و20 دقيقة لكي أهنئهم بالصعود، ثم عدت إلى المنزل وبدأت الاستعداد لهذا الموسم».

ومنذ أول ظهور له مع أستون فيلا في أغسطس (آب) الماضي، يقدم غيلبرت مستويات ممتازة في النواحي الدفاعية والهجومية على حد سواء. وحتى في المباراة التي خسرها الفريق بثلاثية نظيفة أمام مانشستر سيتي، قدم اللاعب الفرنسي أداءً جيداً. وفي هذه المباراة، واجه غيلبرت اللاعب الذي يرى أنه أصعب خصم واجهه حتى الآن، ويقول عن ذلك: «من الصعب أن تحدد من هو الأقوى بين باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي، لكنني أقول إن رحيم ستيرلينغ هو أصعب خصم من الممكن أن يواجهه أي ظهير أيمن. كيليان مبابي يحب الركض في المساحات الخالية خلف الظهير، ونيمار يدخل إلى عمق الملعب كثيراً، لكن ستيرلينغ يفضل المواجهات الفردية».

وعند سؤاله عن المدير الفني الذي أخبره بأنه لا يمكنه اللعب سوى في دوري الدرجة الثالثة في أفضل الأحوال، قال غيلبرت: «أعتقد أنه قد اعتزل التدريب أو لا يجد عملاً الآن، فأنا لا أعرف. آمل أن يكون لديه جهاز تلفزيون ليشاهدني وأنا ألعب الآن. في الواقع، سوف أحجز له تذكرة في ملعب فيلا بارك لكي يشاهدني، وأنا ممتن له لأن ما قاله منحني حافزاً إضافياً للعمل بكل قوة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا