الرياضة / المصرى اليوم

جماهير بايرن ميونخ تُطالب بسرعة رحيل «كوفاتش»

يشعر نيكو كوفاتش، مدرب بايرن ميونخ، حامل لقب دورى الدرجة الأولى الألمانى، بالضغط الجماهيرى قبل الانتقال لمواجهة آينتراخت فرانكفورت، بعدما أثارت إشادته بجماهير فريقه السابق المزيد من الغضب ضده.

وبات مستقبل كوفاتش محل شك في الأسابيع الأخيرة، في ظل قلة الأهداف، والاعتماد بشكل كبير على براعة الهداف روبرت ليفاندوفسكى، مع غياب الهيمنة على المسابقة هذا الموسم، حيث يحتل الفريق المركز الثانى، كما طالبت جماهير العملاق البافارى بسرعة التخلص من المدرب الكرواتى قبل فوات الأوان.

ولم يحسّن الفوز المتأخر لبايرن (2-1) على بوخوم، المنافس في الدرجة الثانية، يوم الثلاثاء الماضى، في كأس ألمانيا، كثيرا من موقف كوفاتش، في ظل استمرار التكهنات الإعلامية بشأن خليفته المحتمل.

كما أن إشادته بجماهير آينتراخت فرانكفورت دفعت المزيد من مشجعى بايرن للهجوم عليه، ووضعت إدارة بايرن ميونخ الأرجنتينى بوتشتينو، المدير الفنى لفريق توتنهام الإنجليزى، ضمن دائرة الاهتمام في حالة اتخاذ قرار بإقالة المدير الفنى الكرواتى الحالى.

وقال كوفاتش، عقب الفوز الباهت على بوخوم: «ستكون مباراة صعبة في فرانكفورت، أعرف الأجواء هناك، لديهم أفضل جماهير في الدورى.. هذا يجب قوله، لأنهم أثبتوا ذلك بالفعل خلال السنوات الأخيرة».

ودرب كوفاتش فرانكفورت بين عامى 2016 و2018، وفاز بكأس ألمانيا مع الفريق في 2018، قبل الانتقال لتدريب بايرن ميونخ. وصبت جماهير بايرن غضبها على المدرب، عبر مواقع التواصل الاجتماعى، إذ طالب العديد منهم برحيله بعد هذه التصريحات.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يثير فيها المدرب الكرواتى، البالغ عمره 48 عاما، الجدل بتصريحاته.

فقد قال قبل أسبوعين عن توماس مولر، الفائز بكأس العالم 2014، إنه «خيار للطوارئ».

وخلال هذا الأسبوع علق على إثارة ليفربول للإعجاب، بسبب قدرة لاعبيه على الضغط، قائلا: «لا يمكنك السير في طريق سريع على سرعة 200 كيلومتر في الساعة، بينما سرعة سيارتك لا تتجاوز مائة كيلومتر.. يجب عليك التأقلم مع ما لديك».

ورغم عدم الارتياح على مقاعد البدلاء، لكن الفوز في فرانكفورت قد يعيد بايرن إلى الصدارة، في إطار سعيه للفوز بلقبه الثامن على التوالى في الدورى.

وقال كوفاتش: «فرانكفورت سيلعب بقوة منذ البداية، لذلك يجب أن نتعامل معهم على هذا الأساس.. لا ننتظر رد الفعل، بل نأخذ زمام المبادرة». وأى نتيجة أخرى غير الفوز ستؤدى إلى تراجع الفريق البافارى في سباق صعب على التتويج باللقب، لأول مرة منذ سنوات.

وبالطبع ستزداد الضغوط على كوفاتش، الذي سيصبح في موقف لا يُحسد عليه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا