الرياضة / الشرق الاوسط

الجزائر والمغرب لحسم صدارة المجموعتين الثالثة والرابعة على حساب تنزانيا وجنوب أفريقيا اليوم

السنغال وكوت ديفوار في مواجهتين حاسمتين ضد كينيا وناميبيا لضمان العبور للدور الثاني ببطولة أمم أفريقيا

يتطلع منتخبا الجزائر والمغرب لحسم صدارة المجموعتين الثالثة والرابعة لبطولة كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها مصر حالياً، عندما يلتقيان مع تنزانيا وجنوب أفريقيا اليوم فيما تخوض السنغال وكوت ديفوار مواجهتين حاسمتين ضد كينيا وناميبيا لأجل ضمان العبور للدور الثاني.

في المجموعة الثالثة يتطلع المنتخب الجزائري للفوز على نظيره التنزاني لتأكيد أفضليته وإنهاء الدور الأول بالعلامة الكاملة والصدارة. وأظهر المنتخب الجزائري حتى الآن أنه أحد المرشحين البارزين للمنافسة على اللقب من خلال عروض هي من الأفضل في البطولة، لا سيما على مستوى الأداء الجماعي والهجومي، خاصة في المواجهة السابقة ضد السنغال التي انتزع الفوز فيها 1 - صفر، بعد فوز أول على كينيا بثنائية نظيفة. رغم العروض الجيدة التي يقدمها ما زال المدرب جمال بلماضي يؤكد أن فريقه غير مرشح للقب.

كما قلل رياض محرز قائد الجزائر من مستوى التوقعات العالية التي ينتظرها الجماهير بعد الفوز في أول جولتين لكنه أكد عزمه وزملاءه على تحقيق إنجاز يسعد الشعب الجزائري.

وأشار محرز نجم مانشستر سيتي بطل إنجلترا إلى توخي الحذر وعدم الاحتفال مبكراً لأن البطولة ما زالت في دور المجموعات.

وقال محرز: «لا ينبغي الاحتفال كثيراً، والفوز على السنغال لم يكن أقصى هدفنا. يجب الحفاظ على التركيز في ما هو قادم بمشوار البطولة... نحن نأمل منذ البداية في الذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة في البطولة».

وأضاف: «منحنا أول فوزين مزيداً من الثقة لخوض دور الستة عشر بتحدٍ كبير والجميع يعمل من أجل الفريق».

ولم تحرز الجزائر كأس الأمم سوى مرة واحدة عام 1990. لكن التشكيلة الحالية مرشحة بقوة للتتويج.

وقال محرز: «تعلمنا من تجاربنا السابقة ويعمل المدرب جمال بلماضي على تحفيز المجموعة، لسنا منتخب البرازيل لكن نرغب في إنجاز يسعد الشعب الجزائري». وكال محرز المديح لمدربه بلماضي الذي حقق نجاحاً كبيراً في قطر قبل أن ينتقل إلى قيادة منتخب بلاده في أغسطس (آب) الماضي، وقال: «بلماضى من المدربين المتميزين وله الفضل في جمع الفريق على قلب رجل واحد».

في المقابل أكد النيجيري إيمانويل أمونيكي المدير الفني لمنتخب تنزانيا على صعوبة مهمة فريقه أمام الجزائر اليوم، وقال: «الجزائريون سيسعون للحصول على النقاط الثلاث للحفاظ على الصدارة، وسنعمل بدورنا على استغلال اندفاعهم الهجومي لخطف هدف من الممكن أن يحيي آمالنا في فرص التأهل لدور الـ16».

وأضاف: «قدمنا عروضاً قوية في مباراتي السنغال وكينيا، لكن غاب عنا التوفيق في استغلال الفرص السهلة التي كانت كفيلة بتحقيق الانتصار، خاصة في مباراة كينيا الماضية التي خسرناها 2 - 3»، وواصل: «حاولت خلال الأيام الماضية الحديث مع اللاعبين من أجل إخراجهم من الحالة النفسية السيئة التي ألمت بهم عقب الهزيمة من كينيا. وأكدت لهم أنه لا بديل عن الفوز في مباراة الجزائر».

وأكد سايمون موسافا لاعب منتخب تنزانيا على أنهم عازمون على تقديم عرض قوي أمام الجزائر، وقال: «المباراة هي فرصتنا الأخيرة من أجل التأهل للدور التالي. كانت هناك العديد من الجلسات النفسية عقب الخسارة من كينيا من أجل تحفيز اللاعبين لتخطي آثار الهزيمة».

ويقبع المنتخب التنزاني في قاع الترتيب بالمجموعة الثالثة بلا نقاط، فيما يتصدر المنتخب الجزائري بست نقاط بفارق ثلاث نقاط، أمام السنغال وكينيا.

وفي المباراة الثانية بالمجموعة وعلى ستاد 30 يونيو (الدفاع الجوي) في القاهرة، سيكون منتخب السنغال على موعد مع مواجهة صعبة حاسمة ضد كينيا، قد يؤدي السقوط فيها إلى إقصاء المنتخب الأفضل تصنيفاً على مستوى القارة، من دور المجموعات.

ويبحث المنتخب السنغالي عن تعويض خيبة الخسارة أمام الجزائر (صفر - 1) في الجولة الثانية، بعد الفوز في الأول على تنزانيا 2 - صفر.

وفي حين دخل المنتخب السنغالي بقيادة المدرب آليو سيسيه البطولة كأحد أبرز المرشحين لرفع الكأس للمرة الأولى في تاريخه، جاء الأداء أمام الجزائر ليفرض علامات استفهام حول قدرة المنتخب الذي يضم في صفوفه نجم ليفربول الإنجليزي ساديو ماني، على الذهاب بعيداً في البطولة. واعترف سيسيه بأن فريقه قدم أداءً غير مقنع وخذل جماهيره أمام المنتخب الجزائري، لكنه دافع عن لاعبيه وأكد أنهم عازمون على الرد أمام كينيا التي تتطلع أيضاً للفوز بقيادة المدير الفني الفرنسي سيباستيان مينييه.

وقال سيسيه: «مدرب كينيا وأجهزتهم الفنية يتحدثون كثيراً عنا ويحاولون التأثير على ذهنية لاعبي السنغال». وكان مينييه قد تطرق إلى منتخب السنغال وأبدى استغرابه من عدم تمكن الفريق من إحراز اللقب القاري في تاريخها، على رغم النجوم الذين أنجبتهم الكرة المحلية.

وأضاف سيسيه: «لا أشكك أبداً بقدراتنا، لا أفهم لماذا علي أن أشكك بنوعية لاعبينا، نريد التركيز على مباراتنا (اليوم) لأن الفوز بها أصبح مصيرياً في مشوارنا بالبطولة».

ويعاني المنتخب السنغالي من غيابات في صفوفه بسبب الإصابات التي طالت ألفريد نداي وساليف سانيه ويوسف سابالي. في المقابل، قال مدرب المنتخب الكيني: «ليس لدينا ما نخسره أمام منتخب السنغال القوى سنعمل ما في وسعنا للخروج بنتيجة إيجابية تعزز من حظوظنا في العبور للدور الثاني».

(المغرب لحسم صدارة الرابعة)

على استاد السلام وضمن المجموعة الرابعة، يلتقي المنتخب المغربي مع نظيره الجنوب الأفريقي على أمل تحقيق فوز يعزز به صدارته للمجموعة بعد أن ضمن التأهل للدور الثاني. وحقق المنتخب المغربي الفوز في الجولتين الأوليين بالنتيجة ذاتها (1 - صفر) على ناميبيا وكوت ديفوار القوية. ويتصدر المغرب المجموعة متقدماً بثلاث نقاط على كل من كوت ديفوار وجنوب أفريقيا، بينما تتذيل ناميبيا دون نقاط.

ويدرك الفرنسي هيرفي رينار مدرب المغرب طبيعة المنافسة في كأس الأمم جيداً، بعدما توج بلقبها مرتين مع منتخب زامبيا في 2012 وكوت ديفوار في 2015. ويسعى رينار لقيادة المغرب للقب وليكون أول مدرب يفوز بالبطولة، ثلاث مرات مع ثلاثة منتخبات مختلفة.

ويدرك مدرب المغرب أن الحصول على ست نقاط من أول مباراتين لا يضمن له أي شيء في البطولة الموسعة التي يشارك فيها 24 فريقاً لأول مرة، وقال: «في مباريات كرة القدم الفوز ليس مضموناً أبداً. اللاعبون بحاجة للتركيز. أهم شيء أننا كفريق هدفنا المضي قدماً في البطولة، والمنافسة مفتوحة، الشيء المختلف في مصر هو وجود أربعة فرق تتأهل من المركز الثالث».

وأضاف: «كنا نعرف عندما سحبت القرعة أن هذه المجموعة ستكون صعبة، نريد احتلال المركز الأول».

ويدرك رينار أن الخسارة أمام جنوب أفريقيا قد تجعل المغرب يتراجع للمركز الثاني، وهو الأمر الذي يصدمه بأحد المنتخبات القوية في الدور الثاني.

ويملك المغرب أسباباً أخرى لتوخي الحذر أمام جنوب أفريقيا، حيث إن مواجهاته الأربع السابقة بينهما في كأس الأمم، كانت الغلبة للأخيرة.

ويقول رينار: «يجب أن نتحلى بالتركيز لأن المباراة ستكون صعبة... الحديث عن نتائج وتاريخ لا يهمنا، ما حدث في الماضي هو من الماضي، نريد التركيز من أجل احتلال المركز الأول وهذا هو أهم شيء».

وأوضح: «أعتقد أنكم جميعاً ترون تطور مستوى المنتخب المغربي لكننا سنتحلى بالحذر. تركيزي حالياً على هذه المباراة وبعد ذلك سنفكر في الدور الثاني». وتجمع المباراة الثانية في المجموعة منتخب كوت ديفوار مع نظيره الناميبي، في لقاء يبدو سهلاً للأول. ويرى إبراهيما كامارا مدرب كوت ديفوار أن فريقه سيكون أمام فرصة مثالية للعبور إلى ثمن النهائي.

في المقابل أكد بيتروس شتيمبي لاعب منتخب ناميبيا على أن فريقه لا يشعر بالرهبة قبل مواجهة منتخب كوت ديفوار وقال: «ليس لدينا ما نخسره، لا بديل أمامنا سوي الفوز لإنعاش آمالنا لتصحيح الصورة السيئة عن منتخب ناميبيا بعد الخسارة من المغرب وجنوب أفريقيا».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا