أخبار العالم / الشرق الاوسط

ثلث الإسرائيليين اليهود يرفضون الزواج من إثيوبيين

ثلث الإسرائيليين اليهود يرفضون الزواج من إثيوبيين

دراسة حول العنصرية الداخلية

السبت - 7 جمادى الآخرة 1441 هـ - 01 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15040]

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

بينت دراسة جديدة في إسرائيل، أن ثلث المواطنين اليهود فيها يرفضون ارتباط أحد أولادهم أو بناتهم بالزواج مع يهود من أصول إثيوبية، وأن 74 في المائة من المواطنين يعترفون بأن هناك تمييزاً عنصرياً ضد الإثيوبيين بسبب لون بشرتهم.
وجاءت هذه الدراسة بمبادرة حركة «إسرائيليون ضد العنصرية»، وستنشر بالكامل في لقاء ببيت رئيس الدولة، رؤوبين رفلين، غداً الأحد. وقال مؤسسو الحركة إنهم ينوون محاربة كل أشكال العنصرية التي تتفاقم في البلاد «بشكل مشين».
وأجريت الدراسة المعمقة باستطلاع رأي تم بلقاءات وجهاً لوجه مع عينة من المجتمع تضم 811 شخصاً، يمثلون كل شرائح المجتمع. وحسبها قال 33 في المائة إنهم لا يوافقون على زواج أحد أفراد العائلة من إثيوبيين، وقال 16 في المائة إنهم ليسوا مستعدين للسكنى في عمارة يوجد فيها إثيوبيون، وقال 15 في المائة إن جلب الإثيوبيين اليهود من إثيوبيا إلى إسرائيل كان خطأ، وقال 13 في المائة إنهم لا يوافقون على أن يقيم أحد أفراد العائلة أي صداقة مع إثيوبيين، وقال 22 في المائة إن يهودية هؤلاء الإثيوبيين مشكوك فيها.
وسئل المواطنون حول رأيهم في تعامل المجتمع الإسرائيلي مع الإثيوبيين، فقال 74 في المائة إن هناك عنصرية ضدهم، وقال 60 في المائة إن الإثيوبيين لا يحظون بأماكن عمل تليق بهم وبقدراتهم بسبب هذا التمييز.
وقد اعتبر بيني غانتس، رئيس «كحول لفان»، إن هذه المعطيات معيبة وتحتاج إلى علاج فوري، وإن ظهورها على هذا النحو في سنة 2020 يدل على مدى التعفن المتغلغل في قيم المجتمع.
وكانت الحركة ضد العنصرية قد تأسست الشهر الماضي بمبادرة عدد من الشخصيات العسكرية والاقتصادية. وبين أعضائها قائدان سابقان لسلاح الجو الإسرائيلي، أمير إيشل وأليعيزر شكيدي، والمديرة العامة السابقة لوزارة القضاء، إيمي فلمور، ورئيس شركة الكهرباء، عوفر بلوخ، وغيرهم.

اسرائيل israel politics العنصرية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا