الارشيف / أخبار العالم / مزمز

محاكمة ترامب: بدء إجراءات مساءلة تاريخية للرئيس الأمريكي في مجلس الشيوخ

بدأت إجراءات محاكمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مجلس الشيوخ، وسط مطالبات من فريقه القانوني بتبرئته على الفور. وقد حدد زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ من الحزب الجمهوري، السيناتور ميتش ماكونيل، جدول أعمال المحاكمة التي ستمضي كالتالي: سيقدم 7 من أعضاء فريق المساءلة في مجلس النواب مذكرة افتتاحية تشرح طبيعة الاتهامات الموجهة لترامب. كلمة الفريق القانوني الذي يدافع عن ترامب، وبعدها سيسمح لأعضاء مجلس الشيوخ بطرح أسئلة مكتوبة. يلي ذلك تصويت في مجلس الشيوخ على ما إذا كانت هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة أو الشهود. ويقول قادة الحزب الديمقراطي إن المحاكمة قد تم التلاعب في إجراءاتها، لأنه لا يوجد ما يضمن إمكانية تقديم الأدلة إلى لجنة المحاكمة، مضيفين أن هذا يرقى إلى “جريمة تستر”. وطالب الفريق القانوني لترامب بتبرئته فورا من الاتهامات الموجهة له.

وقال فريق الدفاع في مذكرة موجزة إن إجراءات عزل ترامب تُعد “انحرافا خطيرا” عن الدستور. ويواجه ترامب اتهاما بإساءة استغلال سلطاته الرئاسية، وذلك بالضغط على أوكرانيا لفتح تحقيقات بشأن خصمه السياسي جو بايدن الذي ينتمي إلى الحزب الديمقراطي. كما يواجه اتهاما بعرقلة عمل الكونغرس أثناء بحث الاتهام الأول. ويرأس هيئة المحاكمة رئيس المحكمة العليا الأمريكية جون روبرتس. ومن المقرر أن تستغرق مرافعات الجلسة ست ساعات يوميا، لستة أيام في الأسبوع. وهذه ثالث مرة في تاريخ الولايات المتحدة التي يواجه فيها رئيس مساءلة أمام البرلمان. وقد تؤدي هذه المساءلة، من الناحية النظرية، إلى عزل الرئيس الأمريكي من منصبه. وتحتاج إدانة ترامب وعزله إلى تأييد ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ البالغ عددهم 100 عضو (أي 67 عضوا). لكن بالنظر إلى أن عدد الديمقراطيين في المجلس 47 عضوا فقط، فإن من المتوقع على نطاق واسع تبرئة ترامب.

ماذا قالت مذكرة الدفاع؟

تعتبر المذكرة، المكونة من 171 صفحة، التي تقدم بها فريق الدفاع عن ترامب هي أول دفاع شامل عن ترامب يُقدم إلى مجلس الشيوخ. وتسعى المذكرة إلى التقليل من شأن الاتهامات الموجة للرئيس الأمريكي، واصفة إياها بأنها “غير مقنعة وخطيرة”. ورجح فريق الدفاع أيضا أن الاتهامات لا تعتبر جناية، ولا يمكن أن تُعد مخالفات تستوجب العزل. وقالت مذكرة الدفاع: “خلص الديمقراطيون في مجلس النواب إلى مادتين واهيتين من مواد العزل لا يمكن اعتبارهما جناية أو خرقا للقانون بأي شكل من الأشكال. فهما أقل بكثير من (الجنايات والجنح التي ينص الدستور على ارتكاب أي منها)”. وأضافت: “كما أنهما لا ترقيان إلى الحد الأدنى من المخالفات اللازمة لعزل الرئيس من منصبه”.

بالمقابل، قُدمت مذكرة معارضة من مؤيدي مساءلة ترامب في مجلس النواب – وجميعهم من الحزب الديمقراطي – تتضمن اتهامات للرئيس باستغلال “السلطات الرئاسية للضغط على شريك أجنبي ضعيف للتدخل في انتخاباتنا لصالحه”. وأضافت: “بذلك، يكون (ترامب) قد شكل خطرا على أمننا القومي وعلى نظام الحكم الديمقراطي. كما خطط للتستر على ممارساته، وهو أمر غير مسبوق في تاريخ جمهوريتنا”.

ما هي الاتهامات الموجهة إلى ترامب؟

الاتهام الأول الموجه للرئيس ترامب هو السعي لطلب المساعدة من الحكومة الأوكرانية في إعادة انتخابه في نوفمبر المقبل. ويتضمن هذا الاتهام أن ترامب أجرى اتصالا بنظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، هدد خلاله بتعليق المساعدات العسكرية الأمريكية ما لم تفتح أوكرانيا تحقيقا بشأن عمل هانتر بايدن، ابن جو بايدن، والذي كان يعمل لدى شركة بوريسما الأوكرانية للطاقة. ويشير الاتهام الثاني إلى أنه بالرجوع إلى منع ترامب طاقم العمل في البيت الأبيض من الشهادة أمام مجلس النواب العام الماضي، يكون ترامب قد عطل أعمال البرلمان. وينفي ترامب جميع ما وُجه له من اتهامات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا