أخبار العالم / منظمة خلق

ايران..قاآني، خليفة قاسم سليماني، أكثر المجرمين شراسة في قيادة الحرس وقوة القدس

  • 1/2
  • 2/2

بعد هلاك قاسم سليماني، قام الولي الفقيه للنظام علي خامنئي بتعيين إسماعيل قاآني أكبرنجاد ليحل محل سليماني. عمل قاآني نائبًا لسليماني في قوة القدس الإرهابية لسنوات.

قاآني من بين أكثر قادة قوات الحرس شراسة في أعمال إجرامية، ولعب طوال الأربعين سنة الماضية دورًا مهمًا في قمع الشعب الإيراني والمذابح في سوريا و العراق و اليمن ودول إقليمية أخرى.

  1. قاآني، من مواليد مدينة بجنورد (شمالي إيران) عام 1957، انضم إلى قوات الحرس منذ الأيام الأولى لتأسيس نظام الملالي. منذ عام 1980، تم إرساله إلى محافظة كردستان الإيرانية لقمع المواطنين هناك.
  2. في السنوات اللاحقة، كان أحد قادة قوات الحرس خلال الحرب العراقية الإيرانية وأرسل عددًا كبيرًا من الشباب والمراهقين والطلاب إلى ميادين القتل. تلك الحرب التي أصر خميني على مواصلتها من أجل إطالة بقاء حكمه المشين.
  3. كما جاء في تقرير القيادة العامة لجيش التحرير الوطني الإيراني حول عملية ”الضياء الخالد“، قاتل قاآني مقاتلي جيش التحرير الوطني كقائد لفرقة ”نصر5“. وفقًا للتقرير نفسه، شارك سليماني أيضًا في نفس العملية كقائد لفرقة ”ثار الله 41 “. (انظر تقرير القيادة العامة، ص 49). لقد كانوا مسؤولين عن قتل العديد من جرحى وأسرى منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في ساحة المعركة.
  4. بعد انتهاء الحرب، أمضى قاآني بعض الوقت كرئيس لدائرة استخبارات كردستان، ورئيس مكتب الاستخبارات في القيادة المشتركة لقوات الحرس، وقائد سلاح الجو في الحرس، ونائب رئيس الاستخبارات في القيادة المشتركة لقوات الحرس.
  5. في عام 1987، تم تعيين قاآني قائدا لفيلق ”أنصار“، وكان مسؤولا عن العمليات في أفغانستان وباكستان. وبهذه الصفة، قام بتنظيم وقيادة عمليات خاصة لقوات الحرس في أفغانستان.
  6. خلال انتفاضة الآلاف من المواطنين في مدينة مشهد عام 1992، لعب قاآني دوراً حاسماً في قمع الاحتجاجات.
  7. خلال انتفاضة الطلاب في يوليو 1999، كان قاآني أحد الموقعين على رسالة من 24 من قادة قوات الحرس إلى رئيس النظام آنذاك محمد خاتمي، طالب فيها بقمع الطلاب بقوة.
  8. قاآني كان أحد المسؤولين في نشر الحروب والإرهاب في العراق. منذ أبريل 2014، كان قاآني يسافر بشكل مستمر إلى العراق للإشراف على تدريب وتنظيم الميليشيات. بعد الحرب ضد سكان محافظة الأنبار على يد رئيس الوزراء العراقي آنذاك نوري المالكي، سافر قاآني إلى العراق على رأس وفد مكون من أربعة أعضاء من قوة القدس في 17 مايو 2014. في الأشهر اللاحقة، كما جاء في بيان أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في 26 ديسمبر 2014، قام قائد قوة القدس "بإنشاء مركز مشترك للعمليات التكتيكية في الأنبار" مع قوات الجيش والشرطة التابعة للمالكي. واستقر إيرج مسجدي وعدد من كبار المسؤولين الآخرين في قوة القدس في العراق، وكان ”إسماعيل قاآني أكبر نجاد، نائب قاسم سليماني، يسافر بانتظام إلى العراق للإشراف على الموقف “
  9. في 2 مايو 2015، أعلنت لجنة الأمن ومكافحة الإرهاب التابعة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان: «في 12 يوليو 2014، العميد إسماعيل قاآني، نائب قائد قوة القدس، أعلن أمام مجموعة من قادة هذه القوة عن مرحلة جديدة من عمليات أنصار الله في اليمن، وقال: من خلال هذه العملية، سنضع المملكة العربية السعودية في وضع ضعيف». في مقابلة مع التلفزيون الحكومي في 23 مايو 2014، اعترف قاآني بأن ميليشيات الحوثيين قد تدربت على يد النظام وقال: «تم تدريب المدافعين عن اليمن تحت علم الجمهورية الإسلامية. الأعداء لا يمكنهم مواجهة المقاتلين اليمنيين».
  10. قال بيان أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في 25 أيار (مايو) 2015 إن المسؤولية عن حرب اليمن في قوة القدس تقع على عاتق قاآني، وقد أقام اجتماعات مع قادة الحوثيين في طهران. في ذلك الوقت، كان يتم علاج عدد كبير من قادة الحوثيين والمسؤولين الذين أصيبوا في حرب اليمن في مستشفى الإمام رضا بمدينة مشهد. عدد الجرحى كبير لدرجة أن المستشفى يرفض قبول مرضى المدينة نفسها. بعد العلاج، يتم إرسال الحوثيين المصابين إلى فندق قصر طلايي (القصر الذهبي) المملوك لقوات الحرس والواقع في شارع الإمام رضا. في بيانها الصادر في 2 مايو 2015، قالت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أيضًا: «في 23 مارس (آذار) 2015، نقلت قوة القدس جواً 52 من الجرحى من أعضاء جماعة أنصار الله (الحوثيين) إلى مستشفى بقية الله لقوات الحرس في طهران. وزارهم قاآني شخصيًا».
  11. قام قاآني بدور نشط في تدخل نظام الملالي في سوريا وشارك في مجازر ضد أبناء هذا البلد. قالت لجنة الأمن ومكافحة الإرهاب في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيانها الصادر في 30 نوفمبر 2015، إنه عقب مقتل قائد الحرس حسين همداني في 8 أكتوبر 2015، تولى قاآني قيادة الحرب في حلب.
  12. تم وضع قاآني على قائمة العقوبات التي فرضتها الحكومة الأمريكية، وهو قام بتنظيم شبكة واسعة من التهريب من أجل تزويد الوكلاء الإرهابيين بالسلاح والأموال في مختلف البلدان، بما في ذلك أفغانستان ولبنان وسوريا والعراق.

لجنة الأمن ومكافحة الإرهاب
المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
4 يناير (كانون الثاني) 2020

قاآني، الرجل الثاني من اليمين جالس بجانب خامنئي

انقر هنا لمزيد من البيانات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا