أخبار العالم / منظمة خلق

إيران ..الاتحاد الدولي لنقابات العمال، تدين النظام الإيراني والتضامن مع انتفاضة الشعب

الرسالة المصورة للسيدة شارون بورو، الأمينة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال في سويسرا، في إدانة النظام والتضامن مع انتفاضة الشعب الإيراني


أدانت الأمينة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال القمع الوحشي لاحتجاجات الشعب الإيراني من قبل مسؤولي النظام، الأمر الذي أدى لخسارة أرواح مئات الأشخاص وإصابة الآلاف، وخاطبت الشعب المنتفض في إيران قائلة بأن شجاعتكم استثنائية، ونحن نقف لجانبكم، ونحيي شجاعتكم.

الاتحاد الدولي لنقابات العمال

في تاريخ ٢١ ديسمبر ٢٠١٩، الاتحاد الدولي لنقابات العمال، خلال البرامج والاتصالات المختلفة لرابطة الدفاع عن الحرية في إيران، مع الاتحاد الدولي لنقابات العمال والأمينة العامة لهذا الاتحاد الدولي، نشروا مقطعاً مصوراً من جانب ٢٠٠ مليون عضو في أكثر من ١٦٠ بلد حول العالم، حول عمليات القتل الوحشي للنظام في انتفاضة الشعب التي اندلعت في شهر نوفمبر ٢٠١٩ ودعماً للمقاومة وثبات الشعب الإيراني.

وقد تم نشر هذا المقطع في الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لنقابات العمال وعلى حساب التويتر الرسمي لهذا الاتحاد أيضاً.


الاتحاد الدولي لنقابات العمال الذي تأسس في بداية شهر نوفمبر ٢٠٠٦ يضم ٢٠٠ مليون عضو من العمال ذوي الاختصاصات المختلفة، و٣٣٢ نقابة في ١٦٣ بلد حول العالم.
مقره الرئيسي في جنيف، ولديه اتصالات مقربة مع منظمة الأمم المتحدة والمنظمة الدولية للعمل ILO، وبقية الأجهزة والمؤسسات المتخصصة في الأمم المتحدة.
كما يمتلك الاتحاد الدولي لنقابات العمال تصنيف استشاري في الأمم المتحدة.


محتوى رسالة تضامن السيدة شارون بورو، الأمينة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال ITUC، مع انتفاضة الشعب الإيراني:
اليوم، سأعرض عليكم رسالة تضامني مع الشعب الإيراني، عندما تهاجم حكومة ما شعبها، وتقتل مئات الأشخاص وتوقع آلاف الجرحى، هذا لأنها حكومة تتجاهل الحقوق والحريات الأساسية التي يطالب بها الشعب.

نشرأسماء 615 من شهداء انتفاضة إيران في نوفمبر الماضي

إذا لم تكن هناك حرية لتأسيس الجمعيات والتشكيلات، وإذا لم تكن هناك حرية لعقد التجمعات، ولم يكن للشعب الحق في تمثيل بعضهم البعض، يتم استغلالهم في قضية العمال، أو أن البلاد ليست حرة فيما يتعلق بتوسيع الفضاء الديمقراطي.

وعندما تغلق الحكومة الإنترنت وتمنع الناس من التواصل مع العالم الخارجي، فهذا مثال على القمع، والاستبداد في عالم يفقد فيه الناس الأمل.
(مخاطبة الشعب الإيراني)، أقول لكم، شجاعتكم استثنائية، نضالكم مع نضالنا في جميع أنحاء العالم هو في طريق وامتداد واحد، لذلك فإن عائلة تي يو سي مع ال ٢٠٠ مليون عضو فيها يقفون لجانبكم، نحن وقفنا خلفكم، ونحيي شجاعتكم. التضامن!.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا