أخبار العالم / الشرق الاوسط

وصول التوأمين السياميين الموريتانيين محمد وفضيل إلى السعودية

  • 1/2
  • 2/2

وصول التوأمين السياميين الموريتانيين محمد وفضيل إلى السعودية

الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1441 هـ - 01 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15009]

1577803273593507100.jpg?itok=qoXhAwT4

التوأمان السياميان الموريتانيان (واس)

الرياض: «الشرق الأوسط»

وصل إلى العاصمة السعودية الرياض، أول من أمس (الاثنين)، التوأمين السياميين الموريتانيين «محمد وفضيل» تقيو بلعيد برفقة عائلتهما، ونُقلا إلى مستشفى الملك عبد الله التخصصي للأطفال في وزارة الحرس الوطني؛ لدراسة حالتهما والنظر في إمكانية إجراء عملية فصلهما.
وقدّم والد التوأمين تقيو بلعيد باسمه ونيابة عن الشعب الموريتاني خالص شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين وولي العهد، على تبنيهما النظر في حالة طفليه، مؤكداً أن هذا الموقف الإنساني الكبير من قيادة المملكة ليس بغريب عليها وهو محل تقديره الواسع، وأوضح أنه علم بقبول المملكة علاج طفليه عن طريق سفارة السعودية في نواكشوط، معرباً بهذه المناسبة عن سعادته وعائلته وللأسرة الطبية في موريتانيا.
وبيّن الوالد أن إجراءات نقل التوأمين إلى الرياض جرت بيسر وسهولة، مبدياً ثقته بالفريق الطبي السعودي بقيادة المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبد الله الربيعة؛ نظراً لخبرته في هذا المجال.
ويعد هذان التوأمان الحالة 108 التي وردت من 22 دولة جرت دراستها في البرنامج السعودي الوطني لفصل التوائم، وفي حال استقر الرأي الطبي على إجراء عملية الفصل لهما، فسوف تصبح هذه هي الحالة رقم 49 في واحدة من أكبر برامج عمليات فصل التوائم السيامية في العالم.

السعودية السعودية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا