أخبار العالم / الوفد

السلطات السودانية و"يوناميد" يبحثان ترتيبات خروج البعثة من دارفور

عقدت في مقر البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور (غرب السودان)، "يوناميد"، في مدينة الفاشر في شمال دارفور، فعاليات ورشة تنسيقية، نظمتها اللجنة المشتركة بين حكومة السودان والأمم المتحدة، للترتيب لخروج بعثة "يوناميد" من دارفور، بمشاركة من الحكومة الاتحادية وحكومات ولايات دارفور ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

ودعا محمد إبراهيم عبد الكريم، الأمين العام لحكومة ولاية شمال دارفور، ممثل الوالي، المشاركين في الورشة إلى ضرورة الخروج بتوصيات جادة، وقابلة

للتنفيذ تُفضي إلى سلام حقيقي بدارفور، مطالبا بتشكيل آلية لتنفيذ مخرجات الورشة.
من جانبه، أكد نائب رئيس اللجنة الوطنية السودانية لخروج بعثة "يوناميد" السفير محمد سعيد حسن، أن تنظيم الورشة هدفه إحكام التنسيق المشترك بين الحكومة والبعثة، وفريق الأمم المتحدة القطري بالسودان، بشأن عمليات الانتقال والمشروعات المنفذة التي تستهدف مساعدة مجتمعات دارفور في التعافي وصولا إلى سلام مستدام وتجنب أية انتكاسات أو تدهور في الوضع العام.
وأشار إلى أن الورشة تهدف كذلك إلى تقوية التنسيق بين الجهات ذات الصلة، للتخطيط لمشروعات الانتقال، والوقوف على ما تم تنفيذه حتى الآن، ومخاطبة التحديات واستخلاص الدروس المستفادة، وصولا إلى أفضل الممارسات للعمل، حتى يسهم ذلك في الخروج بتوصيات عملية محددة، تسهم في تطوير وتقوية برامج ومشروعات الفترة القادمة.
من جهته، أكد نائب الممثل الخاص للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور انيتا كيكي أن تلك الفعالية تشكل أرضية صالحة لتبادل الآراء للاستفادة من الدروس السابقة، مع توحيد الجهود للعمل لتعزيز وتمكين آليات الانتقال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا