أخبار العالم / المصرى اليوم

رئيس الترويج السياحي الكورية لدول آسيا والباسيفيك: لا يوجد شخص على الأرض لا يعرف الأهرامات

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال رئيس مؤسسة الترويج السياحي لدول آسيا والباسيفيك، في كوريا، كيم سو يول، إنه لا يوجد شخص على وجه الأرض لا يعرف الأهرامات، باعتبارها احدى عجائب الدنيا السبع، مشيرا إلى استعداد بلاده للتعاون مع مصر في ترويج السياحة المصرية المنتشرة في جميع المحافظات، معربا عن أمله في زيارتها في أقرب وقت.

ولفت المسؤول الكوري، في تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم»علي هامش حضور قمة الآسيان، التي عقدت في مدينة بوسان، جنوب شرق كوريا، إلى أن مصر مليئة بالكنوز الأثرية، التي يجب الاهتمام بها، سواء كانت في القاهرة الكبرى أو المحافظات، حيث تحتوي على آثار انبهر بها العالم، مشيرا إلى ضرورة الترويج إلى تلك الأماكن.

وأضاف أن مفهوم السياحة في بلاده تغير من السياحة التقليدية إلى السياحة الحديثة، التي دخلت فيها أنواعا ومجالات عديدة، منها ما هو متعلق بسياحة «الثقافة» والغناء، مشيرا إلى فرقة «بي تي إس» الشهيرة، التي وصلت إلى العالمية وباتت لها معجبين من مختلف دول العالم ومنها مصر، فيما أقامت عروضا في العديد من الدول ومنها دولا عربية، موضحا أن تلك الفرق جذبت السياح الأجانب لزيارة كوريا في العديد من المواسم، ولفت إلى أنه بجانب السياحة التقليدية المتعلقة بالمباني القديمة الأثرية، ظهرت مؤخرا سياحة «الهواء النقي»، حيث يعتبر هذا النوع مفضلا لكبار السن، حيث يرغبون تسلق أعالي الجبال، حيث ينعدم التلوث بكافة أشكاله.

وأشار يول، إلى أن قمة الآسيان، أظهرت التفاهم بشأن ترويج السياحة في مختلف البلدان، الأعضاء للدول العشر، مضيفا أنه خلال عام 2002 استدعت مؤسسة الترويج السياحي لدول آسيا والباسفيك، عمداء كل الأقاليم في كوريا، لتحديد مواطن الضعف والقوة، حتى يتم الاهتمام بكنوز تلك المدن والترويج إليها في كافة دول العالم، مؤكدا أنه هناك معرضا دوليا للسياحة في مدينة بوسان بمشاركة 136 مدينة عالمية للترويج للمدينة المطلة على البحر.

يذكر أن بوسان، كانت العاصمة القديمة لكوريا الجنوبية فترة الحرب الكورية من عام 1950- إلى عام 1953، وتسعي لأن تكون مدينة ذكية متكاملة في كافة الخدمات المتعلقة بالبنية التحتية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا