أخبار العالم / كل الوطن

الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية يستقبل السفير التركى

الدمام – واس : استقبل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، بمكتب سموه بديوان الإمارة اليوم أردوغان كوك، والوفد المرافق.

وفي مستهل اللقاء رحب سموه بالسفير التركي، كما جرى تبادل الأحاديث الودية , مؤكداً سموه أهمية العلاقات بين البلدين , متمنياً التوفيق للسفير التركي.

من جانبه عبر سفير جمهورية تركيا لدى المملكة عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية على حسن الاستقبال والترحيب، شاكراً سموه على ما تحظى به الجالية التركية من اهتمام ورعاية أسوةً بالجاليات المقيمة على أرض المملكة.

حضر اللقاء وكيل إمارة المنطقة الشرقية الدكتور خالد بن محمد البتال.

كما أمير المنطقة الشرقية، بمكتب سموه بديوان الإمارة اليوم مدير عام فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المنطقة ، فضيلة الشيخ فهد الثبيتي، يرافقه عدد من منسوبي الفرع .

وفي مستهل اللقاء، نوه سموه بحرص حكومة خادم الحرمين الشريفين –يحفظه الله- على دعم وتعزيز عمل جهاز الهيئات، وتطوير عمله بما يضمن أداء الرسالة السامية التي يحملها على أكمل وجه، مبنياً أن الوعي هو الركيزة الأولى في بناء جيل معتز بقيمه الإسلامية السامية، وعاداته العربية الأصيلة.

وأشاد سموه بما بذله فرع الهيئة من جهود في تنفيذ برنامج “حصين” مؤكداً أن بث الوعي والتحذير من خطر الجرائم المعلوماتية، يسهم في الحد من هذه الجرائم، والتي تنشأ تحت ذريعة الجهل، وعدم العلم بالأنظمة، وأن واجب الفرد والأسرة والمجتمع العمل للحد من هذه الجرائم .

ووجه سموه بضرورة الاستفادة من الوسائل التقنية في إيصال الرسائل التوعوية، واستثمار التقنية الاستثمار الأمثل في ذلك، متمنياً سموه لمنسوبي فرع الهيئة التوفيق والسداد في أداء مهام عملهم.

واطلع سموه على تقرير عن جهود فرع الرئاسة للمشاركة في موسم حج 1440هـ، وجهود الفرع في تنفيذ برنامج “حصين” للتوعية بالجرائم المعلوماتية.

من جهته عبر مدير عام فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المنطقة الشرقية، الشيخ فهد الثبيتي، باسمه وباسم منسوبي الفرع عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية على دعم سموه المتواصل لأنشطة الفرع، وكلماته المحفزة لمنسوبي الفرع، مبيناً أن الفرع نفذ برنامج “حصين” للتوعية بخطر الجرائم المعلوماتية، مشيراً أن البرنامج أرسل أكثر من 25ألف رسالة عبر منصات التواصل الاجتماعي، وشملت الحملة عدداً من المجمعات، والمدارس، ومقرات الجهات الحكومية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا