أخبار العالم / منظمة خلق

المقاومة الإيرانية: وفقا لاعتراف النظام، انتفاضة شهر نوفمبر غير مسبوقة

المقاومة الإيرانية: وفقا لاعتراف النظام، انتفاضة شهر نوفمبر غير مسبوقة وأكثر شجاعة بكثير من انتفاضات عام 2009 وانتفاضة يناير ٢٠١٨


قال مهدي عقبائي عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية فی تصریح صحفی حول ردود خائفة‌ لسلطات النظام الإيراني من الأبعاد الواسعة لانتفاضة الشعب الإيراني : في صلاة الجمعة ٢٩ نوفمبر عبر الملا علي اكبري امام الجمعة المعين في طهران من قبل خامنئي عن خوفه قائلا: "إن ما حدث كان خلفه مخطط خطير جداً. أنفقوا الكثير من التكاليف وقدموا تدريبات دقيقة وقدموا دعماً استخبارياً. محصلة عامين كما يقولون هو عمل واسع من التشكيلات والتحديد والتعرُّف والتدريب والتعليم والتحضير والتسليح. لقد تم التخطيط لمؤامرة خطيرة جداً".

المساعد السياسي لقوات الحرس: أبعاد الانتفاضة الأخيرة كانت أوسع من فتنتي 2009 و2018


وأوضح عقبائي بأن هذا المجرم کشف نوایا السلطة‌ الحاکمة‌ لمؤامرة‌ وخلق مجزرة‌ جدیدة‌ حین طالب بإعدام المنتفضين وقال: "حكم الحرابة، حكم البغي هو ما سيتم أخذه بعين الاعتبار بالنسبة لمثل هؤلاء الأشخاص في قمة العقوبات الإسلامية. يجب على الجهاز القضائي أحذ ذلك وتنفيذه على وجه السرعة بشكل خاص".

وقال عقبايي إن هذه التصريحات الخائفة تنم عن عجز وضعف هذا النظام في مواجهة انتفاضة الشعب الإيراني ومقاومته المنظمة.

کما أشار عضو المقاومة الإيرانية NCRI الی إعتراف المساعد السياسي لقوات الحرس، الحرسي يد الله جواني، الذي قال اليوم الماضي : "كانت هذه الأحداث فريدة من نوعها في نطاق توسعها وأبعادها خلال أربعين سنة من الثورة الإسلامية و أضاف إن الأحداث التي حصلت في شهر نوفمبر كانت قضية واسعة وجديدة، وعلى الرغم من أننا رأينا أمثلتها مثل الهجوم على مراكز الباسيج وإحراقهم وإحراق البنوك والمراكز الحكومية في اضطرابات عام ٢٠٠٩ و 2018، ولكن من حيث التوسع والانتشار فإن ما حدثت فی السنوات الماضیة‌ کانت أصغر بكثير من الأحداث الماضية. الأحداث استمرت يوم السبت والأحد بشكل واسع في ٢٩ محافظة ومئات المدن.

صفار هرندي: المتظاهرون كانوا جماعة منظمة


إحدى هذه المحافظات كانت محافظة أصفهان حيث حدثت الاحتجاجات والاشتباكات في ١١٠ نقاط من المحافظة ومن حيث التجمعات تقع في المرتبة الثالثة بعد محافظات فارس وطهران".


وأکد عقبائی: على الرغم من القمع الشديد وقطع الإنترنت الانتفاضة مستمرة حتی النصر النهائی واسقاط هذا النظام

واختتم عضو المجلس الوطنی للمقاومة‌ الإيرانیة‌ تصریحه قائلا: حصیلة‌ هذه الانتفاضة‌ التی توسعت الی 182 مدينة والتی لم تنته بعد و ماتزال مستمرة‌ کانت أكثر من ٤٥٠ شهيدا واعتقال أكثر من ١٠ آلاف شخص ولكن كما اعترف امام جمعة طهران هناک مؤامرة‌ وحشیة‌ من قبل النظام حیث يسعى لقتل المزيد والمقاومة الإيرانية تطالب بالوقف الفوري للقتل والقمع وتطالب الأمم المتحدة إرسال هيئات تحقيق لإيران لكشف أبعاد الجريمة المنفذة ضد الإنسانية و اللقاء بالمعتقلين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا