أخبار العالم / منظمة خلق

إيران.. اليوم السابع عشر من الانتفاضة، إضراب تجار السوق في طهران وتبريز

  • 1/2
  • 2/2

يتم تحديث هذا الخبر

آخر وضع للانتفاضة في إيران من حيث الأعداد والأرقام على أساس منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

عدد مدن الانتفاضة: 187 مدينة

عدد الشهداء: 450 شهيدًا
عدد المصابين: أكثر من 4000 شخص
عدد المعتقلين: أكثر من 10 آلاف شخص


في يوم السبت 30 نوفمبر، أضرب رجال الأعمال في المنطقة التجارية رقم 2 في الجزء السفلي من شارع ”تهران سر“ احتجاجًا على حملة القمع ضد المواطنين والشباب المنتفضين ولم يفتحوا أبواب متاجرهم.

إضراب في سوق الذهب وسوق ”أمير“ وسوق ”قائم“ في طهران


يوم السبت ، 30 نوفمبر، قام أصحاب المحلات في سوق الذهب والمجوهرات الكبير، وكذلك تجار الجملة لبيع القماش في سوق أمير وسوق قائم، بالإضراب احتجاجًا على الحملة الوحشية على الانتفاضة والشباب ولم يفتحوا متاجرهم.
كما يعترضون على مضاعفة الضرائب وزيادة الأسعار بنسبة 40 ٪ في المواد الخام مثل المنسوجات والبتروكيماويات.
فرض نظام الملالي أجواء أمنية مشددة للغاية في بيئة السوق.
وفي تبريز شمال غرب ايران قام تجار السوق في سوق صائب تبريز والسوق القديم في تبريز بالاضراب احتجاجا على القمع الوحشي ضد شباب الانتفاضة.

احتجاج واعتصام ودقيقة صمت تكريما لشهداء الانتفاضة من قبل طلاب الجامعات


في يوم السبت الموافق 30 نوفمبر، وعشية يوم الطالب ، عقد وزير الصحة في نظام الملالي اجتماعًا للطلاب لمعالجة مشاكل الطلاب. حضر ممثلو التنظيمات الطلابية ، لكنه لم يقبل أي منهم الجلوس في الاجتماع.
في بداية الاجتماع، أعلن ممثل الطلاب أولاً دقيقة صمت تكريماً لشهداء الانتفاضة الكبرى للشعب الإيراني [تحت عنوان من فقدوا أرواحهم في الأحداث الأخيرة]. ثم استهدف وزير الصحة وأشبعه بكلمات حادة.


وقال: "لقد طلبنا هذا الاجتماع قبل 9 أشهر، والآن أنتم تعقدونه عشية يوم الطالب لكي تسكتوننا؟ هل تعتقدون أن الحركة الطلابية تنخدع بهذه الوعود الفارغة ونحن نرى أدائكم في الحرم الجامعي كل يوم؟ من الاستدعاء و ... إلى الأمن والاستخبارات لأدنى أنشطة طلابية؟ وذلك بعد تعاملكم في الأحداث الأخيرة؟ [قصده الانتفاضة العظيمة للشعب الإيراني في نوفمبر] نحن وللاحتجاج نترك الاجتماع ولا نعترف به وسنعتصم في فناء الوزارة حتى الظهر ... ".
انتقل الطلاب بعد ذلك إلى وزارة الداخلية وواصلوا الاعتصام حتى الظهر,.

رجال الأعمال وتجار السوق في تقاطع ”سيروس“ و”غلوبندك“ و”مولوي“ بطهران يضربون للاحتجاج على القمع الوحشي لانتفاضة المواطنين والشباب


خوفًا من انتشار الاحتجاج لرجال الأعمال وتجار السوق في طهران، أرسل نظام الملالي عناصره القمعية إلى تقاطع ”سيروس“ و”غلوبندك“ ومولوي لإجبار أصحاب المتاجر على فتح متاجرهم.
قام العملاء القمعيون في طهران بالاعتداء على أي شخص كان يحمل الهاتف المحمول ويضربونه ويصادرون هاتفه المحمول
أضرب كسبة منطقة الخليج التجارية في شارع ”طهران سرا“ يوم السبت احتجاجًا على قمع الشباب من قبل نظام الملالي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا