أخبار العالم / عكس السير

بعد فقدان 330 كيلوغراماً .. أسمن رجل في العالم يقف على قدميه للمرة الأولى

تمكن صاحب لقب ”أسمن رجل في العالم“ من الوقوف على قدميه للمرة الأولى بعد فقدانه ما يقرب من 330 كيلوغرامًا في 3 سنوات فقط.

وأصبح المكسيكي خوان بيدرو فرانكو، يمشي بمساعدة عصا بعد خسارته وزنًا هائلًا مع الجراحة والعلاج والنظام الغذائي، وفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

ويزن الآن فرانكو البالغ من العمر 35 عامًا، 260 كيلوغرامًا، وتحول من كونه طريح الفراش وعرضة لخطر الموت إلى القدرة على التجول والجلوس بمفرده.

وقال فرانكو لبرنامج ”Telemundo“، إنه ”مجرد القدرة على رفع ذراعيك والاستيقاظ كل يوم وتناول كوب من الماء أو الذهاب إلى الحمام يجعلك تشعر بالراحة“، مضيفًا أنه ”من الرائع أن تكون قادرًا على التحرك أكثر وأن تكتفي بنفسك ذاتيًا“.

وبحسب شبكة “إرم نيوز”، كان قد قضى فرانكو، عازف الجيتار، قرابة عقد من الزمان في السرير بعد أن ازداد وزنه إثر حادث مروري أصيب به في سن المراهقة ونوبة من الالتهاب الرئوي.

وأصبحت محنته موضع اهتمام عالمي في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2016 عندما ظهرت صور له وهو يُنقل من منزله في مدينة أغواسكالينتس بوسط المكسيك إلى عيادة تبعد 100 ميل في غوادالاخارا.

وكان قد وصل وزن فرانكو إلى 595 كيلوغرامًا، وساعدت العمليات الجراحية لإنقاص وزنه وتغيير حياته وهو ينتظر الآن إجراء عملية جراحية جديدة لإزالة الجلد الفضفاض الذي يعتقد أنه يزن حوالي 95 كيلوغرامًا.

ويُعزى إلى الأخصائي خوسيه أنطونيو كاستانيدا، الذي أجرى عملية جراحية في المعدة، دور رئيسي في إنقاذ حياة فرانكو، وأصبح الآن خاليًا من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم الذي يعرضه لخطر شديد.

كانت غينيس للأرقام القياسية قد منحت فرانكو لقب الرجل الأكثر بدانة في العالم في عام 2017، بعدما فقد اللقب مانويل أوريبي، أثقل رجل في العالم من قبله، نصف وزن جسده بمساعدة الأطباء وخبراء التغذية.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

قيم الخبر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا