أخبار العالم / الشرق الاوسط

الرئيس اليمني يطلب مساندة الشعب للاستمرار في مواجهة الانقلابيين

  • 1/2
  • 2/2

قال إن مشروعه يتلخص في بناء الدولة الاتحادية وإرساء القيم الجمهورية

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، إلى مزيد من الصمود في مواجهة الانقلاب الحوثي، وقال إن غايته هي بناء الدولة الاتحادية الضامنة لكل أبناء الشعب وإرساء القيم الجمهورية التي تتعرض كل يوم للتآكل في شمال البلاد وجنوبها.

جاءت تصريحات الرئيس اليمني في خطاب بثّته الوسائل الإعلامية الرسمية بمناسبة الذكرى الـ52 لاستقلال المحافظات الجنوبية من الاستعمار البريطاني، والتي تصادف 30 نوفمبر (تشرين الثاني» من كل عام.

وفي حين شهد العديد من المحافظات اليمنية إقامة فعاليات وندوات ومظاهرات بالمناسبة، عدّ هادي أن استذكار جلاء الوجود البريطاني فرصة «لاستلهام المعاني والقيم والمبادئ والروح الأصيلة التي تبذل كل شيء في سبيل الوطن، باعتباره الأرض ومعها التاريخ والشعب والأمجاد، الوطن الساكن في قلوب اليمنيين الذين كانوا ولا يزالون وسيظلون يستجيبون لنداءاته ويقدمون من أجله التضحيات».

وأثنى هادي على نضال اليمنيين السابقين، وقال: «حريٌّ أن نقتفي الأثر وأن نقدم مصلحة الوطن الكبير على مصالحنا الضيقة وأن نعبّر عن انتمائنا بالتضحيات لا بمزيد من المكاسب، وبالبذل لا بالغنيمة، وبالسعي نحو توحيد الصف لا بالتمزيق والتفكيك والتشرذم».

وتابع الرئيس اليمني بقوله: «إن الإيمان بعدالة القضية وشرف الهدف مثّل سلاحاً لا يضاهيه في الميدان أي سلاح، ولهذا انتصرت رصاصة الثورة اليمنية التي كانت بداياتها من جبال ردفان الشماء وسمعت أصداءها أرجاءُ الوطن الكبير، واستجابت الجموع الهادرة وهبّت لمساندة الثورة وانتصرت لحركة التحرر الوطنية حتى تم تحقيق استقلال الوطن في الثلاثين من نوفمبر 1967».

وانتهز هادي المناسبة للتنديد بما وصفها بـ«الانحرافات» التي قال إنها «كثيراً ما ترافق مسار الدول والشعوب حين تحل الأنانية والمناطقية والسلالية والعصبوية والأمراض الطائفية محل الروح الوطنية الجامعة، لتعصف معها بالوطن أرضاً وإنساناً وتُلحق ببناه ونسيجه الوطني والاجتماعي ندوباً وشروخاً أضحت كلفة احتوائها واستئصالها عبئاً ثقيلاً يتحمله شعبنا اليوم وتدفع كلفته الأجيال القادمة».

وحاول الرئيس اليمني أن يبرر ما آل إليه حال البلاد، ملقياً باللائمة على «مخاطر التشظّي والتقسيم، ومخاطر الإمامة المدعومة من النظام الإيراني التي تضرب مسلمات النظام الجمهوري وتُفقده جوهره ومعناه وتعرّض الوطن للانكشاف وتهدّد الأمن الوطني والإقليمي والدولي، ومخاطر ضياع الهوية الوطنية التي تتعرض للاستهداف المكثف شمالاً وجنوباً، ومخاطر القضاء على المكتسبات الوطنية والحرية والديمقراطية».

وقال هادي في معرض تعهده بالاستمرار في مقارعة الانقلاب الحوثي: «ليس أمامنا من خيار إلا مواصلة مشوار الصمود والوقوف في وجه المؤامرات ومواجهة المخاطر، متسلحين بعزم لا يلين ومسنودين بإرادة جبارة لشعب لا يعرف الاستسلام ولا يقبل الخضوع».

وأضاف: «سنقود هذا الوطن بعون الله وبالروح الجماعية التي نستمدها من عزم الشعب للوصول إلى الغايات العظيمة التي ناضل من أجلها آباؤنا والتي يناضل شعبنا اليوم في سبيل إرسائها، الغايات التي عبّر عنها شعبنا في مشروعه الوطني الجامع الذي أفرزته مخرجات الحوار الوطني المتمثل في يمن اتحادي جديد مبنيٍّ على العدالة والمساواة والحكم الرشيد يلبّي تطلعات شعبنا وطموح بلدنا ونهضته ومستقبله الذي يليق بهذا الشعب وتاريخه ونضالاته، فاليمن واليمنيون يستحقون كل ذلك».

وأشار هادي إلى صعوبة المهمة وقال: «إن طريقنا ليس مفروشاً بالورود، وبناء الدولة ومواجهة المخاطر ليست مهمة سهلة، ولقد اختارتنا الأقدار جميعاً لنكتب معاً تاريخ هذه المرحلة الصعبة من تاريخ وطننا، ونحن عازمون على المضيّ قدماً بإيمان عميق وقوي بالمصلحة الوطنية العليا واثقين من عظمة إرادة شعبنا وقواه الحية ودعم الأشقاء والأصدقاء لنتجاوز التحديات وتخطي العقبات والانتصار للمشروع الوطني».

ولخص الرئيس اليمني طموح اليمنيين وأهدافهم قائلاً: «إن اليمن الكبير هو هدفنا، والمشروع الاتحادي هو مشروعنا، وإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة هي قضيتنا، والتنمية والاستقرار والسلام هو مطلبنا، وفي سبيل ذلك سنبذل المزيد من الجهود وسنعمل على رص الصفوف مهما كلّفنا ذلك».

وفي شأن «اتفاق الرياض» الموقّع أخيراً بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي، أكد الرئيس اليمني أنه سيعمل «بكل صدق وجدية لتحويله إلى واقع حقيقي على الأرض».

وقال: «لقد وجّهنا قطاعات الدولة كافة لتنفيذه، كلٌّ فيما يخصه، وسنعمل على تذليل جميع الصعوبات التي تعترض إحلال الاستقرار، وسنمضي بكل عزم من أجل الوصول إلى دولة واحدة وحكومة قوية تكون أولوياتها خدمة المواطنين والتخفيف عنهم، فنحن ندرك حجم المعاناة التي يعانيها شعبنا شمالاً وجنوباً وندرك أن الشعب يحتاج إلى دولة توفّر له الأمن والخدمات بعيداً عن الشعارات والكلام الذي لا يُشبع جائعاً ولا يشفي مريضاً ولا يؤمّن خائفاً ولا يقضي حاجة محتاج».

وحول مساعي السلام مع الحوثيين قال هادي «إن خيار السلام هو خيارنا الاستراتيجي، ولم تكن الحرب إلا ضرورة فرضها علينا دعاتُها، وسنظل نمد يد السلام عند كل فرصة ومناسبة، ولكنه السلام العادل والشامل والمستدام المستند إلى المرجعيات الثلاث، سلام يُفضي إلى دولة واحدة وسلطة واحدة وجيش واحد ومؤسسات وطنية تعمل من أجل كل اليمنيين، سلام نسعى من خلاله لإنهاء أسباب الحرب ونعمل جميعاً من أجل دولة اتحادية ضامنة للجميع».

ودعا الرئيس اليمني الميليشيات الحوثية وكل من يظن أن السلاح يمكن أن يكون حلاً، إلى التعامل بمسؤولية وجدية مع الاتفاقات وتحكيم العقل والمنطق وتغليب مصلحة الشعب اليمني، وأكد أن الشرعية التي يقودها «تعمل مع المبعوث الأممي بروح مسؤولة، وتسعى إلى تخفيف معاناة الشعب بكل الوسائل المتاحة».

وثمَّن الرئيس هادي «الجهود المخلصة» التي تُبذل من أجل الأزمة اليمية، وقال: «نخص بالذكر الجهود التي تبذلها على الدوام قيادة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع، في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار في اليمن عبر جهودها المخلصة ميدانياً وسياسياً وتنموياً وإنسانياً، والسعي بجهود كبيرة نحو رأب الصدع ولملمة الجهود وتوحيد الطاقات نحو استعادة الدولة اليمنية ودعم التنمية والاستقرار».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا