الارشيف / أخبار العالم / RT Arabic (روسيا اليوم)

لافروف وآل خليفة يبحثان النزاعات الإقليمية والتعاون الثنائي

يبحث وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف مع نظيره البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، أثناء محادثاتهما في موسكو، يوم الأربعاء، القضايا الإقليمية والتعاون الثنائي بين البلدين.

وجاء في تعليق صدر عن الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، أن قضايا الأمن في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج ستتصدر المباحثات التي ستتناول أيضا آفاق التعاون الروسي البحريني، وخاصة في المجالين الاقتصادي التجاري والإنساني.

وأشارت الخارجية إلى أن لافروف وآل خليفة سيعطيان أهمية كبيرة لحل النزاعات الإقليمية، "مع التركيز على ضرورة حل النزاعات في المنطقة في أسرع وقت ممكن والتمسك الصارم بأحكام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة ذات الصلة، وكذلك الحسم في محاربة الإرهاب".

وأوضحت الوزارة أن الطرفين سيبحثان الوضع في سوريا وفي منطقة الخليج والملف الفلسطيني الإسرائيلي، مؤكدة أنهما سيتبادلان الأفكار حول "الجوانب المحورية من العمل المشترك بين روسيا البحرين في منظمة الأمم المتحدة غيرها من الساحات متعددة الأطراف".

يذكر أن ثمة اختلافات في مواقف موسكو والمنامة إزاء قضايا الأمن في منطقة الخليج. ومن أبرز نقاط الاختلاف ما يتعلق بالهجمات التي استهدفت منشأتين تابعتين لشركة "أرامكو" السعودية، في سبتمبر الماضي، عندما تبنت المملكة فرضية ضلوع إيران وراء هذه الهجمات، فيما دعت روسيا إلى إجراء تحقيق شامل في الحادث، الذي أعلنت جماعة "أنصار الله" الحوثية في اليمن لاحقا مسؤوليتها عنه.

كما أعلنت المنامة نيتها الدخول، مع أستراليا وبريطانيا والسعودية والإمارات، في تحالف تسعى الولايات المتحدة لإنشائه بهدف ضمان حرية الملاحة في الخليج.

من جهتها، قدمت الخارجية الروسية، في يوليو الماضي، "رؤية الأمن الجماعي في منطقة الخليج" الرامية إلى بناء آلية تعاون في المنطقة المذكورة.

أما التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، فقد أشارت في وقت سابق المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إلى أن الوزيرين سيعيران اهتماما بالغا لمهمة زيادة التبادل التجاري بين الدولتين، الذي تجاوز، في العام الماضي، 100 مليون دولار.

يذكر أن زيارة خالد آل خليفة إلى موسكو هي الرابعة لرئيس الدبلوماسية البحرينية منذ العام 2006.

المصدر: تاس

تابعوا RT علىRT
RT

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا