أخبار العالم / euronews

رئيس وزراء كرواتيا: "نشيدُ بجهود شرطتنا في حماية حدود الاتحاد الأوروبي!"

كرواتيا آخر بلد انضم إلى الاتحاد الأوروبي، في عام 2013، وقد اتخذ خطوات هامة باتجاه الانضمام إلى منطقة شنغن أيضًا. في وقت تبدو فيه دول غرب البلقان في تراجع، تحرز كرواتيا أهم النجاحات في المنطقة. مراسلة يورونيوز، سيميلا توتشتيدو، استضافت رئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلنكوفيتش، في برامج غلوبل كونفرسيشن، للحديث عما أنجزته بلاده وعن التحديات المقبلة في المنطقة.

يورونيوز: حصلت كرواتيا مؤخرًا على ضوء أخضر من المفوضية الأوروبية لدخول منطقة شنغن. القرار كان مفاجئا للكثيرين، لأن أوروبا في الآونة الأخيرة تنحو للانغلاق بدلاً من الانفتاح. هل أنت قلق مما يخبئه المستقبل؟

رئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلنكوفيتش: "بداية، إن القرار الذي اتخذته المفوضية الأوروبية برئاسة جان كلود يونكر، الأسبوع الماضي، في ستراسبورغ، كان ثمرة عمل شاق استمر أربع سنوات من جانب كرواتيا. وذلك لاستيفاء المعايير المنصوص عليها في الفصول الثمانية التي تعرف باسم "مجموعة صكوك شنغن". وقد نجحنا في رفع جاهزية كرواتيا لتصبح جزءا من شنغن على مستوى كل تلك الفصول. وقد تطلب ذلك تقييما دقيقا من قبل المفوضية.

يورونيوز: أود التطرق إلى الخلاف المفتوح مع سلوفينيا بشأن خليج بيران. فقد هددت سوفينيا باستخدام حق النقض (الفيتو) لمنعكم من دخول منطقة شنغن، ما لم يتم إيجاد حل لهذا النزاع. أترى حلا في المستقبل القريب؟

رئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلنكوفيتش: "بداية، إن النزاع الحدودي بين كرواتيا وسلوفينيا مطروحٌ على جدول الأعمال منذ ثلاثين عامًا. لو كان الحل شرطًا لانضمام أيٍّ من البلدين إلى الاتحاد الأوروبي أو إلى شنغن ما كانت سلوفينيا لتدخل أيا من هاتين الدائرتين. لدينا قناعة راسخة بضرورة فصلِ مسألة دخول كرواتيا في شنغن عن مسألة الحدود الثنائية بين البلدين. بالنسبة لنا هو خليج سافودريا، وبالنسبة لهم هو خليج بيران. في يوم من الأيام سنتمكن من إيجاد حل".

يورونيو: إذن أنت لست قلقا.

رئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلنكوفيتش: "أنا واثق بإمكانية إيجاد حل. إن لدينا قضية مفتوحة مع جيراننا السلوفينيين، يمكن حلها سلميا والحفاظ على حسن الجوار. إن إيجاد حل مقبول للطرفين لا علاقة له بتطلعاتنا تجاه شنغن".

يورونيوز: تملِك كرواتيا ساحلا طويلا. في اليونان مثلا، توجد صعوبة كبيرة في وقف قوارب المهاجرين في البحر. كما أن لديكم أكثر من ألف وثلاثمئة كيلومتر من الحدود مع دول خارج الاتحاد الأوروبي. هل تفكرون بتدابير لحماية حدودكم؟

رئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلنكوفيتش: "تجاوزنا مرحلة التفكير، ووضعنا التدابير حيز التنفيذ. لقد سخرت كرواتيا الإمكانيات لتعزيز قدرات قوات الشرطة. لدينا، 6500 عنصرٍ من الشرطة المدربين والمجهزين لحماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وهي حدود شنغن. لم نعتمد الجدران أو المتاريس أو الأسلاك الشائكة، كما فعلت بلدان أخرى! لأننا شعرنا أن العلاقة التي تربطنا مع البوسنة والهرسك ليست الطريقة الأمثل لحراسة الحدود. لذلك نتعاون مع مختلف دوائر الشرطة: كرواتيا مع البوسنة والهرسك، كرواتيا مع صربيا، وكروتيا مع الجبل الأسود".

وأيضا على يورونيوز:

يورونيوز: تقول بعض المنظمات غير الحكومية إنكم تتعامون بقسوة. وتوجه اتهامات للشرطة باستخدام العنف ضد المهاجرين. هل حققتَ في هذه الادعاءات، هل هي حقيقة؟

رئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلنكوفيتش: "بالطبع تم التحقيق! نحن نحترم القانون الكرواتي ونتبع أعلى المعايير، لكننا نحمي حدودنا أيضًا. تم التحقيق في جميع الادعاءات. بالنسبة إلى سلوك رجال الشرطة، لا يمكننا إلا أن نشيد بجهودهم في حماية الحدود الكرواتية، وأيضًا حماية حدود جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي تأتي بعد حدودنا".

يورونيوز: تشكل الهجرة الجماعية مصدر قلق في أوروبا. هل هذا هو السبب وراء عدم حصول جمهورية مقدونيا الشمالية وألبانيا على مواعيد لبدء محادثات الانضمام؟

رئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلنكوفيتش: شعرنا أن البلدين فعلا الكثير لاستيفاء المعايير المطلوبة. لذا فإن المفوضية الأوروبية، تمامًا كما في مسألة انضمام كرواتيا إلى شنغن، صرحت أن الوقت مناسب لفتح مفاوضات الانضمام.

يورونيوز: ما الذي حصل إذن؟

رئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلنكوفيتش: "أظن أن هناك العديد من الأسباب. بعضها يتعلق بتحليل عدد من الدول الأعضاء، وبتقيمها لمسألة الجاهزية والدقة في تحقيق المعايير. وأسباب أخرى عامة تتعلق بعملية توسيع الاتحاد الأوروبي، وتحسين أداء الاتحاد الأوروبي بوضعه الحالي المؤلف من ثمانية وعشرين بلدا".

يورونيوز: ألم تكن المعارضة من جهة فرنسا فقط؟

رئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلنكوفيتش: "كلا، توجد بلدان أخرى لسوء الحظ. لكن عددها قليل جدا".

يورونيوز: يمكن أن نعرفها؟

رئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلنكوفيتش: "لدينا قاعدة غير مكتوبة بعدم كشف المداولات التي تجري في المجلس الأوروبي. ولن أخرق ذلك. أظن أن وسائل الإعلام قد كشفت عن الدول التي لديها تحفظات. طموحنا هو التحدث إلى البلدان غير المقنعة، كي نبين لها أن الأفضل لاستقرار المنطقة والأفضل للمستقبل الأوروبي هو إطلاق محادثات انضمام جيراننا. لذلك كنت أقول "دعونا نمنحهم فرصة ولنبدأ. لأنه لا يمكن لأحد التنبؤ بدقة كم ستحتاج العملية من الوقت".

يورونيوز: هل تخشى أن يحصل مع ألبانيا ومقدونيا الشمالية، ما حصل مع تركيا والاتحاد الأوروبي؟ لأن تركيا الآن تبدوا بعيدة جدًا عن الاتحاد الأوروبي. فقد أظهر التوغل التركي في شمال سوريا أن هناك قوى كبرى مثل روسيا أصحبت تؤثر على سياسات تركيا.

رئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلنكوفيتش: "لا أعتقد أن بإمكاننا مقارنة شمال مقدونيا وألبانيا بتركيا. فمدخل تركيا إلى الاتحاد الأوروبي كان محددا للغاية. نحتاج في الاتحاد الأوروبي إلى تنظيم علاقتنا مع تركيا. مع الأخذ بعين الاعتبار، التداعيات التي قد تنتج عن وقوع أزمة في الشرق الأوسط، والتي قد تتحول لاحقا إلى أزمة لاجئين ومن ثم أزمة هجرة".

يورونيوز: ترأسون مجلس الاتحاد الأوروبي في الدورة المقبلة. وبركسيت سيحصل في عهدتكم، هل تأملون أن يكون انسحابا سلسا؟

رئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلنكوفيتش: "مع بركسيت! لم يكن هناك أي شيء سلس منذ ظهرت مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قبل ثلاث سنوات وأربعة أشهر. الآن نرى المزيد من المشكلات بشأن تاريخ الانتخابات والقضايا الأخرى. تحدثنا في الاتحاد الأوروبي لإعطاء الضوء الأخضر للمملكة المتحدة بأننا على استعداد لقبول موعد بركسيت في الواحد والثلاثين من كانون الثاني/ يناير، مع الحفاظ على المرونة. إذا نجحوا في حل الأمور داخليا، يمكننا القيام بالإجراءات اللازمة على مستوى المجلس الأوروبي والبرلمان ويمكن يكون خروجا مرنا، أي قبل الموعد المحدد. وسنحرص من موقعنا في الرئاسة على إجراء ذلك، إن حصل خلال عهدتنا! بالنظر إلى كل ما شهدناه، لا أريد أن أتوقع أي شيء في مسألة لم يتمكن الكثيرون من التنبؤ بها".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا